الشاي المثلج: فوائد وأضرار

يعتبر الشاي مشروباً شائع الاستخدام على اختلاف الثقافات والشعوب، الأمر الذي شجع الإنسان ليحاول أن يضفي تغييرات عصرية على هذا المشروب، لتظهر أنواع مثل الشاي المثلج والذي سوف نتعرف على تبعات تناوله الصحية

الشاي المثلج: فوائد وأضرار

في السنوات الأخيرة دار جدل كبير حول تبعات تناول الشاي الصحية سواء كان أخضر أم أبيض أم أسود، واحتدم النقاش حول فوائد الشاي وأضراره على الصحة عموماً. وبينما اعتاد البعض على تناول الشاي ساخناً، إلا أن البعض الاخر يفضلونه بارداً ومثلجاً يروي ظمأ الصيف بنكهات مختلفة. فما الحقائق وراء هذا الشاي؟ وما هي فوائده الصحية وأضراره؟

تأثير الشاي المثلج على صحتك

للشاي المثلج العديد من الأضرار والفوائد والتي لا زالت قيد البحث، وهنا سوف نورد لك بعض ما أظهرته الدراسات الأولية.

أضرار الشاي المثلج

بينما قد تحمل كمية معقولة من الكافيين بعض الفوائد للجسم، إلا أن تناول الشاي المثلج يومياً، قد لا يكون فكرة سديدة، تعرف على اضرار الشاي المثلج:

1- جفاف الجسم

الكافيين الموجود في الشاي المثلج قد يسبب لك الجفاف، ملغياً بذلك محاولاتك للحفاظ على ترطيب جسمك. ومن الجدير بالذكر أن جرعة معقولة وصغيرة من الكافيين يومياً قد تحمل الفوائد التالية للجسم:

  • تساعد على زيادة  التركيز وتعزيز القدرات العقلية، خاصة تلك التي يحتويها كل من الشاي الأخضر والأسود.
  • تحافظ على استقرار مستوى السكر في الدم، لذا ينصح عادة بتناول القليل من الكافيين بعد الوجبات حيث يكون الجسم أكثر عرضة لهبوط سكر الدم.

لذا يفضل عموماً تناول الشاي المثلج بحذر، خاصة الأنواع التي لم يتم نزع الكافيين منها.

2- الفشل الكلوي

إن استهلاك الشاي المثلج بكميات كبيرة، قد يتسبب بإلحاق الضرر بالكلى، وذلك نظراً لغناه بحمض الاوكساليك (Oxalic acid)، والذي إذا دخلت كميات كبيرة منه إلى الجسم، فقد يتسبب ذلك بوضع عبء إضافي على الكلى متسبباً باختلال وظائفها الطبيعية، وعدم قدرتها على تصريف الفضلات كالمعتاد.

فوائد الشاي المثلج

يعتبر الشاي المثلج الطبيعي والذي لم تتم إضافة المحليات الصناعية إليه مفيداً للصحة، فما هي فوائده هذه؟

1- غني بمضادات الأكسدة

يعتبر الشاي المثلج غنياً بمضادات الأكسدة والتي تعمل على مساعدة الجسم ليقاوم العديد من المشاكل الصحية والأمراض التي قد يسببها التقدم الطبيعي في العمر، بالإضافة إلى الحفاظ على شباب الجسم والبشرة لفترة أطول.

2- الحماية من السرطانات

أشارت نتائج بعض الدراسات الأولية إلى أن فوائد الشاي المثلج المحتملة قد تشمل المساعدة على منع الإصابة بالسرطانات، وذلك نظراً لاحتوائه على الفلافونويد (Flavonoids) الذي يقوم بتدمير الجذور الحرة الضارة قبل قيامها بإلحاق أي ضرر يذكر بالجسم.

إن إضافة المحليات الصناعية إلى الشاي المثلج قد تسلبه بعض فوائده، فعلى سبيل المثال، يقلل السكر المضاف من قدرة الفلافونويد على محاربة مرض السرطان.

3- مفيد لمرضى السكري

إذ قد يساعد الشاي المثلج غير المحلى مريض السكري على الحفاظ على سكر الدم مستقراً، الأمر الذي ينعكس إيجابياً على صحة المريض عموماً وعلى شهيته خصوصاً.

