الغدة الصنوبرية والسرطان: هل لها علاقة؟

هل تملك الغدة الصنوبرية دورًا في الوقاية من النمو السرطاني؟ وكيف يكون ذلك؟ إليك أهم المعلومات حول الغدة الصنوبرية والسرطان في هذا المقال.

الغدة الصنوبرية والسرطان: هل لها علاقة؟

سنتعرف في ما يأتي أكثر حول الغدة الصنوبرية والسرطان:

الغدة الصنوبرية والسرطان

الغدة الصنوبرية هي غدة تقع في الدماغ، تفرز هرمون الميلاتونين الذي يلعب دورًا في تنظيم الساعة البيولوجية في الجسم.

كما بينت الأبحاث والدراسات الجديدة دورًا لهرمون الميلاتونين في تثبيط النمو السرطاني داخل الجسم بطرق متعددة، وهي كالاتي:

  • تعزيز صحة جهاز المناعة بدوره عاملًا مهمًا في تنشيط الإنزيمات المضادة للأكسدة.
  • يساعد في تنشيط الفسفرة التأكسدية داخل الميتوكوندريا، وهذا بالطبع من شأنه المساعدة في حماية الحمض النووي داخل الخلية من التحطم والطفرات الجينية الضارة التي تؤدي إلى نشوء السرطان.
  • يلعب الميلاتونين دورًا في الحماية من نشوء السرطان عن طريق تحفيز وتنشيط عملية موت الخلايا المبرمج، وهي عملية مبرمجة تقوم فيها الخلية بالتخلص من نفسها في حال وصولها لمرحلة الانتهاء أو في حال وجود أي خلل في حمضها النووي.
  • يساعد الميلاتونين في تثبيط بعض الجينات داخل الخلية الذي يؤدي نشاطها إلى تنشيط النوم السرطاني داخل الخلية، بحيث يؤدي نشاط هذه الجينات إلى زيادة امتصاص الخلية لحمض اللينوليك الذي يؤثر سلبًا على الحمض النووي ويزيد من خطر إصابة الخلية بالسرطان

يتم إفراز الميلاتونين ليلًا أثناء النوم، وفي حال اضطراب نظام الجسم كالعمل ليلًا والنوم نهارًا لفترات طويلة؛ فإن ذلك يؤدي إلى انخفاض نسبة هرمون الميلاتونين في الجسم، فيؤدي ذلك إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان وخاصة سرطانات الثدي، والرحم، والقولون، والبروستات.

الغدة الصنوبرية وسرطان الثدي

يوجد بعض الأبحاث التي أجريت على الفئران بينت دورًا للميلاتونين في علاج سرطان الثدي، وكان دوره يكمن في ما يأتي:

  • تصغير حجم الورم السرطاني وإبطاء نموه. 
  • تثبيط عملية تكون الأوعية الدموية، وهي العملية التي تقوم فيها الخلايا السرطانية بتكوين أوعية دموية خاصة بها تؤثر سلبًا على كمية الدم والغذاء اللازمة للخلايا السليمة.
  • تثبيط فرط تصنيع هرمون الإسترادايول الذي يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بسرطان الثدي، وبالتالي فإن للميلاتونين دورًا في الوقاية من سرطان الثدي بشكل عام.

كانت هذه أهم المعلومات حول علاقة الغدة الصنوبرية والسرطان وما زالت الأبحاث قائمة بالطبع للوصول إلى المزيد من النتائج بما يخص دور الغدة الصنوبرية وهرمون الميلاتونين في الحماية والمساعدة في علاج مرض السرطان.

هل يمكن أن ينشأ السرطان في الغدة الصنوبرية؟

في الحقيقة نعم، يمكن أن تنشأ الخلايا السرطانية في الغدة الصنوبرية أو في المنطقة المحيطة بها من الدماغ، وهو نوع نادر الحدوث جدًا. 

يصيب سرطان الغدة الصنوبرية أو المنطقة المحيطة بها الأطفال في معظم الحالات أو البالغين تحت عمر 40 عامًا. 

يمكن أن ينتقل سرطان الغدة الصنوبرية إلى مناطق أخرى من الجهاز العصبي عن طريق السائل النخاعي. 

أنواع سرطان الغدة الصنوبرية والمنطقة المحيطة بها

تصنف أنواع الخلايا السرطانية في الغدة الصنوبرية إلى ما يأتي:

1. أورام الخلايا الجرثومية (Germ Cell Tumor)

أورام الخلايا الجرثومية أو التناسلية هي أكثر أنواع السرطانات شيوعًا في المنطقة المحيطة بالغدة الصنوبرية من بين الأنواع الأخرى، وهو أكثر شيوعًا في الذكور من الإناث.

هذا النوع من الخلايا السرطانية سريع النمو لكنه يستجيب للعلاجات بشكل جيد.

2. أورام الغدة الصنوبرية

أورام الغدة الصنوبرية هي الأورام التي تنشأ من الغدة بحد ذاتها وليس من محيطها، وتشمل على عدة أنواع منها:

  • بينوسايتوما (Pineocytoma): غالبًا ما يكون هذا النوع من الأورام الحميدة وبطيئة النمو، يمكن أن يحدث في أي عمر لكنه في معظم الحالات يظهر ما بين عمر 20-64 عامًا.
  • أورام نسيج الصنوبرية (Pineal parenchymal tumor): هي أورام متوسطة التدرج والنمو والعدوانية يمكن أن تنشأ في أي عمر.
  • ورم الصنوبرية الحليمي (Papillary pineal tumor): ورم متوسط التدرج والنمو والعدوانية.
  • الورم الصنوبري الأرومي (Pineoblastoma): هو ورم سرطاني نشيط جدا من الدرجة الرابعة أي أنه شديد العدوانية، نادر الحدوث وعادة ما يصيب الأشخاص تحت عمر 20 عامًا.

3. الورم النجمي

الورم النجمي أو الورم الدبقي هو نوع من السرطانات الذي ينشأ في الخلايا الدبقية حول الغدة الصنوبرية.

أعراض سرطان الغدة الصنوبرية ومحيطها

تشمل أعراض سرطان الغدة الصنوبرية على ما يأتي:

  • الصداع.
  • غثيان واستفراغ.
  • تغيرات في الرؤية، مثل: صعوبة التركيز على شيء معين، أو صعوبة رفع البصر إلى الأعلى، أو ازدواج الرؤية.
  • مشكلات في الذاكرة.
  • تعب عام واضطراب في التوازن والحركة.
من قبل د. غفران الجلخ - الخميس ، 24 سبتمبر 2020