تعرف على طرق الوقاية من الجفاف عند الإصابة بالإسهال

هل تُعاني من الإسهال أو الغثيان، وتخشى من أن تُصاب بالجفاف؟ إذًا فطرق الوقاية من الجفاف عند الإصابة بالإسهال كثيرة، وسنذكرها في المقال.

تعرف على طرق الوقاية من الجفاف عند الإصابة بالإسهال

الإصابة بالإسهال أو التقيؤ لمدة طويلة وبشكل مستمر تعرض جسم الانسان إلى خطر فقدان الكثير من السوائل وبكميات أكثر مما يمكن للجسم أن يتحمل.

في حالة عدم حصول الجسم على السوائل الكافية للعمل بشكل صحيح، فالنتيجة تكون الإصابة الجفاف، لذا خصص المقال الاتي لذكر طرق الوقاية من الجفاف عند الإصابة بالإسهال:

طرق الوقاية من الجفاف عند الإصابة بالإسهال

تمثلت طرق الوقاية من الجفاف عند الإصابة بالإسهال:

1. شرب الماء والسوائل بكثرة

عندما تعاني من الإسهال تفقد كمية كبيرة من السوائل بسرعة، لذا من المهم أن تشرب السوائل بكثرة إلى جانب الإكثار من شرب الماء بشكل خاص.

أما بالنسبة لكمية المياه التي نحتاجها فهي تتعلق بكمية السوائل التي فقدناها.

لكن من جهة أخرى لدى بعض الأشخاص لا سيما الذين يعانون من بعض الحالات المرضية، مثل: مرض فشل القلب أو سلس البول، فقد تكون هناك حاجة لتحديد وضبط كمية السوائل المستهلكة، ولمواجهة خطر الجفاف عند الإصابة بالإسهال في هذه الحالات على وجه الخصوص والحالات الأخرى أيضًا يوصى بشدة استشارة الطبيب لتحديد كمية السوائل المطلوبة.

من ناحية أخرى تعد عملية الحفاظ على مستوى السوائل أمرًا صعبًا عند الإصابة بالغثيان، لذا يجب التأكد من تناول كميات قليلة من الماء كلما استطاع الشخص، إضافةً إلى أنه يمكن الاستعانة بقطعة صغيرة من الجليد وامتصاصها ببطء، مما يساعد على زيادة السوائل في الجسم.

2. تعويض الأملاح في الجسم

إن دور المياه في تجنب الجفاف هام وواضح للعيان، لكن المياه وحدها لا يمكن أن تحل مكان الأملاح الضرورية التي يحتاجها الجسم من أجل الحفاظ على توازن السوائل وغيرها من الوظائف.

تعويض هذه الأملاح الضرورية المفقودة أمر بالغ الأهمية خلال الإصابة بالإسهال أو عند التقيؤ، لذلك يوصى بكل مما يأتي:

  • اللجوء إلى تناول أملاح الإماهة الفموية (ORS - Oral Rehydration Salts).
  • خلع الملابس الزائدة.
  • تشغيل المكيف للحفاظ على درجة حرارة الجسم.

طرق الوقاية من الجفاف عند الإصابة بالإسهال للأطفال

عندما يصاب الأطفال بالإسهال والغثيان فإنهم يفقدون كميات هائلة من السوائل خلال مدة زمنية قصيرة، وتظهر عليهم الأعراض الاتية والتي يجب على الأهل الانتباه لها:

  • جفاف الفم واللسان.
  • عدم ذرف الدموع عند البكاء.
  • الخمول.
  • اليافوخ الغائر.
  • الحمى.
  • تجعدات في الجلد التي تدل على جفافها.

إن لاحظ الأهل إحدى هذه الأعراض عند الطفل يوصى بشدة التواصل مع الطبيب، حيث سيوصي طبيب الأطفال على المعالجة بواسطة أملاح الإماهة الفموية.

إذا كان الطفل لا يتقيأ فيمكن استخدام هذه السوائل بكميات كبيرة حتى يبدأ الطفل بالتبول بشكل طبيعي مرة أخرى، أما إذا كان الطفل يعاني من الجفاف والتقيؤ يجب الذهاب إلى المستشفى.

طرق الوقاية من الجفاف عند الإصابة بالإسهال لكبار السن

يعد كبار السن أكثر عرضة للجفاف، لأنهم قد لا يشعرون بالعطش كالسابق، إضافةً إلى ذلك فإن التغيرات المرتبطة بالتقدم بالسن والتي تؤثر على قدرة الجسم على موازنة الماء والصوديوم مما يزيد من خطر الإصابة بالجفاف.

الشخص المسن الذي يعاني من الإسهال أو التقيؤ يجب أن يشرب على الأقل لترين من السوائل خلال 24 ساعة، وهذا ما يعادل 8 أكواب من الماء.

متى يجب تلقي المساعدة عند الإصابة بالجفاف

يوصى بالتوجه إلى الطبيب إذا استمر التقيؤ والإسهال أكثر من يومين، كما يوصى التوجه إلى الطبيب حتى قبل ذلك إذا رافق الجفاف كل من الأعراض الاتية:

  • الحمى.
  • ألم في البطن أو المستقيم.
  • لون البراز أسود.

بشكل عام إذا أصبت أنت أو ابنك بالإسهال ولاحظت أن الإسهال لا يتحسن وبدأت تشعر بالقلق، فمن المفضل التوجه إلى الطبيب، فهو قد يصف لكم أدوية مضادة للإسهال تساعدكم على تجاوز الإصابة بشكل أسرع.

من قبل رزان نجار - الجمعة ، 22 سبتمبر 2017
آخر تعديل - الأحد ، 29 أغسطس 2021