فيروسات التهاب الكبد

Hepatitis viruses A, B, C, D, E
محتويات الصفحة

المسببات الأكثر شيوعا لالتهاب الكبد العدوائي (التلوثي) هي فيروسات التهاب الكبد أ، ب، ج، د، هـ (A, B, C, D, E). لا تنتمي فيروسات التهاب الكبد جميعها إلى العائلة نفسها، لكن القاسم المشترك بينها هو ميلها إلى التسبب بالتهاب الكبد.

فيروس التهاب الكبد A (أو HAV) هو فيروس RNA ذو طاق واحد (one - stranded)، وهو المسبب الأكثر انتشارا لالتهاب الكبد الفيروسي. غالبا ما تحدث العدوى عن طريق الفم، بعد ملامسة براز مريض أو بعد أكل غذاء ملوث بالفيروس.

لدى الأولاد، يمكن الإصابة بالمرض دون ظهور أعراض. أما لدى البالغين، فبعد دَور الحضانة (Incubation period) تأتي مرحلة البوادر التي تنبئ بالمرض (prodrome) الذي يتميز بحمى مصحوبة بضعف، غثيان وقيء، آلام في المفاصل والعضلات، وأحيانا تظهر أعراض تشبه أعراض الإصابة بالانفلونزا. بعد مرور أسبوع واحد – أسبوعين، تأتي مرحلة اليرقان (jaundice) المصحوبة ببول داكن وبراز شاحب. في هذه المرحلة، تختفي أعراض مرحلة البوادر (prodrome) ويبقى، بالأساس، الشعور بالضعف وفقدان الشهية.

غالبا ما يزول المرض ويختفي، تلقائيا، بعد شهر واحد - شهرين من الإصابة، ويستوجب رعاية داعمة فقط. لا توجد إصابة مزمنة بهذا الفيروس، ولكن في حالات نادرة جدا يظهر فشل كبدي حاد (Acute hepatic failure) يمكن أن يؤدي إلى الموت. يمكن منع حدوث العدوى بفيروس HAV بواسطة استعمال لقاح فاعل أو غير فاعل (active / passive immunization).

فيروس التهاب الكبد B (أو HBV) هو فيروس DNA الذي يسبب العدوى، غالبا، بواسطة التعرض لدم مصاب، خلال العلاقة الجنسية، وبانتقال عمودي للفيروس من الأم إلى مولودها.

بعد مرور دور حضانة الفيروس، والذي يستمر من 1- 6 أشهر، تظهر مرحلة البوادر (prodrome) لدى 10% - 20% من المرضى والتي تتميز بالحمى، أوجاع المفاصل وظهور الطفح الجلدي. ثم تظهر، في وقت لاحق، علامات سريرية ومخبرية مميزة لالتهاب الكبد الحاد والتي تستمر غالبا من شهر واحد حتى 3 أشهر.

رغم ذلك، فإن معظم المصابين يكونون عديمي الأعراض (Asymptomatic) في مرحلة المرض الحادة، ويتم اكتشاف حقيقة كونهم حاملين للفيروس في وقت لاحق، بطريق الصدفة.

المصابون بعدوى فيروس HBV قد يتماثلون للشفاء التام وقد تكون إصابتهم بعدوى الفيروس مزمنة، سواء كحاملين أو كمصابين بالتهاب الكبد المزمن. تظهر العدوى المزمنة لدى 1% - 5% فقط من البالغين الذين يتعرضون للعدوى بالفيروس، بينما يظهر لدى 95% من المواليد التهاب مزمن. نحو الثلث من الأشخاص الذين يعانون من العدوى مزمنة يصابون، في وقت لاحق، بتشمع الكبد (CirrhosisLiver) أو بسرطان الكبد (Liver cancer). ويظهر الفشل الكبدي الحاد لدى أقل من 1% من المصابين. يمكن للعدوى بفيروس الـ HBV أن تتجسد بظهور أعراض غير كبدية، مثل التهاب المفاصل، إصابة الكليتين والتهاب الأوعية الدموية.

