الغذاء والحالة المزاجية: هل بينهما علاقة؟

هل تشعر بسوء مزاجك؟ إذًا عليك قراءة المقال، فهو سيحدث عن أغذية جيدة لتحسن المزاج، حيث وجد أن هناك علاقة إيجابية بين الغذاء والحالة المزاجية.

الغذاء والحالة المزاجية: هل بينهما علاقة؟

هل يوجد علاقة بين الغذاء والحالة المزاجية؟ وإن وجدت فكيف يكون تأثيرها على الجسم؟ الإجابات وأكثر سنتحدث عنها فيما يأتي:

الغذاء والحالة المزاجية: هل بينهما علاقة؟

نعم إن العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية موجودة بالفعل، حيث وجد أن بعض الأغذية تعد علاج مساعد للتخلص من الاضطرابات النفسية السلبية، مثل: الاكتئاب.

علم الأغذية الذي يؤثر في الحالة المزاجية يستند إلى المفهوم القائل بأن التغيرات الغذائية يمكن أن تحدث تغيرات في الدماغ من ناحية الكيميائية والفسيولوجية، وهذا يؤدي إلى تغير سلوك بعض الأفراد.

أطعمة تظهر العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية

في ما يأتي أبرز العناصر الغذائية التي قد تساعد على تحسين الحالة المزاجية:

1. الكربوهيدرات

للكربوهيدرات دور في تحسين الحالة المزاجية، وذلك بسبب احتوائها على حمض أميني حيوي يسمى التريبتوفان (Tryptophan)، حيث أنه كلما كان هناك المزيد من التربتوفان في الدماغ كان هناك المزيد من مادة السيروتونين (Serotonin)، وهي مادة مسؤولة عن الحالة المزاجية لدى الأفراد.

من المهم اتخاذ خيارات ذكية عند اختيار الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات، مثل:

  • الحبوب.
  • الفواكه الكاملة.
  • الخضروات.
  • البقوليات.

2. أوميغا 3

في السنوات الأخيرة وجد أن استهلاك الأوميغا 3 قد يساعد في الوقاية من الاكتئاب، وهذا الاستنتاج منطقي من الناحية الفسيولوجية؛ لأن الأوميغا 3 يؤثر على المسارات العصبية في الدماغ.

يمكن الحصول على أوميغا 3 لتحسين الحالة المزاجية من الاتي:

  • الأسماك.
  • زيت الزيتون.
  • الأفوكادو.

3. فيتامين د

العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية لم تنته، حيث أن للأطعمة التي تحتوي على فيتامين د دور إيجابي في ذلك.

فيتامين د يزيد من مستويات السيروتونين في الدماغ، وهذا يعني تحسن الحالة المزاجية، يمكن الحصول على فيتامين د من خلال الاتي:

  • التعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة يوميًا، حيث تعد أشعة الشمس المصدر الرئيس لهذا الفيتامين.
  • تناول الأطعمة التي تحتويه، مثل: الفطر، والبرتقال، وسمك السلمون، واللبن المدعم.

4. عنصر السيلينيوم والمغنيسيوم والزنك

أظهرت نتائج دراسة أجريت على 16 من كبار السن أن تناول الأطعمة الغنية بالسيلينيوم والمغنيسيوم والزنك لمدة 6 أسابيع قد حسن وبشكل متوسط من الحالة المزاجية للمشاركين في الدراسة.

في ما يأتي أبرز الأطعمة الغنية بالسيلينيوم والمغنيسيوم والزنك:

  • فواكه البحر، مثل: المحار، وسمك السردين، والسلطعون.
  • المكسرات والبذور، وخاصةً البندق البرازيلي.
  • اللحوم قليلة الدهون، مثل: لحوم البقر قليلة الدهون، والدجاج بدون جلد، والديك الرومي.
  • الحبوب الكاملة، مثل: المعكرونة المكونة من القمح الكامل، والأرز البني، والشوفان.
  • الفاصوليا والبقوليات.
  • منتجات الألبان قليلة الدسم.

معلومات أخرى حول العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية

فيما يأتي بعض المعلومات الهامة التي توضح العلاقة بعض أنماط الحياة الغذائية والحالة المزاجية:

1. وجبة الإفطار

تناول وجبة الإفطار بانتظام مفيد لتحسين الحالة المزاجية، إذ إن وجبة الإفطار تساهم في تحسن الذاكرة، وتوفر الطاقة طوال اليوم، وتتزيد الشعور بالهدوء.

وجبة الإفطار الجيدة تشمل الألياف والبروتينات قليلة الدسم، والدهون الجيدة، والكربوهيدرات الموجودة في الحبوب الكاملة.

2. الحميات الغذائية

إن اتباع حميات غذائية مدروسة وموثوقة تحسن جدًا من الحالة المزاجية، حيث أن أغلب الحميات الغذائية الصحية تعتمد على الخضروات والفواكه والمكسرات والأطعمة الغنية بالدهون الصحية، وهذا ما يجعلها مفيدة للحالة المزاجية.

ما هي علاقة الكافيين بتحسين المزاج؟

نهايةً وبعد معرفة العلاقة بين الغذاء والحالة المزاجية، لا بد من التطرق للمشروبات التي تحتوي على الكافيين، مثل: القهوة، كون أنها تشتهر بقدرتها على تحسين الحالة المزاجية، فهل هذا صحيح؟

نعم هذا صحيح في حال شرب كميات محدودة من المشروبات التي تحتوي على الكافين وفي أوقات محددة، حيث إن زادت الكمية المتناولة عن الحد الطبيعي فإن ذلك ينعكس سلبًا على الحالة المزاجية، ويصبح الفرد أكثرًا توترًا.

كما أن تناول الكافيين قبل النوم يؤدي إلى تأخر النوم، وهذا يجعل الفرد يستيقظ في الصباح بمزاج سيئ، لذا وجب التنبيه مرة أخرى على اختيار الوقت المناسب لتناول الكافيين.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 9 مارس 2016
آخر تعديل - الأربعاء ، 15 سبتمبر 2021