الوجبات الخفيفة: كيف تنسجم مع خطة فقدان الوزن الخاصة بك

التخطيط الجيد والصحي للوجبات الخفيفة يمكن أن يكمل خطتك لإنقاص الوزن. وإليك بعض الطرق الإبداعية والصحية لسد الجوع.

الوجبات الخفيفة: كيف تنسجم مع خطة فقدان الوزن الخاصة بك
محتويات الصفحة

هل يصدر صوت من معدتك ولم يحن موعد الغداء بعد. يمكنك تناول وجبة خفيفة، لكنك تعتقد بأنه من الأفضل تقبل الوضع والانتظار حتى موعد الغداء. إذا كنت ترغب في فقدان الوزن، فهذا إذن ليس القرار الصائب.

في الواقع، تسمح الأنظمة الغذائي لإنقاص الوزن المخططة جيدًا، مثل حمية مايو كلينيك، بتناول وجبات خفيفة صحية للمساعدة في السيطرة على الجوع والحد من مخاطر الإكثار في تناول الطعام. والمفتاح هو تناول وجبات خفيفة صحية تسد جوعك وتحافظ على أدنى عدد من السعرات الحرارية.

الوجبات الخفيفة الصحية

أفضل الوجبات الخفيفة هي تلك التي تملأ بطنك بسرعة وتجعلك تشعر بالشبع حتى يحين موعد تناول الطعام وتضيف عددًا قليلاً نسبيًا من السعرات الحرارية لإجمالي السعرات الحرارية اليومية. وتستوفي الفاكهة والخضروات متطلبات هذه الوجبة الخفيفة المثالية لعدة أسباب منها:

  • قلة السعرات الحرارية: تحتوي معظم الفاكهة والخضروات على كميات منخفضة من السعرات الحرارية. حتى عند تناول المقدار الذي يسد جوعك، فإن عدد السعرات الحرارية سيكون منخفضًا.
  • كثرة المياه: تحتوي معظم الفاكهة والخضروات على الكثير من الماء، مما يساعد على امتلاء معدتك.
  • كثرة الألياف: الألياف هي الجزء الذي لا يمكن امتصاصه من النباتات ويمر عبر الجهاز الهضمي ببطء. الألياف تملئ المعدة وتساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول.
  • كثرة العناصر الغذائية: توفر الفاكهة والخضروات الفيتامينات والمعادن الصحية وغيرها من المواد الكيميائية النباتية المفيدة (المواد الكيميائية النباتية).
  • قلة الدهون: تحتوي معظم الأطعمة مرتفعة الدهون على الكثير من السعرات الحرارية، لكن عادة ما تحتوى على مقدار منخفض من الماء والألياف. وللشعور بالشبع الكامل بالأطعمة مرتفعة الدهون، ستحتاج إلى استهلاك الكثير من السعرات الحرارية. لكن معظم الفاكهة والخضروات تتميز بأنها قليلة الدهون للغاية.

هدف 100 سعر حراري

الهدف المناسب لتناول وجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية يكون أقل من 100 سعر حراري. ويمكن أن يساعد تناول كميات كبيرة من الفاكهة أو الخضروات في ملء المعدة بسهولة بأدنى قدر من السعرات الحرارية. تحتوي كل وجبة من الوجبات التالية على أقل من 100 سعر حراري:

  • تفاحة متوسطة: 95 سعرًا حراريًا
  • ثمرة موز صغيرة: 90 سعرًا حراريًا
  • ثمرتا كيوي: 84 سعرًا حراريًا
  • 20 ثمرة من الجزر المتوسط: 70 سعرًا حراريًا
  • 20 حبة عنب: 68 سعرًا حراريًا
  • برتقالة متوسطة: 65 سعرًا حراريًا
  • 20 ثمرة من الطماطم الكرزية: 61 سعرًا حراريًا
  • ثمرة خوخ متوسطة: 58 سعرًا حراريًا
  • قرن فلفل أحمر متوسط الحجم: 37 سعرًا حراريًا
  • 20 قرن بازلاء: 28 سعرًا حراريًا

على سبيل المقارنة، تحتوي قطعة الجبن قليلة الدسم على قرابة 60 سعرًا حراريًا أي أقل من 100 سعر حراري لكنها تحتوي أيضًا على 4.5 جرامات من الدهون. في حين أن البروتين والدهون قد يساعدان في كبح شهيتك، ألا أن قطعة الجبن الواحدة قد لا تشبعك، مثل 20 جزرة صغيرة، وهي أكبر بمقدار 10 أضعاف من قطعة والجبن وتحتوي على 70 سعرًا حراريًا وأقل من 1 جرام من الدهون.

