المعدل الطبيعي لانزيمات الكبد ast

في بعض الحالات قد يطلب منك الطبيب الخضوع لفحص أنزيمات ووظائف الكبد، ومن هذه الفحوصات فحص ast، فما المعدل الطبيعي لأنزيمات الكبد ast؟

 المعدل الطبيعي لانزيمات الكبد ast

ما هو أنزيم ast؟ ما هي وظائفه في الجسم؟ ومتى يحتاج الأمر منك للخضوع لفحص يقيس مستوياته في الجسم؟ وما هو المعدل الطبيعي لانزيمات الكبد ast؟ أهم المعلومات حوله تجدها من هنا:

ما هو أنزيم ast؟

أنزيم ast هو أنزيم يتواجد عادة في داخل أنسجة الجسم المختلفة، ولكنه يتركز بمستويات عالية في هذه الأعضاء والمناطق من الجسم: الكبد، العضلات، الدماغ، الكلى، القلب.

قبل أن نطلعك على المعدل الطبيعي لانزيمات الكبد ast، عليك أن تعرف أهميته هذا الأنزيم في الجسم، إذ أنه يعمل بشكل مشترك مع أنزيمات الكبد الأخرى لتخليص الجسم من المواد الكيميائية والسموم المختلفة.

متى يتم إجراء فحص أنزيمات الكبد ast؟

عادة ما يطلب الطبيب من المريض الخضوع لهذا النوع من الفحوصات لإحدى الأسباب التالية:

  • ظهور أعراض توحي بوجود مشاكل في الكبد، مثل: التعب والضعف، الغثيان والتقيؤ، الحبن، اصفرار الجلد، حكة جلدية شديدة، مشاكل في نزف الدم، ألم في البطن.
  • إبقاء حالة المريض تحت السيطرة في حال كان مصاباً من الأصل بمرض في الكبد قد يخل بالمعدل الطبيعي لانزيمات الكبد ast.
  • إذا كان المريض عرضة لمشاكل وأمراض الكبد، بسبب توافر أحد العوامل التالية: التواجد في بيئة تعرضه لفيروس الكبد الوبائي، الجينات والوراثة، السمنة، الإدمان أو الإفراط في تناول الكحول.
  • مراقبة وجود أي مضاعفات أو ضرر نتيجة دواء معين قد بدأ المريض بتناوله مؤخراً.

المعدل الطبيعي لأنزيمات الكبد ast

يتم قياس مستويات أنزيم ast في الدم بوحدة قياس هي (وحدة دولية لكل لتر)، حيث يتم سحب عينة دم وقياس معدل الأنزيم المتواجد فيها، مع العلم أنه وفي الحالات الطبيعية لا تتواجد سوى كمية قليلة جداً من أنزيمات الكبد ast في مجرى الدم.

لذا فإن أي ارتفاع عن المعدل الطبيعي لأنزيمات الكبد ast يعني وجود خلل ما، وهذه هي القراءة الطبيعية لهذا الأنزيم في الدم: 

  • 8- 48 وحدة لكل لتر.

ويجدر بنا التنويه هنا إلى أن الأرقام المذكورة للنسبة الطبيعية هي أرقام تقديرية وقد تزيد أو تنقص بضعة وحدات تبعاً لوزن الجسم وكتلته.

أسباب ارتفاع أنزيمات الكبد ast

قد تعود قراءة فحص أنزيمات الكبد من نوع ast بقراءات مرتفعة ارتفاعاً حاداً أو طفيفاً نتيجة الأسباب التالية:

  • الإصابة بمرض في الكبد، مثل: التهاب الكبد الوبائي، تشمع الكبد، داء كثرة الوحيدات.
  • الإصابة بمرض أو خلل ما في القلب أو البنكرياس.
  • تناول أدوية معينة مثل: مسكنات الألم العادية، المضادات الحيوية، أدوية القلب، مضادات الاكتئاب.
  • الإصابة بصدمة الدم أو تسمم الدم في مراحله المتأخرة.
  • فشل تام في الكبد ناتج عن دخول جرعة كبيرة من المواد السامة إلى الجسم.
  • أسباب غير شائعة، مثل مرض ويلسون وتناول الفطر السام.

فحص أنزيمات الكبد ast

عادة ما يتم إجراء الفحص عبر سحب عينة دم من ذراع المريض باستخدام حقنة عادية.

ويفضل دوماً إعلام الطبيب بأية أدوية وحالات مرضية يعاني منها المريض قبل إجراء الفحص، حتى يتمكن الطبيب من قراءة نتائج الفحص بشكل سليم ويتصرف على هذا الأساس.

ما بعد فحص أنزيمات الكبد ast

بعد ظهور نتائج الفحص عليك التوجه للطبيب للتأكد من أن لديك المعدل الطبيعي لأنزيمات الكبد ast، وهنا يتم تقييم الوضع من قبل الطبيب كما يلي:

  • إذا عادت النتائج بقراءة أقل من ضعفي الحد الأعلى الطبيعي للأنزيم قد لا يكون الأمر خطيراً ولا يزال في حدوده الطبيعية، خاصة إذا كانت باقي فحوصات أنزيمات الكبد الأخرى طبيعية.
  • إذا عادت النتائج بقراءات مرتفعة جداً في أكثر من فحص من فحوصات الكبد، يتم تقييم الحالة وإجراء فحوصات أخرى إذا استدعى الأمر ذلك.
  • إذا ماعادت القراءات مرتفعة جداً لشخص مريض من الأصل بأحد أمراض الكبد، وكان الارتفاع كبيراً جداً مقارنة باخر مرة أجري فيها الفحص قد يستدعي الأمر اتخاذ إجراءات طبية طارئة وصارمة.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 12 مارس 2020