أمراض تزداد حدتها في الصباح وأخرى في المساء

لكل مرض أعراضه وتأثيراته المختلفة على الجسم، وهناك أمراض تزداد حدتها صباحاً، وأخرى تصبح أكثر تأثيراً على الجسم في المساء.

أمراض تزداد حدتها في الصباح وأخرى في المساء

تختلف حدة الإصابة بالأمراض من شخص لاخر، كما أنها تتغير على مدار اليوم، فهناك بعض الأمراض التي تصبح أكثر سوءاً في الصباح، وأخرى تزداد حدتها في المساء.

ويرجع هذا لعدة أسباب وعوامل تؤثر في شدة المرض.

أمراض تزداد أعراضها صباحاً

إليك أبرز الأمراض التي تكون أعراضها شديدة وملحوظة في فترة الصباح:

1-الام الرأس والجسم بشكل عام

إذا كنت تعاني من الام في الرأس أو في الجسم، فسوف يزداد الشعور بها في الصباح.

ويرجع ذلك لأن الجسم يتخذ وضع الإسترخاء خلال فترة النوم ليلاً، وعندما يتحرك بعد ثبات طويل، فتكون العضلات متيبسة، ويمكن الشعور بالالام الزائدة.

وينطبق هذا على الدماغ أيضاً، الذي يكون في وضع سكون، ليتحول بشكل مفاجىء إلى اليقظة.

كما أن قلة واضطرابات النوم يمكن أن تزيد من فرص الإصابة بالصداع صباحاً.

وتزداد إحتمالية الام مختلف أعضاء الجسم مثل الظهر أو الرقبة أو الكتف في حالة اتخاذ وضعيات نوم خاطئة.

2-القولون العصبي

يشعر المصاب بالقولون بتقلصات شديدة في الصباح، أو ما يسمى "الذروة الصباحية"، وذلك نتيجة ارتفاع هرمون الكورتيزول بالجسم.

ويحتاج إلى تناول أطعمة صحية وسوائل دافئة تخفف من هذه التقلصات.

3-التهاب الحلق

بسبب جفاف مجرى التنفس، يمكن الشعور بالتهاب في الحلق صباحاً، وخاصةً عند انسداد الأنف والإضطرار للتنفس من الفم طوال فترة النوم.

وينصح بتناول المشروبات الدافئة التي تهدىء من شدة الإلتهاب.

4-الغثيان

يشعر بعض الأشخاص بالغثيان والتقيؤ فور الإستيقاظ، ويكون هذا بسبب تغيرات الهرمونات والأحماض الأمينية بالجسم.

ويزداد هذا لدى المرأة الحامل، حيث أن الغثيان من أعراض الحمل الشائعة.

5-ارتفاع السكر في الدم

يعاني الأشخاص المصابين بمرض السكري، من ارتفاع نسبة السكر في الدم صباحاً بصورة أكبر.

ويعود هذا لارتفاع بعض الهرمونات في الجسم خلال النوم مثل هرمون الكورتيزول والأدرينالين، كما أن كم الإنسولين لا يكفي لما يحتاجه الجسم من الليل إلى صباح اليوم التالي.

أمراض تزداد أعراضها ليلاً

وفي المقابل، هناك أمراض تصبح أكثر سوءاً في فترة الليل، وهي:

1-الكحة الشديدة

تنتج الكحة الليلية بسبب زيادة افراط المخاط والتنفس من الفم أو الإصابة بحموضة في المعدة، وتزداد فرصها لدى الأشخاص المصابين بالإلتهاب الرئوي أو نزلات البرد.

كما أن تراكم الغبار والأتربة على الفراش يمكن أن تزيد من حساسية الصدر وتؤدي إلى نوبات الكحة المتكررة.

2-الحكة الجلدية

يزداد الشعور بالحكة والتهيج في الجلد خلال فترة الليل، ويرجع هذا لعدد من الأسباب مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم ليلاً، جفاف الجلد، والتحسس تجاه بعض أنواع الأقمشة المستخدمة في أغطية الأسرة.

ولذلك يفضل إستخدام أغطية بألياف طبيعية مصنوعة من القطن لتقليل الشعور بالحكة، ويجب التأكد من تنظيف وتطهير هذه الأغطية جيداً.

3-ارتفاع درجة حرارة الجسم

إن الحمى ليست مرضاً منفرداً، وإنما تنتج عن إصابة بمرض اخر، حيث يقوم الجهاز المناعي بمقاومة هذا المرض، وبالتالي ترتفع درجة الحرارة.

ومن الطبيعي أن ترتفع درجة الحرارة في الليل أكثر من الصباح، حيث تزداد وظائف الجهاز المناعي للقضاء على الفيروس، والذي يؤدي إلى رفع حرارة الجسم.

4-الربو

يؤدي مرض الربو إلى إلتهاب القصبات الهوائية وتضييقها وزيادة الحساسية بها، وهو من الأمراض التي تزداد حدتها في المساء.

ويعود هذا إلى ضيق مجرى الهواء خلال فترة الليل بسبب تجمع الإفرازات وصعوبة التخلص منها، وكذلك لأن الجهاز التنفسي يكون أكثر حساسية في الليل.

وتكون أعراضه على هيئة سعال شديد وعدم القدرة على التنفس بصورة طبيعية واحتقان الصدر، مما يؤدي لاضطرابات النوم.

من قبل ياسمين ياسين - الخميس ، 28 فبراير 2019
آخر تعديل - الاثنين ، 25 مارس 2019