صورة لشخص يحسب سعراته

الطازج هو الأفضل، ولكن لا بأس بغيره. . .

في حين تعتبر الفاكهة والخضروات الطازجة هي أفضل الخيارات للوجبات الخفيفة التي تتناولها بين الوجبات، فإن الفاكهة والخضروات المجمدة بديل جيد. كما أن الفاكهة المعلبة المعبئة في عصيرها أو الماء، وليس في شراب، هي من الخيارات المعقولة على الرغم من أن مرحلة التصنيع تقلل من قيمتها الغذائية إلى حد ما.

الخيارات الأخرى للوجبات الخفيفة

وتشمل الوجبات الخفيفة الأخرى التي تعتبر صحية ومنخفضة السعرات الحرارية ما يلي:

  • الفشار: إن كوبين من الفشار المحضر بتقنية الهواء الساخن يحتويان على 62 سعرًا حراريًا يعتبران مصدرًا جيدًا للمواد الغذائية، مثل الماغنيسيوم والبوتاسيوم.
  • بسكويت الحبوب الكاملة: المقرمشات المحمصة المُعدة من الحبوب الكاملة، مثل خبز ميلبا المحمص المُعد من الشيلم، هي مصادر جيدة للألياف والكربوهيدرات المركبة. فخمس قطع من خبز ميلبا المحمص تحتوي على قرابة 97 سعرًا حراريًا.
  • سلطة الحمص: تتكون سلطة الحمص بصفة رئيسية من الحمص، وكمية صغيرة من بذور السمسم الكامل وزيت الزيتون. وهي مصدر جيد للبروتين. وعلى الرغم من احتوائها على الدهون، ألا إنها غالبًا تكون من الدهون الصحية المتعددة أو الأحادية غير المشبعة. تحتوي ملعقتين من سلطة الحمص -وهما إضافة جيدة لتناول وجبة خفيفة من الخضروات منخفضة السعرات الحرارية- على 50 سعرًا حراريًا و2.8 جرام من الدهون.
  • المكسرات: في حين أن المكسرات قد يكون لها سمعة غير حسنة، ألا إن الدراسات البحثية أظهرت بأنها لا تسهم بشكل عام في زيادة السعرات الحرارية أو زيادة الوزن عند تناولها باعتدال جزئيًا لأنك تشعر بالشبع بعد تناولها. كما ترتبط المكسرات بانخفاض مخاطر التعرض لأمراض القلب والوفاة بشكل عام. حيث تحتوي وجبة خفيفة مكونة من ثلاث عشرة حبة من اللوز على 100 سعر حراري و7.8 جرامات من الدهون الصحية.

الاستفادة من الوجبة الخفيفة

إن تناول وجبات خفيفة صحية يستلزم التخطيط. فيما يلي بعض النصائح لتناول وجبة خفيفة نسبيًا:

  • احرص على أن يكون منزلك مملوءًا بالفاكهة والخضروات الطازجة. اشترِ مجموعة متنوعة كي لا تشعر بالملل من اختيارك.
  • احرص على توفير الفاكهة المجمدة أو المعلبة في المنزل ومكان العمل ككمية احتياطية.
  • لا تحتفظ بالوجبات الخفيفة التقليدية، مثل الحلوى أو رقائق البطاطس، في المنزل.
  • تناول كمية صغيرة من المكسرات عند الجوع، مما يقلل الإحساس بالجوع بدرجة كبيرة.
  • جرّب الأعشاب أو التوابل لتحسين مذاق الفاكهة والخضروات.
  • قم بإعداد وجبات خفيفة في المساء لليوم التالي. على سبيل المثال، قبل النوم قم بتقطيع الفلفل الأحمر إلى شرائح أو غسل تفاحة أو إعداد كمية من العنب بمقدار وجبة خفيفة. ثم ضع الوجبة الخفيفة في وعاء لتكون جاهزة في الصباح.

التخطيط لما هو قادم بتوفير خيارات صحية يمكن أن يساعدك في إنجاح خطة الحفاظ على وزنك أو إنقاص الوزن.

من قبل ويب طب - الأحد ، 21 مايو 2017