أمور صحية قد تواجهونها أثناء الحج

الحج هو مكان مكتظ بالأشخاص من كل حدب وصوب، وكما في كل مكان مكتظ على الفرد أن يحافظ على سلامته الشخصية وصحته وكذلك على قوانين المكان وقدسيته وراحة الآخرين

أمور صحية قد تواجهونها أثناء الحج

الحج هو مكان مكتظ بالأشخاص من كل حدب وصوب، وكما في كل مكان مكتظ على الفرد أن يحافظ على سلامته الشخصية وصحته وكذلك على قوانين المكان وحرمته وراحة الاخرين، إليكم بعض النصائح العامة التي يجب اتباعها لضمان رحلة حج امنة ومثرية:

الصحة العامة: حاول الحفاظ على معايير عالية من النظافة الشخصية ونظافة المحيط لتقليص انتقال الأمراض. اغسل يديك دائما قبل تناول الطعام أو الطهي أو بعد استخدام الحمامات.

الماء والطعام: إشرب الكثير من الماء، استخدم زجاجات الماء أو اغلي الماء قبل شربه. تجنب الثلج في حال لم تكن متأكدا من مصدر الماء الذي صنع منه. مياه زمزم متوفرة مجانا في مكة والمدينة ويجب الاستفادة منها قدر الامكان. ومع أن السلطات تزود الحجيج بكؤوس مياه زمزم أحادية الاستعمال في الحرم، إلا أن الأشخاص غير متعودين على هذه العادة حيث تختلط الكؤوس غير المستخدمة مع الكؤوس المستخدمة مما يسبب الارتباك. في حال لم يكن الشخص متأكدا، عليه شطف الكأس جيدا قبل الاستخدام. فمن خلال مشاركة الأكواب قد تنتشر الإصابات من حاج إلى الاخر. فالناس يحضرون من شتى أنحاء العالم وبعادات وأحكام صحية مختلفة. يرجى الحذر من هذا المصدر لنقل العدوى.

في الطقس الحار يتناقص الملح. يمكن تناول أقراص الملح أو الليمون والعسل بالماء، وذلك في حال لم تمنع الحالة الطبية ذلك. أكياس الملح الشفوية ضد الجفاف (ORS) متوفرة بكثرة في الصيدليات بالمنطقة. حافظ على نظام غذائي غني بالألياف، كنخالة القمح أو الحبوب، وكذا الخبز من الحبوب الكاملة والخضار. اللبن متوفر بالحج مجانا وهو مغذي للغاية. تناول الوجبات الصغيرة وتجنب الوجبات المقلية والدهنية، الطعام المكشوف، السلطة والخضار غير المطهية. تناول الطعام فقط في مطاعم جيدة تظهر فيها مظاهر الحفاظ على النظافة. تناول الفاكهة التي يمكن تقشيرها فقط، كالموز والبرتقال، وغيرها.  

الإمساك: يسبب تغيير النظام الغذائي وكذلك الطقس الحار تراجع الماء، مما يؤدي للإمساك، الذي قد يشكل مشكلة حقيقية. ما قد يؤثر على النشاطات العادية وبالتالي فقدان وقت ثمين في مكة والمدينة. بالحفاظ على النظام المفصل أعلاه وشرب الكثير من المياه او مياه زمزم فقد تتجنب المشكلة.

الربو والأمراض الصدرية: في حال تمت السيطرة عليه جيدا، فليس من المفترض أن يشكل الربو مشكلة أثناء الحج والعمرة. تجنب الزحام والغبار قدر الأمكان، تناول المقننات بشكل عادي.

إصابات أجهزة التنفس العلوية هي أمر شائع جدا. وكذلك إصابات ما يشبه الانفلونزا. غالبية هذه الاصابات هي فيروسية. من المفترض أن يكون الباراسيتامول كافيا، ولكن أطلب النصيحة الطبية في حال لم تكن متأكدا.

التدخين: ابتعد عن التدخين خلال طيلة فترة الحج خاصة عند الإحرام. استغل هذه الفرصة للاستغناء عن هذه العادة التي تضر بالصحة وتهدر المال.

البشرة: بسبب الجو القاسي والجاف الذي قد يحيط بنا، تواجه أجسادنا تغييرا كبيرا في البيئة الخارجية. إن استخدام مرطب للبشرة من مرتين لثلاث مرات باليوم يساعد البشرة على استعادة الرطوبة والتأقلم رويدا رويدا. يتوجب الاهتمام الزائد بالقدم، فإداء مناسك الحج بقدم تؤلم قد يضيف عبء لا لزوم له.
لا يسمح للرجال ارتداء ملابس داخلية. التعرق واحتكاك الفخدين ببعضهما خلال السير قد يسبب المشكلة التي قد تعيق السير تماما. لتجنب ذلك، ينصح الرجال باستخدام أي مرطب غير معطر بشكل حر لدهن الجوانب الداخلية من الفخذين خلال مرحلة الإحرام.  
خذ معك شمسية وكريم واقي من الشمس للحماية من الشمس والحرارة. حتى في الشتاء قد تكون الشمس ساخنة جدا وقد تسبب صدمة حرارية.

العدوى الفطرية في القدم: في حال حدوث العدوى الفطرية، قد يدل ذلك على وجود مرض السكري. يجب أن يبدأ العلاج قبل السفر بفترة وذلك كي يتم علاج العدوى بشكل كاف. العدوى الفطرية بالقدم والتي تسبب الشقوق والنقع في الجلد قد تؤدي لإصابة ثانوية ويمكنها أن تستغرق أسبوعا حتى تشفى بالمضادات الحيوية، وتلك مشكلة لا يحتاجها المرء خلال الحج.

الاسهال والقيء: حالات الزحام والجموع الكثيرة من الناس، هي بيئة ممتازة ومثالية لانتشار العدوى. تذكروا، تنتشر العدوى عبر قطرات اللعاب من أفواهنا عندما نتكلم او نسعل خاصة في حال وجود بلغم، أو من خلال التماس المباشر عندما نقوم بمشاركة نفس الكوب، وكذلك الملعقة، الشوكة وغيرها.
تجنبوا التماس المباشر أو القريب مع الأشخاص المصابين بعدوى. حاولوا زيارتهم بشتى الطرق ولكن حافظوا على بعد عنهم. في حال كنت مصابا بعدوى وكنت محظوظا بالحصول على زائر، عليك حماية زائرك من خلال الحفاظ على مسافة كافية طبعا من خلال الشرح له بشكل لطيف.
في حال وجود إسهال، عليك شرب كمية زائدة من السوائل، ومن المفضل في هذه الحالة الأملاح المضادة للجفاف والتي تكون حاضرة هناك. في حال تكرر الأمر لأكثر من 6 مرات خلال 12 ساعة، عليكم طلب المساعدة الطبية.

من قبل ويب طب - الاثنين ، 1 أكتوبر 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 9 أكتوبر 2017