الفواكه بين الفوائد والأضرار: هذه هي الحقائق

مع أن الفواكه عمومًا تعد صحية، إلا أن البعض يقولون أن عليك أن تتناولها بقواعد معينة كي تتجنب أي أضرار محتملة لها، فما حقيقة فوائد الفواكه من أضرارها؟

الفواكه بين الفوائد والأضرار: هذه هي الحقائق

مع أن الجميع يعلم أن الخضار والفواكه عمومًا صحية ومفيدة جدًا، إلا أن العديد من الخبراء بدؤوا بالتنويه مؤخرًا إلى أنها قد يكون لها تأثيرات سلبية على الصحة، خاصة بسبب احتوائها على مستويات عالية من السكر.

وهذه بعض الحقائق حول فوائد الفواكه وأضرارها في ما يأتي:

حقائق حول فوائد الفواكه الصحية

هذه بعض الأمور الإيجابية التي عليك معرفتها عن فوائد الفواكه عمومًا:

1. محتواها من سكر الفاكهة

هناك الكثير من الأدلة على مضار السكر وسلبياته العديدة، بما في ذلك سكر المائدة وسكر الفركتوز، وقد يظن العديد من الأشخاص أن سكر الفاكهة تنطبق عليه هذه القاعدة.

ولكن هذا أمر خاطئ تمامًا لأن سكر الفركتوز يصبح ضارًا فقط في حال استهلاكه بإفراط، ومن المستحيل أن يستطيع الشخص تناول كمية كبيرة جدًا من الفواكه فقد تسبب له فرطًا في مستويات الفركتوز.

2. غنية بالألياف والماء وتحتاج للمضغ

تعد الفواكه غنية بالألياف الغذائية والماء، كما أنها تحتاج وقتًا للمضغ والبلع، مما يجعل محتواها من الفركتوز يدخل إلى الكبد بشكل تدريجي.

ودخول الفركتوز الكبد بشكل تدريجي، يسهل على الجسم التعامل مع السكر بحيث لا يسبب أي ضرر للجسم.

كما أن الفواكه تعد مشبعة بشكل خاص، فعلى سبيل المثال بمقدور تفاحة كبيرة أن تشعرك بالشبع لدرجة كبيرة، مما يجعلك تشتهي تناول الطعام بعد ذلك بشكل أقل.

3. غنية بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة

إليك التفاصيل في ما يأتي:

  • تحتوي الفواكه على العديد من المواد الغذائية الهامة والضرورية، من ألياف وفيتامينات ومعادن ومضادات أكسدة متنوعة.
  • تحتوي على نوع خاص من الألياف، له فوائد عديدة، مثل: خفض الكولسترول، وخفض القدرة على امتصاص الكربوهيدرات.
  • تتميز الفواكه عمومًا بمحتواها العالي من فيتامين ج، والبوتاسيوم، وحمض الفوليك والذي لا يحصل غالبية الناس على كفايتهم منه.
  • يوجد مئات الأنواع من الفواكه في الطبيعة، والتي تختلف محتوياتها من المواد الغذائية وتتنوع من فاكهة لأخرى وبشكل كبير.

4. التقليل من فرص الإصابة ببعض الأمراض

تبين أن تناول الفواكه بانتظام قد يساهم وإلى حد كبير في خفض فرص الإصابة ببعض الأمراض، مثل: أمراض القلب وخاصة الجلطات، والسكري.

والمثير للاهتمام هنا هو أن بعض الخبراء يميلون لتحليل نتائج هذه الدراسات على أنها لا ترتبط بالفواكه تحديدًا.

بل إن سبب خفض فرص الإصابة يعود لأن من يتناولون الفواكه بانتظام عمومًا يميلون لاتباع نمط حياة صحي أكثر خالي من التدخين ومليء بالنشاط والحركة.

5. المساعدة على خسارة الوزن

أحد الأمور شديدة الأهمية بشأن استهلاك الفاكهة هو أنها مشبعة بشكل كبير، خاصة البرتقال والتفاح والتي تعد مشبعة أكثر حتى من البيض.

لذا فإنه وعند تناولك للتفاح والبرتقال بانتظام، فإنك غالبًا سوف تشعر بشبع يغنيك عن تناول أطعمة أخرى، وبالتالي فإن هذا يساهم في خسارتك للوزن على المدى البعيد.

أضرار الفواكه: هل هي حقًا موجودة؟

مع أن الفواكه تعد عمومًا صحية إلا أن هناك حالات قد تجعلها ضارة للبعض، ومنها:

  • الأشخاص المصابون بعدم تحمل الفركتوز، فتناول الفاكهة قد يسبب لهم مشاكل هضمية عديدة.
  • الأشخاص الذين يتبعون حمية كيتونية، أو حمية منخفضة السعرات.

إن تناول الفواكه على هيئة عصير أو حتى تناول الفواكه المجففة قد لا يكون حكيمًا دائمًا، خاصة العصائر الموجودة في السوق والتي يقولون أنها طبيعية ولكنها تحتوي على سكر مضاف ضار.

وحتى لو كان العصير طبيعيًا بالكامل إلا أنه يحتوي في هيئته السائلة على كمية كبيرة من السكر الطبيعي، كما أنه خالي من الألياف، ما يجعل شرب كميات كبيرة منه أمرًا سهلًا.

أما إذا قمت بوضع الثمرة كاملة في الخلاط بدلًا من عصرها فهذا قد يكون أفضل إلى حد ما.

من قبل رهام دعباس - الخميس 17 أيار 2018
آخر تعديل - السبت 12 حزيران 2021