الهدف من استئصال قناة فالوب

لقناة فالوب العديد من الوظائف الحيوية المهمة، ولكن في بعض الحالات قد تستدعي إجراء استئصال لهذه القناة من أجل هدف علاجي لحالة صحية أو لمرض معين.

الهدف من استئصال قناة فالوب

قبل أن نتعرف على الهدف من استئصال قناة فالوب، إليكم أبرز المعلومات عنها:

قناة فالوب

إن إحدى قناتي فالوب (Fallopian tubes) تعد المسؤولة عن نقل البويضة من المبيض إلى منطقة الرحم، ومن الجدير بالعلم أن قناة فالوب تقع بين كلٍ من الرحم والمبيضين.

كما وتحتوي هذه القناة على بعض الإسقاطات الشبيه بالشعر والتي تعرف بالأهداب (cilia)، وهي الموجودة على خلايا البطانة.

تعد هذه الأهداب الأنبوبية الضرورية المسؤولة عن حركة البويضة من خلال الأنبوب إلى الرحم، وفي حالة تعرض هذه الأهداب إلى أي تلف بسبب الإصابة بأي نوعٍ من العدوى، عندها قد لا تتم عملية دفع البيضة بشكل طبيعي أي أنها تبقى في داخل الأنبوب.

بالإضافة إلى ذلك من الممكن أن تتسبب هذه العدوى بانسداد جزئي، أو كلي للأنبوب مع الأنسجة المتندبة أيضًا، وذلك يؤدي إلى منع وصول البويضة إلى منطقة الرحم، وقد تتسبب في حدوث حمل خارج منطقة الرحم خاصةً إذا تسببت هذه العدوى في تلف قناة فالوب، أو أدت إلى تضيق قطرها.

استئصال قناة فالوب

استئصال قناة فالوب (Salpingectomy) ما هي إلا عبارة عن عملية جراحية يتم من خلالها استئصال جراحي لأنبوب فالوب، ولابد من ذكر الفرق بين استئصال قناة فالوب وفغر قناة فالوب.

إذ أن عملية فغر القناة ما هي إلا إحداث شق أو فتحة في قناة فالوب، أي أنه لا يحدث أي إزالة لهذه القناة خلال تطبيق هذا النوع من الإجراء.

هناك العديد من الأسباب التي تستدعي إلى إجراء استئصال قناة فالوب في بعض الحالات الصحية والمرضية ومثالًا على ذلك، الحمل المنتبذ، أو من أجل منع حدوث الحمل في بعض الحالات، أو من أجل تقليل خطر الإصابة بسرطان المبيض.

الهدف من استئصال قناة فالوب

إن الهدف الأساسي من عملية استئصال قناتي فالوب، أو إحداهما يعود إلى العديد من الأسباب، ومن أهم هذه الأسباب التي تستدعي إلى إجراء هذا الاستئصال ما يلي:

  • منع الحمل

إن عملية إزالة واستئصال كلتا قناتي فالوب تساهم في منع حدوث الحمل، وذلك بسبب التخلص من الوسيلة المسؤولة عن إيصال البويضة إلى منطقة الرحم.

  • الحمل خارج الرحم

عادةً ما يكون السبب وراء حدوث الحمل خارج الرحم عندما تتم زراعة البويضة المخصبة في منطقة أو في مكان اخر غير منطقة الرحم.

وفي حال حدثت هذه الزراعة في قناة فالوب عندها يتوجب على الطبيب المختص القيام بإزالة هذا الأنبوب من أجل منع حدوث التمزق فيه، والذي من الممكن أن يؤدي إلى التسبب بحدوث نزيف حاد يهدد حياة المصابة.

  • الوقاية من سرطان المبيض

تنص النظرية الحالية حول كيفية تطور وحدوث سرطان المبيض على أن هذا السرطان من الممكن أن ينشأ أو يبدأ في قناة فالوب، ومن هذه القناة تنتقل الخلايا السرطانية إلى المبيض مسببةً سرطان المبيض وهذا ما يعتقده الأطباء المختصين.

لذلك في حال كان الفرد معرضًا للإصابة بسرطان المبيض عندها ينصح الطبيب المختص باستئصال هذه القناة من أجل تقليل خطر الإصابة بهذا النوع من السرطانات.

  • علاج السرطان

إن من أحد أهم الوسائل المستخدمة في علاج بعض أنواع السرطانات، هي استئصال قناتي فالوب، أو إحداهما.

ومن الممكن أيضًا أن يلجأ الطبيب المختص لهذا النوع من الاستئصال من أجل علاج بعض أمراض النساء الأخرى مثل، الانتباذ البطاني الرحمي (endometriosis)، أو الإصابة بالعدوى الشديدة.

كيفية الاستعداد لاستئصال قناة فالوب

لابد من التنويه إلى أهمية الاجتماع مع الطبيب أو الجراح المختص المسؤول عن إجراء هذا الاستئصال قبل الدخول إلى العملية والخضوع لهذا الإجراء، وذلك من أجل المناقشة حول العملية.

وقد يتوجب على المصابة الامتناع عن تناول الطعام والشراب لبضع ساعات قبل إجراء عملية استئصال قناة فالوب، بالإضافة إلى أهمية الاستماع إلى أهم النصائح التي يشير إليها الطبيب المختص.

كما وقد ترغب بعض المصابات باستشارة الطبيب حول إمكانية القدرة على الحمل في المستقبل بعد الخضوع لإجراء استئصال هذه القناة، وما هي الخيارات المتاحة لها أيضًا.

من قبل ثراء عبدالله - السبت ، 15 أغسطس 2020