تحليل التهاب المفاصل

يصيب التهاب المفاصل بأنواعه مجموعة كبيرة من الأشخاص، فما هو تحليل التهاب المفاصل؟ وما هي الطرق الأخرى لتشخيصه؟

تحليل التهاب المفاصل

يعد التهاب المفاصل من الأمراض الشائعة جدًا التي يمكن أن يصيب مفصل واحد أو عدة مفاصل، ويسبب الألم الشديد والتيبسات التي تزداد مع التقدم في العمر، ومن الجدير بالذكر أنه يندرج تحت مسمى التهاب المفاصل أكثر من 100 حالة مرضية، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، وهشاشة العظام، والنقرس وغيرها.

يعد الهدف الرئيس في علاج التهاب المفاصل هو التقليل من حدة الأعراض، لذا فإن التشخيص ضروري لتطوير خطة العلاج اللازمة.

أبرز المعلومات حول تحليل التهاب المفاصل في ما يأتي:

تحليل التهاب المفاصل في الدم

يجب التنويه إلى أنه لا يوجد تحليل واحد لتحديد التهاب المفاصل وإنما مجموعة من الفحوصات التي يطلبها الطبيب المختص تبعًا للأعراض والتشخيص المحتمل لديك نذكر بعضًا منها في ما يأتي:

1. تحليل عامل الروماتويد (RF)

هو أحد أنواع الأجسام المضادة الذي يهاجم الأجزاء السليمة من المفاصل ويؤدي إلى حدوث التهاب المفاصل، ويظهر بنحو 80% لدى الأشخاص الذين يعانون من التهاب المفاصل.

ومن الجدير بذكره أن المعدل الطبيعي للعامل الروماتويدي بين 0 - 20 وحدة لكل مليليترمن الدم، وإذا ارتفعت مستوياته عن ذلك يكون تحليل المصاب إيجابيًا لالتهاب المفاصل إذا توافقت الأعراض الأخرى لدى المصاب مع المرض.

مؤخرًا أصبح الأطباء أكثر حرصًا عند ظهور النتيجة الإيجابية للعامل الروماتويدي، حيث أنه يظهر أيضًا في مجموعة أخرى من الأمراض المناعية والالتهابية في الجسم.

2. تحليل البروتين المضاد للسيترولينات (Anti-CCP)

هو جسم مضاد اخر ينتجه الكبد، وينتج عند حدوث أعراض التهابية، مثل: التهاب المفاصل حيث يوجد بنسبة تتراوح من 60%- 80% من المرضى المصابين بالتهاب المفاصل، ويمكن أن يظهر في الدم قبل ظهور الأعراض على المصاب.

المعدل الطبيعي للتحليل أقل من 20 وحدة لكل مليلتر دم، وإذا ارتفع عن ذلك يدل على وجود التهاب حاد في الجسم؛ لذا فهو يعد تحليل غير محدد لكن يمكن استخدامه في التشخيص إذا توافق مع أعراض التهاب المفاصل عند المريض بشكل واضح، كما يمكن للطبيب استخدامه لتحديد فعالية العلاج ونشاط المرض.

3. تحليل معدل ترسيب كريات الدم الحمراء

هو تحليل يقيس معدل ترسب كريات الدم الحمراء في قاع الأنبوب المخصص للتحليل، ويستخدم في الكشف عن الالتهاب الذي يؤدي لحدوث تكتل في خلايا الدم الحمراء لتصبح أكثر كثافة وتترسب بشكل أسرع.

يتراوح مغدل الترسب الطبيعي لدى النساء من 0 - 30 مليميتر لكل ساعة، وللرجال 0 - 20 مليليتر لكل ساعة، والزيادة عن ذلك تدل على وجود التهاب، وهو قياس مهم يسمح للأطباء بالإطلاع على الوضع العام للمريض.

4. تحليل البروتين التفاعلي (C)

يشير ارتفاع نسبة البروتين التفاعلي من نوع (C) الذي يتم إنتاجه من الكبد لوجود التهاب حاد في الجسم.

المعدل الطبيعي للبروتين التفاعلي هو أقل من 1 وحدة لكل مليلتر من الدم، وارتفاعه عن ذلك يشير لوجود التهاب مفاصل إذا ارتبط ذلك بوجود الأعراض المصاحبة للمرض.

5. تحليل الأجسام المضادة للنوى (ANA)

تحليل يقيس وجود أجسام مضادة تهاجم البروتينات داخل النواة والتي تدل على وجود اضطرابات في المناعة الذاتية تسبب بدورها في ظهور أعراض التهاب المفاصل.

يشار إلى المعدل الطبيعي بصورة النسبة 1:60، وفي حال وجود مستويات أعلى يزيد من احتمالية الإصابة بالتهاب المفاصل بالإضافة إلى أمراض مناعية أخرى.

تحليل التهاب المفاصل في الأنسجة

هناك أيضًا مجموعة من التحاليل على الأنسجة والسوائل المحيطة بالمفاصل يمكن أن تساعد في تحديد نوع التهاب المفاصل، نذكر بعضًا منها في ما يأتي:

  • خزعة الجلد: وهي إزالة قطعة صغيرة من الجلد المحيط بالمفصل، وإجراء مجموعة من الفحوصات التي تحدد وجود التهاب المفاصل الصدفي أو التهاب الأوعية المحيطة بالمفصل أو الذئبة.
  • خزعة العضلات: وهي سحب جزء من النسيج العضلي المحيط بالمفصل للبحث عن علامات تدل على وجود تلف في الألياف العضلية أو التهاب الأوعية الدموية المحيطة بالمفصل.
  • تحليل سوائل المفصل: ذلك من خلال سحب كمية من السوائل المحيطة بالمفصل لتحديد وجود العلامات المسببة لالتهاب المفصل أو حمض اليوريك المسبب للنقرس.

التصوير الإشعاعي لتحليل التهاب المفاصل

يمكن لبعض تقنيات التصوير أن تمنح الطبيب المختص صورة تفصيلية واضحة عن ما يجري داخل المفصل التي تظهر عليه أعراض التهاب المفاصل، وربطها مع نتائج تحليل التهاب المفاصل في الدم والأنسجة الأخرى نذكرها في ما يأتي:

  • التصوير بالأشعة السينية: تظهر التغيرات الحاصلة في عظام المفصل وتلفها في حال حدوث التهاب المفاصل.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي: يظهر هذا النوع من التشخيص صورة أكثر تفصيلًا عن تلف المفصل والأنسجة المحيطة، بما في ذلك العضلات والأربطة والغضروف.
  • تنظير المفصل: يتم التنظير بواسطة أنبوب رفيع مثبت فيه كاميرا، حيث يتم عرض الصور من داخل المفصل على شاشة مكبرة للكشف عن أسباب التهاب المفاصل وحالة المفصل.
من قبل رزان الحوراني - الأربعاء ، 23 ديسمبر 2020