4- خسارة الوزن

نظراً لما يحتويه الشاي المثلج غير المحلى من سعرات حرارية قليلة، فإنه وعند تناوله ضمن نظام غذائي صحي مع الانتظام بممارسة الرياضة، قد يساعد بالفعل على خسارتك للوزن.

ولا يتوقف الأمر هنا فحسب، فإن الشاي المثلج يمنح الشخص شعوراً بالشبع ويكبح جماح شهيته تجاه الطعام.

5- ترطيب الجسم

وجدت بعض الدراسات الأولية، أن القيام بوضع كيس من الشاي في زجاجة الماء التي تبقيها إلى جانبك طوال النهار، سوف يضفي ذات الرطوبة على جسمك التي يضفيها الماء المجرد، ولكن مضافاً إلى هذا كله، الفوائد التي يحملها الشاي للجسم.

الشاي المثلج والسكر

إذا كنت تشعر بأنك أسديت صحتك معروفاً عندما قمت بتبديل الصودا أو زجاجة المشروبات الغازية بكوب من الشاي المثلج المحلى، ربما عليك إعادة النظر وتغيير رأيك، هجومنا هنا ليس على الشاي المثلج بحد ذاته، قدر ما هو هجوم على كمية السكر الهائلة التي قمت أنت بإضافتها إلى كوب الشاي المثلج، أو التي تمت إضافتها إلى عبوة الشاي المثلج عند التصنيع، فربما أنت بذلك لا تشرب أكثر من كوب ماء تمت إضافة السكر إليه، كم هذا صحي!

لذا، وإذا كنت تريد بديلاً صحياً ولذيذاً عن مشروبك الغازي، ولا زلت ترغب في تناول الشاي المثلج، فنحن ننصحك بالتالي:

  • تجنب الأنواع المحلاة منه.
  • تجنب إضافة السكر إليه سواء كان الشاي المثلج منزلي الصنع أم لا.

ونظراً لأن الكثير من أنواع الشاي المثلج تحتوي على كميات كبيرة وغير صحية من السكر، فعليك أن لا تنسى قبل أن تعتمدها كخيار تظنه صحياً أن السكر المضاف إلى الشاي المثلج يعتبر عاملاً رئيسياً وراء الإصابة بالسمنة ومرض السكري. ومن هنا وللتخفيف من الضرر الحاصل، خاصة إذا كنت من الأشخاص الذين يفضلون مشروباتهم محلاة، فإنك تستطيع اعتماد أحد الخيارات الصحية البديلة، مثل استخدام المحليات الطبيعية كالعسل، وأنت بذلك:

  • تحصل على الفوائد الجمة للمحلي الطبيعي (مثل ​العسل في هذه الحالة).
  • تحصل على النكهة الحلوة التي تفضلها.

هل سر حبنا للشاي المثلج يكمن في سعراته القليلة؟

لعل شعبية الشاي المثلج  في السنوات الأخيرة الماضية تعود لاحتوائه على كميات قليلة جداً من السعرات الحرارية. بل إنك قد تجد على عبوات العديد من الأنواع المصنعة من الشاي المثلج رقم 0، للدلالة على أنه لا يحتوي على أي سعرات حرارية على الإطلاق.

ويجدر بنا التنويه إلى أن منظمة الغذاء والدواء الأمريكية كانت قد سمحت للسلع التي تقل فيها كمية السعرات الحرارية عن 5 سعرات بأن توضع على العبوة معلومة تفيد أنها لا تحتوي على أي سعرات حرارية على الإطلاق، ما يعني أن الشاي المثلج يحتوي على السعرات وإن كانت قليلة حد العدم.

ومع هذا كله، إلا أن تناول مشروب الشاي المثلج غير المحلى قليل السعرات يبقى أفضل بالطبع من تناول زجاجة مشروبات غازية قد تحتوي على 140 سعراً حرارياً على الأقل، وإن كانت الدراسات لا زالت في بداياتها بخصوص فوائد الشاي المثلج وأضراره.

من قبل رهام دعباس - الثلاثاء ، 6 يونيو 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 4 يونيو 2018