يمكن معالجة المرض بواسطة الإنترفيرون (Interferon) أو بواسطة مضاهئات (Analog) المكونات الأساسية التي يتكون منها الـ  DNA، مثل اللاميفودين (Lamivudine). كما أن هنالك لقاحا، فاعلا وغير فاعل، ضد فيروس ألـ HBV.

فيروس التهاب الكبد C (أو HCV) هو فيروس RNA ذو طاق واحد ينتقل، بالأساس، بعد ملامسة دم مصاب بالفيروس، رغم أن سبب الإصابة بالعدوى مجهول بالنسبة لنحو 50% من حاملي الفيروس. يمكن للفيروس أن ينتقل بواسطة الاٍتصال الجنسي، لكن نسبة حدوث هذا الأمر منخفضة جدا وتقارب الصفر. بعد دور حضانة الفيروس، التي تدوم 15 - 180 يوما، تظهر أعراض التهاب الكبد التي تستمر 4 - 6 أسابيع. معظم المصابين بالتهاب حاد في الكبد يكونون عديمي الأعراض.

الإصابة بالفشل الكبدي (Hepatic failure) نتيجة للالتهاب الكبدي الحاد الناجم عن فيروس HCV هي نادرة جدا، ولكن يظهر لدى نحو 85% من المصابين بالفيروس التهاب كبدي مزمن يتميز بأعراض قليلة وبسيرورة ذات طابع متموج – أي، فترات من التفاقم وفترات من الهدأة، بالتناوب.

بعد عقود عديدة من الإصابة بالمرض الكبدي يمكن أن يظهر تشمع الكبد لدى 2% - 15% من المرضى أو سرطان الكبد. تتم معالجة المرض بواسطة الدمج بين العلاج بالانترفيرون والريبافارين (Ribavirin) لمدة سنة تقريبا. نحو 50% من المرضى يستجيبون لهذا العلاج بشكل كامل. لا يتوفر لقاح ضد هذا الفيروس.

فيروس التهاب الكبد D (أو Delta Virus, HDV) هو فيروس RNA الذي يتوقف وجوده على وجود بروتينات من الفيروس HBV لكي يتمكن من التكاثر ونقل العدوى. ينتقل الفيروس بواسطة الدم المصاب بالفيروس وبالاتصال الجنسي. هنالك طريقتان للعدوى من الفيروس: الأولى -  العدوى المرافقة / العدوى في آن واحد (Co - infection) بالفيروسين HDV و- HBV، والثانية - الإصابة بالتهاب كبدي حاد كتعبير عن عدوى لاحقة (إضافية) لمريض مصاب بالفيروس HDV بفيروس HBV، أيضا (عدوى على عدوى - Superinfection)، والتي تتمثل بظهور أعراض التهاب الكبد المزمن، كلها تقريبا دون استثناء، وبنسبة مرتفعة من حالات الإصابة بتشمع الكبد. يعتمد علاج الإصابة بفيروسHDV على معالجة فيروس HBV (الذي بدونه لا وجود لـ HDV) وكذلك تطعيم المريض بلقاح ضد الفيروس.

فيروس التهاب الكبد E (أو HEV) هو فيروس RNA الذي يتم إفرازه في البراز، والعدوى من هذا الفيروس تحدث غالبا عن طريق الفم نتيجة لشرب مياه ملوثة.

هذا الفيروس منتشر في جنوب شرق آسيا، وسط آسيا، شمال أفريقيا وفي أمريكا الوسطى.

الطابع السريري للمرض الناتج عن الفيروس HEV يشبه ذلك الناجم عن فيروس HAV، كما أن التهاب الكبد الناتج عن العدوى بفيروس HEV يزول ويختفي بشكل تلقائي ولا يؤدي إلى إصابة بمرض مزمن. مع ذلك، يلاحظ أن 10% - 20% من النساء الحوامل المصابات بهذا الفيروس يصبن بالفشل الكبدي الحاد ومعدل الوفيات بينهن مرتفع. لا تتوفر أدوية معدة لمعالجة هذا المرض. أما اللقاح ضد هذا الفيروس فلا يزال في طور التجارب.