الظفر السميك: هذه أسبابه وطرق علاجه

ما الذي يتسبب بنشأة الظفر السميك؟ وكيف نستطيع علاجه والتعامل معه؟

الظفر السميك: هذه أسبابه وطرق علاجه

قد تؤثر حالة الظفر السميك على أصابع اليدين والقدمين كذلك، وهي حالة إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح، فقد تتسبب بمجموعة من التعقيدات الصحية ناهيك عن الشعور بألم فظيع، لذا سوف نستعرض هنا طرق التعامل مع هذه المشكلة وأسباب نشأتها:

مظهر الظفر السميك وأعراض مرافقة

قد يصعب الانتباه إلى الظفر السميك في بداية الحالة وفي مراحل نشأته المبكرة، ولكن مع الوقت يبدو الظفر السميك أكثر وضوحًا للعين، وقد يلاحظ المصاب مجموعة من الأعراض المرافقة في الظفر والمنطقة المحيطة، مثل:

  • سهولة تكسر الأظافر وليونتها.
  • صدور رائحة كريهة من منطقة الظفر.
  • رفع حافة الظفر بسهولة إلى الأعلى.
  • صعوبة قص الأظافر أو بردها.
  • تراكم الأوساخ والفضلات بسهولة أكبر تحت الأظافر.
  • ألم في منطقة الظفر.

ومع الوقت ومع تطور الحالة يبدأ الظفر بالظهور بشكل أكثر سماكة من ذي قبل مع بعض التشققات والتقشر على سطح الظفر، وغالبًا سوف يتغير لون الظفر إلى الأصفر أو الأخضر أو يميل إلى اللون البني.

أسباب الظفر السميك وعوامل الخطر

هناك العديد من الأسباب وراء الإصابة بالظفر السميك، وغالبًا ما تتراوح هذه بين الالتهابات العابرة والإصابة بحالات مرضية خاصة، وهذه قائمة بمعظم أسباب الحالة:

1. الفطريات والالتهابات

تؤثر أمور مثل الفطريات بشكل خاص على صحة الأظافر ومظهرها، وأحد أكثر أنواع العدوى الفطرية شيوعًا، هو الفطار الظفري (Onychomycosis) الذي يعتبر أكثر مسببات الظفر السميك شيوعًا، ويشكل الظفر بيئة خصبة لهذا النوع من العدوى الفطرية بسبب توافر عوامل عديدة تفضلها الفطريات، مثل: الرطوبة، والدفء، وهذا النوع من الفطريات قابل للانتشار والتكاثر بسرعة.

  • طرق محاربة الفطريات ومنع تطور الظفر السميك

ينصح الأطباء باتباع مجموعة من القواعد لتجنب الإصابة بهذا النوع من الفطريات، مثل:

  1. عدم السير في أماكن عامة بأقدام حافية (خاصة في الحمامات والمراحيض العامة).
  2. الحفاظ على جفاف أحذيتك دومًا.
  • عوامل الخطر

يعتبر بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالفطريات من الاخرين خاصة من تنطبق عليهم الحالات الاتية:

  1. الإصابة بقدم الرياضي.
  2. التعرض بشكل مستمر للرطوبة.
  3. ارتداء الأحذية الضيقة.
  4. التدخين.
  5. الضعف في الجهاز المناعي.
  6. الإصابة بحالات مرضية معينة، مثل: الصدفية، ومشاكل في الدورة الدموية، والإصابة بالسكري من النوع الأول أو مرض السكري من النوع الثاني.

2. التعرض لإصابة أو جرح

قد ينشأ الظفر السميك نتيجة الإصابة بكدمة معينة أو بجرح معين في منطقة الظفر، وهو أمر غالبًا ما يحدث مع الفئات الاتية:

  • الرياضيون، مثل لاعبي كرة القدم.
  • الذين يميلون لارتداء أحذية أصغر من مقاس القدم الفعلي.

3. متلازمة الظفر الأصفر

تعتبر هذه الحالة أحد الأسباب الأقل شيوعًا لنشأة الظفر السميك وهي حالة تؤثر على أظافر الأيدي والأقدام، وتتسبب بظهور الظفر بمظهر متشقق ومحني وسميك ويميل للصفار، وغالبًا ما يصاب مريض متلازمة الظفر الأصفر بالمشاكل الصحية الاتية:

  • مشاكل في الجهاز التنفسي.
  • تورم في الأيدي والأقدام.

ومع أن سبب الإصابة بمتلازمة الظفر الأصفر لا زال محيرًا بالنسبة للعلماء، إلا أن العديدين منهم يرجحون أن يكون الأمر وراثيًا.

4. الإصابة بالصدفية

تعتبر الصدفية مرضًا من أمراض المناعة الذاتية، وتتسبب الإصابة به عادة بظهور بقع حمراء ومتقشرة على سطح الجلد، وعادة ما تترافق صدفية الجلد مع الإصابة بصدفية الأظافر لتؤثر على أظافر اليدين والقدمين، وعندما تكون الصدفية هي السبب الرئيس للإصابة بالظفر السميك، سوف يلاحظ المريض غالبًا:

  • ظهور نتوءات على سطح الظفر.
  • ليونة مستحدثة في الظفر قد تجعله ينفصل تمامًا عن الأصبع.

5. الإصابة بداحس الظفر

تتسبب الإصابة بحالة داحس الظفر باحمرار وانتفاخ المنطقة المحيطة بالظفر، ومع الوقت قد تتسبب هذه الحالة بزيادة في سماكة أظافر الأقدام والأيدي كذلك، وقد يلاحظ المصاب أن أظافره قد بدأت بالتقشر، وغالبًا ما يصاب الشخص بداحس الظفر، في الحالات الاتية:

  • الإفراط في تنظيف الأظافر من اللحمية.
  • الإكثار من غسل الصحون والأواني المتسخة.
  • انخراط الشخص بأحد الأعمال أو المهن الاتية: العمل في أماكن تنظيف الثياب، وعمال النظافة، والطهاة، والتمريض، وصيد السمك.

6. الظفر السميك والتقدم في العمر

في العديد من الحالات وبشكل طبيعي قد ينشأ الظفر السميك مع التقدم في العمر، وهو أمر غالبًا ما يصيب أظافر القدمين تحديدًا، ويعتقد الأطباء أن السبب وراء ذلك يكمن في أن خلايا الجسم تصبح أقل قدرة على تجديد نفسها مع التقدم الطبيعي في العمر.

الخبر السيء هنا هو أن الظفر السميك الناتج عن هذا السبب تحديدًا لا علاج له، ولكن غالبًا ما يتم التخفيف منه عبر البرد والقص لتحسين مظهر السطح.

علاج الظفر السميك

يعتمد أسلوب العلاج المتبع على السبب الرئيس وراء نشأة الظفر السميك، وبينما لا يملك الأطباء أي حل يذكر أمام تلك الحالات التي يكون السبب فيها أمورًا مثل التقدم في العمر، إلا أنه وفي الحالات الأخرى من الممكن علاجه إذا ما عولج السبب الرئيس، وهذه طرق العلاج الشائعة:

  • وصف الطبيب للمصاب أدوية معينة وكريمات خاصة تساعد على احتواء مشكلة الظفر السميك في حالة الصدفية.
  • إزالة الظفر بكامله، لعلاج المنطقة من أي فطريات.
  • العلاج بالليزر.
من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 30 أكتوبر 2017
آخر تعديل - الاثنين ، 26 أبريل 2021