الشواك الأسود: تعرف على أسباب وأعراض و طرق علاج

هل سمعت من قبل عن مصطلح الشواك الأسود؟ هل تعرف ما هو؟ إن كانت إجابتك بالنفي فعليك قراءة الموضوع لأهميته.

الشواك الأسود: تعرف على أسباب وأعراض و طرق علاج

فلنتعرف في ما يأتي على أبرز المعلومات والتفاصيل عن الشواك الأسود (Acanthosis nigricans):

ما هو الشواك الأسود؟

الشواك الأسود هو اضطراب يصيب الجلد، لتظهر عليه بقع باللون الغامق القريب من الأسود، وتكون سميكة الملمس.

الإصابة بالشواك الأسود تسبب الحكة ورائحة غير محببة، وعادةً ما تظهر في المناطق الاتية:

  • الإبط.
  • الرقبة.
  • الفخذ.
  • الكوع.
  • الركب.
  • الشفاه.

جدير بالذكر أن ظهور الشواك الأسود يعد مرتبطًا بالإصابة بمشكلة صحية خطيرة، مثل: ما قبل السكري، وسرعان ما تختفي عند علاج المسبب الرئيس لها.

من يصاب بالشواك الأسود؟

بعد أن عرفت هذه المعلومات عن المرض، حتمًا أنك تتساءل عن الفئات الأكثر عرضة للإصابة به.

الشواك الأسود يصيب الرجال والنساء على حد سواء، وهو أكثر شيوعًا بين أولئك الذين:

  • يملكون وزنًا زائدًا أو مصابين بالسمنة.
  • لديهم بشرة داكنة اللون.
  • يعانون من السكري أو ما قبل السكري.

بالنسبة للأطفال الذين يصابون بالشواك الأسود، فإن إصابتهم قد تكون مؤشرًا على ارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني لاحقًا في حياتهم.

ما هي أسباب الإصابة بالشواك الأسود؟

تحدث الإصابة بالشواك الأسود عندما تبدأ خلايا الجلد البشروية بالتكاثر بسرعة كبيرة، وهذا النمو غير العادي لخلايا الجلد عادةً ما يحدث نتيجة ارتفاع مستوى الأنسولين في الدم.

لذا تتلخص أهم أسباب الإصابة بهذا الاضطراب في:

1. ارتفاع مستويات الأنسولين

عندما تقوم بتناول الطعام يحول جسمك الكربوهيدرات إلى جزئيات من السكر، مثل: الغلوكوز، وبعضًا من هذا الغلوكوز يتم استخدامه كطاقة من قبل الخلايا، في حين أن الباقي منه يتم تخزينه.

هرمون الأنسولين يعمل على السماح للغلوكوز في الدخول إلى الخلايا كي تستخدمه على شكل طاقة.

الأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن أو السمنة يميلون إلى تطوير مقاومة ضد الأنسولين مع مرور الوقت، بالرغم من أن البنكرياس يستمر في إفراز هذا الهرمون، إلا أن الجسم يصبح غير قادر على استخدامه.

هذا الأمر يسبب تراكم الغلوكوز في مجرى الدم، مما يؤدي بدوره إلى ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم.

وجود كميات عالية من الأنسولين يحث الخلايا الطبيعية على التكاثر بشكل غير طبيعي، فهي تحتوي على مستويات أعلى من الميلانين، فتظهر كبقع باللون الأسود.

2. تناول بعض الأدوية

من الممكن أن تكون الإصابة بالشواك الأسود ناتجة عن تناول بعض أنواع الأدوية مثل: حبوب منع الحمل، وأدوية علاج الغدة الدرقية، وحتى بعض المنتجات التي تساعد في بناء العضلات لدى الرياضيين.

كل هذه الأدوية من شأنها أن تسبب تغيير في مستويات الأنسولين في الجسم، مما يسبب ظهور الشواك الأسود.

3. التعرض لأسباب أخرى محتملة

في حالات نادرة قد تكون هذه من الأسباب الكامنة وراء إصابتك:

  • سرطان المعدة.
  • اضطرابات في الغدد الكظرية.
  • انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية.
  • تناول جرعات عالية من النياسين (Niacin) وهو دواء يستخدم لخفض مستويات الكوليسترول السيء.

كيف يتم علاج الشواك الأسود؟

كما ذكر سابقًا فإن الشواك الأسود ليس مرض بحد ذاته، بل هو عرض لمرض اخر يستدعي انتباه طبي.

العلاج في هذه الحالة يتركز على تحديد المسبب الرئيس من وراء الإصابة من ثم علاجه.

إن كنت تعاني من زيادة الوزن، فمن المرجح أن يطلب منك الطبيب فقدان الوزن ويصف لك بعض الأدوية من أجل خفض مستويات الغلوكوز في الدم.

قد تبحث عن علاج يعمل على إخفاء هذه البقع المزعجة، لذا من الضروري الحفاظ على نمط حياة صحي، من وزن وغذاء ومراقبة الأدوية التي تتناولها.

من قبل رزان نجار - الخميس ، 29 مارس 2018
آخر تعديل - السبت ، 14 أغسطس 2021