7 أمراض يخلصك منها أوميغا 3

دهون أوميغا 3 غير المشبعة، قادرة على حمايتك من بعض الأمراض التي قد تصيب القلب، أو الجلد وحتى السرطان. فكيف يمكن لفوائد أوميغا 3 وقايتنا من الأمراض؟

7  أمراض يخلصك منها أوميغا 3

إن الطب البديل التكميلي والتقليدي، قد أشاد بفائدة الحمض الدهني غير المشبع والمستخلص من سمك السلمون، حيث أكد الأطباء فعالية الحمض الدهني أوميغا 3، في تخفيض مستوى الكوليسترول في الجسم. إذ ينصح بدمج هذا الحمض في الأنظمة الغذائية المتبعة لتخفيف الوزن، من خلال تنويع الأطعمة التي تكون غنية بأوميغا 3، وكذلك المكملات الغذائية.

لاسيما وأن العديد من الباحثين والأطباء، يعتقدون بأن حمض الأوميغا 3 من الأحماض الدهنية الضرورية لاستكمال النظام الغذائي اليومي. غير أنه مسؤول عن تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان، ويقلل من عوامل تجلط الدم، ومشاكل الدماغ.

فكيف يمكن لفوائد أوميغا 3 أن تحمي أجسامنا من الأمراض؟

فوائد أوميغا 3 في الوقاية من الأمراض

1. يفيد في عمل الدماغ

يعد الدماغ العضو الرئيسي والمسيطر على الجسم، فهو مصنوع من كميات كبيرة من الدهون. ويعد الأوميغا 3 المركب الرئيسي لهذه الدهون. ويذكر أن الدماغ يقوى بواسطة الدهون، فهي مهمة لأداء عمله بالشكل الصحيح.

ويمكن تشبيه علاقة الدماغ بالدهون، مثل علاقة السيارة بالوقود والتي لا يمكنها ان تسير بلا وقود. ولكن في حالة الدماغ الوضع أسوء، لأنه من دون توفر الدهون الأساسية اللازمة لأداء عمل الدماغ، يبدأ الدماغ بتطوير الأمراض والمشاكل الصحية في الجسم.

الخلل في استهلاك الأوميغا 3 مرتبط بظهور مشاكل متعددة مثل الشعور بالاكتئاب، والقلق، وتقلب الحالة المزاجية والاضطراب ثنائي القطب والتي تتطور عادة في مرحلة المراهقة، بجانب ظهور اكتئاب ما بعد الولادة، مرض الزهايمر واضطرابات نقص الانتباه والتركيز.

وجدت دراسة أن أحماض أوميغا 3 تعمل بعدة اليات مختلفة والتي تحفز من خلالها تأثيرًا مضادًا للاكتئاب من خلال تأثيرها المباشر على أغشية الدماغ الرئيسية.

غير أن دراسة أخرى أظهرت أهمية أحماض أوميغا 3 لدى الأشخاص الذين يعانون من مشكلة القلق والتخلص منها.

2. يحمي القلب من الأمراض

أعلنت جمعية القلب الأمريكية، أن الأوميغا 3 مفيدة لصحة القلب، وخصوصًا للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في القلب والأوعية الدموية.

ثبت علميًا من خلال دراسة أن المكملات الغذائية التي تحتوي على الأوميغا 3 تساعد من يعانون من أمراض القلب، وتساعد في حماية من لديهم ميل للإصابة بأمراض القلب لأسباب وراثية.

كما أن الأوميغا 3 يمكنها أن تقلل من تركيز الدهون الثلاثية الغليسيريد (Hypertrygliceridemia) في الدم، بجانب تقليل تركيز المركبات الدهنية الأخرى الموجودة في الجسم، والتي يمكنها وبجانب الكوليسترول، أن ترفع من احتمالية الإصابة بأمراض القلب.

يذكر أن الأوميغا 3 يؤثر على التصاق الصفائح الدموية ويمنع تكثفها، لكن في دراسة أثبتت أنه لا يوجد أدلة ونتائج كافية تثبت قدرة أوميغا 3 على منع حدوث النوبات القلبية أو السكتات الدماغية. 

