بوصفير: هل أصبت به من قبل؟

هل لاحظت تغير في لون برازك وجلدك؟ هذه من علامات بوصفير، تعرف على أعراضه الأخرى وأسباب حدوثه.

بوصفير: هل أصبت به من قبل؟

بوصفير (Jaundice) ويعرف أيضًا باسم اليرقان، وهو تصبغ كل من البشرة، وبياض العينين وسوائل الجسم وسوائل جسمك باللون الأصفر.

لا يعد بوصفير مرضًا في حد ذاته، لكنه علامة على وجود مشكلة صحية قد تكون خطيرة، من الممكن أن يعتبر علامة على وجود مشكلة في الكبد، أو في بعض الأحيان في المرارة أو البنكرياس. 

يمكن أن يسبب بوصفير في حالات نادرة مشاكل في الدم، إذا كنت مصابًا باليرقان، فمن المهم زيارة طبيبك على الفور لإجراء فحص صحي.

أعراض بوصفير 

بالإضافة إلى اللون الأصفر لجلدك وبياض عينيك، يمكن أن ترافق الأعراض التالية أيضًا بوصفير:

  • تغير في لون البراز.
  • بول داكن اللون.
  • حكة في الجلد.
  • الغثيان والقيء.
  • نزيف المستقيم.
  • إسهال.
  • حمى وقشعريرة.
  • ضعف عام.
  • فقدان الوزن.
  • فقدان الشهية.
  • الارتباك.
  • وجع في البطن.
  • صداع في الرأس.
  • تورم في الساقين.
  • تورم وانتفاخ البطن بسبب تراكم السوائل.

أسباب بوصفير

هناك أسباب عدة للإصابة بداء بوصفير، تشمل ما يلي:

  • التهاب حاد في الكبد: الذي قد يعيق من امكانية الكبد على الاقتران ويزيد من إفراز البيليروبين -وهو مركب أصفر- يؤدي إلى تراكم اللون الأصفر. 
  • التهاب القناة الصفراوية: قد يعرقل إفراز العصارة الصفراء، وإزالة البيليروبين، مما يزيد من فرصة الإصابة بمرض بوصفير.
  • انسداد القناة الصفراوية: يزيد انسداد القناة الصفراوية من إفراز الكبد للون الأصفر، ويعرقل إزالة البيليروبين.
  • فقر الدم الانحلالي: عندما تتحلل كميات كبيرة من خلايا الدم الحمراء، يزداد إنتاج البيليروبين الذي يزيد بدوره من تراكم اللون الأصفر. 
  • متلازمة جيلبرت: التي تقلص من فعالية الإنزيمات في معالجة إفراز الصفراء. 
  • الركود الصفراوي: يمنع تدفق الصفراء من الكبد، الأمر الذي يساهم في احتجاز الكبد للصفراء التي تحتوي على البيليروبين، بدلاً من إخراجها. 
  • حديثي الولادة: لا يستطيع كبد المولود الجديد في بعض الأحيان، تحطيم البيليروبين بالسرعة التي يصنعها جسده، ويبدأ في النمو، الأمر الذي يحول جلد طفلك وعينيه إلى اللون الأصفر. 

قد يصاب طفلك على بوصفير نتيجة الأسباب التالية:

  • لديه كبد لم ينضج بعد.
  • ولد قبل أوانه.
  • لا يحصل على ما يكفيه من حليب الثدي، أو مركبات حليب الثدي تسبب له بوصفير.

من الجدير ذكره، أن بوصفير يظهر عادةً بعد يومين أو ثلاثة أيام من ولادة الأطفال.

  1. أسباب أخرى: يمكن أن يحدث بوصفير بسبب ما يلي:
  • الالتهابات الفيروسية مثل التهاب الكبد A، أو B، أو C، أو D، أو E.
  • تليف الكبد أو الإفراط في الشرب.
  • أمراض المناعة الذاتية، مثل تليف الكبد الصفراوي الأولي.
  • أمراض وراثية، مثل متلازمة دوبين جونسون (Dubin johnson syndrome).
  • بعض الأدوية.
  • الحمل.

مضاعفات بوصفير

يعد بوصفير هو أول إشارة على حالة قد تهدد الحياة، تتضمن بعض المضاعفات المحتملة التي يسببها هذا المرض ما يلي:

  • فقر دم.
  • نزيف.
  • العدوى.
  • التهاب الكبد المزمن.
  • السرطان.
  • تليف كبدي.
  • فشل كلوي.
  • اعتلال الدماغ الكبدي.
  • الموت.

علاج بوصفير

ينبغي معالجة السبب الكامن وراء بوصفير عند البالغين، وليس المرض نفسه، إذ تعتمد خيارات العلاج على السبب. فعلى سبيل المثال: 

  • من الممكن علاج مرض بوصفير الناتج عن فقر الدم، من خلال رفع مستوى الحديد في الدم، إما بواسطة تناول مكملات الحديد، أو المزيد من الأطعمة الغنية بالحديد. 
  • قد يتم علاج مرض بوصفير الناتج عن التهاب الكبد، بواسطة الأدوية المضادة للفيروسات.
  • يمكن علاج بوصفير الناجم عن انسداد القناة الصفراوية، بإجراء جراحة لإزالة الانسداد.
  • قد يشمل العلاج التغيير إلى دواء بديل، إذا كان اليرقان ناتجًا عن استخدام دواء. 
من قبل سلام عمر - الأربعاء ، 5 أغسطس 2020