أهم ما يجب معرفته عن الشمندر المجفف

للشمندر فوائد عديدة، سنذكر في هذا المقال الفوائد التي تدعوك لتناول الشمندر المجفف.

 أهم ما يجب معرفته عن الشمندر المجفف

الشمندر (Beetroots) هو نوع من النباتات الجذرية الذي يستخدم في العديد من المأكولات وتستخدم جذوره في الأدوية الطبيعية.

حيث يفيد استخدام الشمندر في علاج أمراض الكبد والكبد الدهني، ويساعد على خفض مستوى الدهون الثلاثية وضغط الدم، تخفيف الام العضلات وتحسين الأداء الرياضي.

يحتوي الشمندر على مادة تسمى أكسيد النتريك (Nitric oxide)، الذي يؤثر على الأوعية الدموية فيقلل ضغط الدم ويسهل الأداء الرياضي.

كيف يمكن تحضير الشمندر المجفف

يمكن تحضير الشمندر المجفف منزليًا أو شراء المكملات الغذائية المحتوية على مسحوق الشمندر، يحضر الشمندر المجفف منزليًا بهذه الطريقة:

  1. تغسل جذور الشمندر الطازجة وتقشر ثم يتم تقطيعها إلى شرائح رفيعة ومتساوية.
  2. تجفف الشرائح في مجفف الطعام، الفرن الحراري على درجة حرارة منخفضة أو تحت أشعة الشمس.
  3. تحفظ شرائح الشمندر في علبة محكمة الإغلاق.

يمكن طحن رقائق الشمندر المجفف في مطحنة القهوة لتحضير بودرة الشمندر.

يمكن تحضير المكملات التي تحتوي على الشمندر المجفف بطريقتين:

  1. تجفيف عصير الشمندر لصنع مسحوق الشمندر.
  2. تجفيف الشمندر عن طريق التجفيف بالتجميد ثم طحنه الى مسحوق.

يتم تناول مكمل الشمندر بوضع ملعقة من مسحوق جذر الشمندر المجفف في عصير أو ماء وتناوله.

يحتوي الشمندر الطازج على العديد من العناصر الغذائية التي يفقد جزء منها عند تجفيفه.

مذاق مسحوق الشمندر المجفف

يتميز مسحوق الشمندر المجفف بطعم حلو وترابي قليلًا.

فوائد الشمندر المجفف

تحتوي بودرة الشمندر المجفف على مستويات أعلى من النترات، وهذا يرتبط بفوائده مثل:

1. تقوية صحة القلب والسيطرة على ضغط الدم

أظهرت الدراسات قدرة الشمندر على خفض ضغط الدم بشكل ملحوظ بما يصل الى 4-10 ملم زئبق على مدار بضع ساعات.

وذلك بسبب احتواء بودرة الشمندر على كميات عالية من النترات الذي يتحول في الجسم إلى اكسيد النتريك الذي يقوم بتوسيع الأوعية الدموية.

تبقى مستويات النترات مرتفعة في الدم لمدة 6 ساعات بعد تناول النترات الغذائية.

لذا يكون تأثير الشمندر مؤقت على خفض ضغط الدم ويحتاج المريض استهلاك منتظم ومكرر للمحافظة على ضغط الدم المنخفض على المدى الطويل.

2. تحسين الأداء الرياضي

تؤثر النترات الموجودة في الشمندر على الميتوكندريا المسؤولة عن إنتاج الطاقة في الجسم، لذلك يفضل تناول بودرة الشمندر 2-3 ساعات قبل التدريب وذلك لإن مستوى النترات يصل الى ذروته في غضون 2-3 ساعات من تناول الشمندر.

حيث يزيد الشمندر من تدفق الدم، فيزيد من كمية الاكسجين الواصلة للعضلات مما يؤدي الى اداء افضل.

كما تعزز بودرة الشمندر المجفف من التمارين عالية الكثافة مثل الركض السريع ورفع الأثقال، حيث وجدت دراسة لمجلة الجمعية الدولية للتغذية الرياضية لعام 2018 أن جذر الشمندر يقلل من التعب أثناء ممارسة التمارين عالية الكثافة.

3. يساعد في مكافحة الالتهابات

يحتوي الشمندر على اصباغ تعرف ببيتالتينز (Betalains)، التي تمتلك خصائص مضادة للإلتهابات.

أظهرت دراسة أجريت على الأشخاص المصابين بهشاشة العظام أن الكبسولات المحتوية على خلاصة بودرة الشمندر المجفف قللت من الألم وعدم الراحة المرتبطة بالهشاشة.

4. تعزيز صحة الدماغ

بسبب قدرته على توسيع الأوعية الدموية، تزيد بودرة الشمندر المجفف من تدفق الدم إلى مختلف مناطق الدماغ، فيزيد من الذاكرة، التركيز وتنظيم العاطفة.

كما يفيد استخدامها في علاج الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.

5. مصدر ألياف غذائية

تبين في أحد الدراسات احتواء بودرة الشمندر المجفف على نسبة عالية من الألياف تصل الى 65.71%، الأمر الذي انعكس على تحسين جودة المخبوزات التي دخل في مكوناتها بودرة الشمندر.

6. فوائد أخرى

كما يمكن استخدام الشمندر المجفف كملون طبيعي للطعام ويمكن استخدام مسحوق الشمندر المجفف في صناعة المستحضرات التجميلية الطبيعية بسبب لونه المميز.

محاذير استخدام الشمندر المجفف

لا ينصح بالاستخدام المفرط للشمندر عند من يعاني من مرض ويلسون (Wilson) ومرض ترسب الأصبغة الدموية (Hemochromatosis) بسبب احتمالية تراكم الحديد والنحاس.

من قبل د. بيسان شامية - الأحد ، 23 أغسطس 2020
آخر تعديل - الأحد ، 23 أغسطس 2020