تحطيم الخرافات حول انتشار السرطان الرئوي!

سرطان الرئة هو واحد من الأسباب الرئيسية للوفاة من بين كل أمراض السرطان الموجودة. نسبة انتشار السرطان الرئوي في تزايد مستمر. كما هو الحال في كل مجال فقد تطورت خرافات متعددة أيضا حول موضوع سرطان الرئة. فيما يلي تفنيد لبعض الخرافات الأكثر شيوعا حول موضوع سرطان الرئة.

تحطيم الخرافات حول انتشار السرطان الرئوي!

سرطان الرئة هو واحد من الأسباب الرئيسية للوفاة من بين كل أمراض السرطان الموجودة. نسبة انتشار السرطان الرئوي في تزايد مستمر. كما هو الحال في كل مجال فقد تطورت خرافات متعددة أيضا حول موضوع سرطان الرئة.

فيما يلي تفنيد لبعض الخرافات الأكثر شيوعا حول موضوع سرطان الرئة.

  • سرطان الرئة ليس شائعا: انتشار السرطان الرئوي ليس كبيرا  مثلما كان عليه في الماضي بسبب الوعي الموجود حاليا حول هذا الموضوع، فالتغذية تحسنت وزادت الأنشطة البدنية التي يمارسها معظمنا - خطأ! سرطان الرئة يتطور بعد عقود من بدء التدخين، أي أن حالات سرطان الرئة التي يتم اكتشافها اليوم هي نتيجة الإهمال في العقود السابقة.
  •  سرطان الرئة يميز الرجال: سرطان الرئة يصيب فقط الذكور. – هذا أيضا خطأ! انتشار سرطان الرئة بين الرجال حاليا موجود في المركز الأول . لهذا الأمر سبب بسيط جدا هو أن الرجال كانوا يدخنون أكثر من النساء في الماضي. ولكن اليوم، فالمرض أكثر شيوعا حتى لدى النساء, وفي الواقع فإن سرطان الرئة هو الثاني من حيث نسبة الإنتشار لدى النساء, مباشرة بعد سرطان الثدي.
  • العلاقة بين سرطان الرئة والتدخين: لا توجد علاقة مباشرة بين انتشار السرطان الرئوي والتدخين، لأن هناك عدد غير قليل من الأشخاص الذين اصيبوا بسرطان الرئة ولم يدخنوا قط في حياتهم. - هذا أيضا خطأ! هناك علاقة واضحة ومطلقة بين  التدخين وسرطان الرئة. في العديد من الدراسات وفحوصات التصوير والفحوصات المخبرية التي أجريت على مدى السنوات الماضية، ثبت بما لا يدع مجال للشك في أن التدخين يؤدي لسرطان الرئة وأن معظم المرضى المصابين بسرطان الرئة هم من المدخنين. صحيح، مثل أي مجال اخر في الطب، كذلك في مجال سرطان الرئة هناك حالات شاذة، ولكنها لا تشير إلى القاعدة العامة.
  • ليس كل من يدخن يعاني من سرطان الرئة: فقط نسبة صغيرة من الذين يدخنون يصابون بسرطان الرئة. صحيح أن سرطان الرئة يتطور فقط لدى جزء صغير من المدخنين، ولكن لماذا نخاطر بأنفسنا. من المهم أن نذكر أن سرطان الرئة هو ليس المرض الوحيد الذي يهدد المدخنين، فنسبة كبيرة من المدخنين يصابون بمرض الرئة المتطور الذي يضر تدريجيا بقدرة التنفس وجودة الحياة لديهم الى درجة انهم يحتاجون إلى تلقي الأوكسجين حتى أثناء مكوثهم في المنزل.
  • الكشف المبكر عن سرطان الرئة: الكشف المبكر عن سرطان الرئة شائع، وهو يسمح بإمكانية العلاج الفعال. - مرة أخرى، خطأ! نسبة الكشف المبكر العشوائي منخفضة. سرطان الرئة يمكن أن يبقى مخفيا لسنوات، ولذلك في أغلب الحالات عندما يكتشف في النهاية (بسبب السعال المستمر، فقدان الوزن الكبير، الحمى، وغيرها)، يكون بالفعل قد وصل الى مرحلة متقدمة جدا بحيث أن العلاج الجراحي يكون غير ممكن.
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي لسرطان الرئة: يمكن علاج سرطان الرئة بشكل فعال بواسطة العلاج الكيميائي والإشعاعي. صحيح أنه يوجد علاج كيميائي وإشعاعي لسرطان الرئة، ولكن فعاليته محدودة إذا كان السرطان قد انتشر ولا يمكن علاجه جراحيا، الأمر الذي يحدث في معظم حالات السرطان كما ذكرنا سابقا. من ناحية أخرى، إذا كان من الممكن اجراء العلاج الجراحي، فان العلاج الكيميائي والإشعاعي مع هذا العلاج يزيد كثيرا من فرص النجاح.
  •  العلاج الجراحي لسرطان الرئة يمكن أن يتم فقط عن طريق كسر بعض الأضلاع: في كل علاج جراحي لسرطان الرئة، من الضروري فتح الصدر وكسر الأضلاع من أجل الوصول الى الورم واستئصاله - خطأ!. في بعض الأماكن في العالم تتم الجراحة بواسطة تقنيات الجراحة التركوسكوبيه (بمساعدة كاميرا فيديو غازية صغيرة جدا). بواسطة استخدام هذه التقنية يمكن استئصال معظم الأورام عن طريق ثلاث فتحات بسمك الإصبع ودون الحاجة لشق الصدر.
  • فترة الشفاء من العلاج الجراحي لسرطان الرئة: فترة الشفاء من العلاج الجراحي لسرطان الرئة هي طويلة وتنطوي على الام مبرحة التي تقوم بتقييد العودة للأداء الوظيفي لفترة طويلة. يمكن العثور حتى على عدد غير قليل من الناس الذين لم يتعافوا قط من هذه الجراحة. - كان هذا صحيحا عندما كانت هناك حاجة الى اجراء شق واسع في الصدر، الذي ينطوي حقا على الألم الشديد. هناك دراسات التي تظهر بالفعل أن بعض المرضى لم يتعافوا قط من العملية الجراحية، ويرفضون الخضوع لعلاجات أخرى، مما يهدد حياتهم. الجراحات التوركوسكوبية بالمقارنة مع شق الصدر الكامل، تحد بشكل ملحوظ من الألم وتقلل كثيرا من الوقت المطلوب لاستكمال التعافي والعودة إلى الوضع الطبيعي. علاوة على ذلك، فالجراحات التوركوسكوبية تمنع حدوث المضاعفات الناجمة عن الألم المفرط الذي كان شائع بعد شق الصدر، مثل الالتهاب الرئوي, شل الكتف بسبب الامتناع عن الحركة وغير ذلك.

 

من قبل ويب طب - الأربعاء,22أبريل2015
آخر تعديل - الخميس,23أبريل2015