الالتهاب العضلي الليفي: أهمية التمارين الرياضية

قد تتردد في ممارسة الرياضة خوفًا من تفاقم الأعراض، ولكن الأبحاث أظهرت أن ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة بانتظام يحد من الألم ويحسن من وظائف الجسم.

الالتهاب العضلي الليفي: أهمية التمارين الرياضية
محتويات الصفحة

على الرغم من أن الألم والتعب قد يجعل من ممارسة الرياضة والأنشطة اليومية أمرًا صعبًا، إلا أن القيام بنشاط بدني أمر ضروري. لقد أظهرت الأبحاث مرارًا وتكرارًا أن ممارسة التمارين الهوائية بانتظام يخفف الألم ويحسن وظائف الجسم وجودة الحياة الكلية.

ألن تتسبب ممارسة الرياضة في تفاقم الألم الذي أعاني منه؟

قد تتردد في تجربة ممارسة الرياضة خوفًا من أن تزيد ألمك. إلا أن البدء برياضة خفيفة والتقدم فيها ببطء سوف يقيك من تفاقم الأعراض.

فكر في البدء بالمشي لمدة 10 دقائق في اليوم ثم زد هذه المدة تدريجيًا من 30 إلى 60 دقيقة مرتين أو ثلاثة في الأسبوع. من المهم أن تترفق بنفسك. فإذا قمت بالكثير من الأنشطة في الأيام التي تتمتع فيها بصحة جيدة، فقد تزيد الأيام العصيبة التي تمر بها بعد ذلك.

ما نوع التمارين الرياضية التي يجب ممارستها؟

تشمل التمارين الرياضية الملائمة الأنشطة الهوائية منخفضة التأثير، مثل المشي والسباحة وركوب الدراجة والرياضات المائية.

يمكن أن يساعدك اختصاصي علاج طبيعي يكون على دراية بالالتهاب العضلي الليفي في وضع برنامج للتمارين المنزلية. وهذا الأمر مهم خاصة إذا كنت قد فقدت التكيف بدرجة ملحوظة. اجعل ممارسة التمارين الهوائية لمدة 30 دقيقة على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع هدفًا تعمل على تحقيقه.

كما أن تمارين القوة، المسماة أيضًا بتمارين المقاومة، قد تفيدك، إلا أنها لم تخضع لأبحاث موسعة. وتمارين المقاومة عبارة عن تمارين قد تتضمن رفع الأثقال واستخدام أجهزة المقاومة أو أحزمة المقاومة المرنة. ويبدو أن تمارين القوة تحد من الألم وتحسن نوعية الحياة وقوة العضلات.

ما بعض الخيارات الأخرى؟

قد تساعد تمارين العقل والجسم في تحسين الأعراض والصحة العامة، بالرغم من قلة الأبحاث التي أجريت عليها.

فاليوغا والتاي تشي عبارة عن ممارسات تجمع بين التأمل والحركة البطيئة والتنفس العميق والاسترخاء. وقد وجد أن كلا الرياضتين يفيد في السيطرة على أعراض الالتهاب العضلي الليفي.

من قبل ويب طب - الخميس ، 14 سبتمبر 2017