ما الفرق بين الربو والانسداد الرئوي المزمن؟

قد يتشابه كل من الربو والانسداد الرئوي المزمن في بعض الأعراض، ولكنهما مرضان مختلفان تمامًا. فما الفرق بين الربو والانسداد الرئوي المزمن؟

ما الفرق بين الربو والانسداد الرئوي المزمن؟

يعد كلًا من الربو والانسداد الرئوي المزمن أمراضًا رئوية تنتج بسبب تورم القنوات الهوائية وتؤدي إلى مشكلات في التنفس، ولكن يوجد العديد من أوجه الفرق بين الربو والانسداد الرئوي المزمن التي سنتعرف عليها في هذا المقال:

الربو والانسداد الرئوي المزمن 

إن الربو من الأمراض التي تصيب الرئتين، وغالبًا ما تبدأ في مرحلة الطفولة، وتتمثل بانقباضات مؤقتة في الشعب الهوائية بسبب التهاب المجاري الهوائية. 

أما الانسداد الرئوي المزمن هو مصطلح يطلق على مجموعة من الأمراض الرئوية، مثل: النفاخ، والتهاب القصبات المزمن التي تسبب انسداد الشعب الهوائية.

الفرق بين الربو والانسداد الرئوي المزمن من حيث الأسباب

قد ينتج الربو بسبب تغيرات جينية تنتقل من الأهل إلى الأبناء، أو بسبب التعرض لبعض المثيرات، مثل:

  • مثيرات الحساسية، مثل: عث الغبار، أو فرو الحيوانات.
  • القيام بالتمارين الرياضية.
  • الدخان والتلوث الهوائي.
  • الالتهابات الرئوية.

غالبًا ما ينتج الانسداد الرئوي المزمن بسبب التعرض طويل الأمد للمثيرات، مثل: الغازات، والدخان. 

وقد ينتج انسداد الشعب الهوائية بسبب الاتي:

  • التدخين أو التعرض للدخان بشكل طويل الأمد.
  • النفاخ، حيث ينتج بسبب تلف الحويصلات الهوائية الناجم عن تدمير جدرانها والألياف المرنة الموجودة فيها.
  • التهاب القصبات المزمن، الذي ينتج بسبب التهاب وتضيق الشعب الهوائية.

الفرق بين الربو والانسداد الرئوي المزمن من حيث الأعراض

يسبب الربو العديد من الأعراض، نذكر منها:

  • الصفير مع التنفس.
  • انقطاع النفس.
  • السعال والشعور بضيق في التنفس. 

غالبًا ما تظهر أعراض الانسداد الرئوي المزمن بعد تعرض الرئتين لتلف واضح، لتزداد شدة الأعراض مع الوقت. 

ومن هذه الأعراض نذكر الاتي:

  • الصفير عند التنفس
  • السعال المصاحب للبلغم الذي قد يكون لونه أخضر أو أصفر أو أبيض أو شفاف. 
  • الإرهاق وضيق التنفس. 
  • تورم القدم والساق والكاحل. 

أوجه الاختلاف بين الربو والانسداد الرئوي المزمن

بالرغم من تشابه الأعراض المذكورة أعلاه، إلا أنه يوجد عددًا من أوجه الفرق بين الربو والانسداد الرئوي المزمن، ومن هذه الفروقات نذكر ما يأتي:

  • وقت بدء المرض

تظهر أعراض الربو عند كافة الأعمار، بينما يزداد احتمالية ظهور أعراض الانسداد الرئوي المزمن عند من تجاوز عمر 40 عامًا.

  • تطور المرض

إن الانسداد الرئوي المزمن هو مرض مزمن تقدمي؛ إذ تزداد شدة أعراضه مع الوقت. أما الربو فمن الممكن عكس ردات فعل التحسس الخاصة به.

  • عودة النفس لطبيعته

إن التنفس لا يعود إلى وضعه الطبيعي في الانسداد الرئوي المزمن لاستمرارية الأعراض، أما في الربو فقد يعود التنفس إلى وضعه الطبيعي بين النوبات.

  • البلغم

إن كمية البلغم الناتجة عن الانسداد الرئوي المزمن تفوق الكمية الناتجة عن الربو.

  • حدة الأعراض وتطورها

قد تزداد شدة أعراض الربو لفترة مؤقتة، بوجود حالة تسمى بنوبة الربو الحادة.

كما يسبب الانسداد الرئوي المزمن ازرقاق في الأظافر والشفاه.

أما الربو فيسبب نوبات ليلية من ضيق الصدر والصفير عند التنفس.

  • ارتباط المرضين بالتدخين

غالبًا ما ترتبط الإصابة بالانسداد الرئوي المزمن بالتدخين، في حين أن الإصابة بالربو قد تظهر على المدخنين وغير المدخنين.

  • ارتباط المرضين بالحساسية

يزداد خطر الإصابة بحالات الحساسية المختلفة، مثل: الأكزيما، وحمى الكلأ عند مرضى الربو.

  • العلاج

لا يوجد علاج لكل المرضين، ولكن من الممكن علاج أعراضهما؛ فيتم علاج الربو من خلال استخدام جهاز الاستنشاق الذي قد يمنع ظهور الأعراض أو يساعد في التخلص من الأعراض عند ظهور النوبات الحادة، والأدوية المختلفة مثل الستيرويدات.

بينما يتمثل علاج الانسداد الرئوي المزمن عن طريق الإقلاع عن التدخين بشكل رئيس، واستخدام الأدوية والعلاجات المختلفة، مثل: موسعات القصبات الهوائية والستيرويدات.

من قبل د. جود شحالتوغ - الخميس ، 17 سبتمبر 2020