3. يخفف ألم التهاب المفاصل

قد تساعد أحماض أوميغا 3 في التخلص من الألم المصاحب لالتهاب المفاصل الروماتويدي، حيث أظهرت دراسة أن لأحماض أوميغا 3 تأثيرًا مشابهًا لمضادات الالتهاب غير الستيرويدية في تقليل ألم التهاب المفاصل لذا قد يكون أكثر أمانًا عند استخدامه على المدى الطويل.

4. يخفف أعراض مرض كرون

أما مرض كرون (Crohn's disease)، فهو مرض ينجم عن حدوث التهاب مزمن في الجهاز الهضمي، في دراسة بينت أثر أوميغا 3 في التخفيف من أعراض مرض كرون لكن لا زلنا بحاجة لمزيد من الأبحاث لإثبات ذلك بشكل أوضح.

5. يعالج الصدفية وحب الشباب

أثبتت دراسة أهمية أحماض أوميغا 3 في الحفاظ على صحة الجلد والبشرة.

قد يعاني بعض الأشخاص من الإصابة بالعديد من الأمرض الجلدية ومنها ما يدعى علميًا بالصدفية (Psoriasis) حيث أظهرت دراسة نتائج واعدة في قدرة أحماض أوميغا 3 في علاج الصدفية.

كما بينت دراسة أخرى قدرة أوميغا 3 الموجودة في زيت السمك في الوقاية من علامات الشيخوخة، التهاب الجلد وظهور حب الشباب. 

6. يقي من السرطان

يشكل السرطان سببًا رئيسيًا في زيادة نسبة الوفيات في مناطق مختلفة من أمريكا، وقد تعددت أنواعه وأساليب علاجه.

قد أظهرت دراسة أجرت مؤخرًا، أن أحماض الأوميغا 3، يمكن أن تساعد في منع حدوث سرطان البروستاتا أو انتشاره. ورغم الحاجة العلمية للمزيد من الدراسات، إلا أن واحدة من الدراسات العلمية التي أجريت لهذه اللحظة، تدلل على وجود علاقة بين الأوميغا 3 بإعتباره علاجًا وقائيًا لسرطان الثدي.

ويبدو أن أحماض أوميغا 3 مفيدة لنوع اخر من السرطانات حيث بينت دراسة أهميته في التقليل من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم لدى النساء ذوات الوزن الطبيعي.

7. يفيد نمو الطفل وتطوره

لكي يتطور دماغ الطفل بشكل صحيح، فإنه يحتاج إلى كمية كبيرة من الأوميغا 3. وإذا كنت حاملًا، فيجب عليك التفكير بأخذ مكملات أحماض الأوميغا 3 للحفاظ على دماغ طفلك وبالطبع يجب استشارة الطبيب قبل ذلك.

أما إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية فيجب أن تستهلكي الأوميغا 3 أوتتناولي ما يكفي من الأطعمة التي تحتوي على الأوميغا 3 فجسمك يحتاج لكمية من الأوميغا 3 التي لا يمكنه إنتاجها، ولذلك يجب عليك الحصول على الأوميغا 3 من خلال الغذاء، لكونه يتنقل إلى طفلك أثناء الرضاعة الطبيعية.

كما تبين خلال واحدة من الدراسات أنه من فوائد أوميغا 3 القدرة على الوقاية من تطور مرض الربو لدى الأطفال والمراهقين.

بالإضافة إلى ذلك أشارت دراسة إلى أن الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD) لديهم مستويات أقل من أحماض أوميغا 3 مقارنة بأقرانهم الأصحاء، علاوة على ذلك بينت الدراسات أنه من فوائد أوميغا 3 القدرة على تحسين عدم الانتباه والتقليل من فرط النشاط والإندفاع والعدوانية.

من قبل ويب طب - الأربعاء ، 16 مارس 2016
آخر تعديل - الأحد ، 31 يناير 2021