تحليل تخثر الدم: دليلك الشامل

كل ما تود معرفته عن تحليل تخثر الدم، اقرأ هذه المقالة لتعرف أهم المعلومات.

تحليل تخثر الدم: دليلك الشامل

يتكرر دائمًا على مسامعنا عدد من الفحوصات المخبرية الروتنية، ومن ضمنها تحليل تخثر الدم. إليكم في ما يأتي أبرز تحاليل تخثر الدم:

تحليل تخثر الدم

في أغلب الحالات المرضية التي تحتاج إلى التدخل الجراحي يطلب الطبيب عمل تحليل تخثر الدم، وهي مجموعة من الفحوصات المخبرية التي تحدد إذ كان معدل تخثر الدم طبيعي من أجل تجنب النزيف المفرط أثناء العملية.

وفي حالات أخذ أدوية مميعات الدم، مثل: الهيبارين، والوارفارين يطلب الطبيب توقيف هذه الأدوية قبل فترة زمنية من إجراء العملية.

فحوصات تحليل تخثر الدم

يوجد ثلاثة فحوصات ثانوية تندرج تحت تحليل تخثر الدم، يتم إجراء هذه الفحوصات بعد طلب الطبيب ذلك، إذ يتم سحب عينة دم من الوريد، وفي بعض الأحيان يجمع الدم من خلال وخز في الأصبع.

توضح الفحوصات المخبرية التابعة لتحليل تخثر الدم بما يأتي:

1. زمن البروثرمبين

فحص زمن البروثرومبين الذي يرمز له (PT)، هو فحص يقيس المدة الزمنية التي يستغرقها الدم لتكوين التجلطات.

إذ يساعد هذا الفحص على اكتشاف وتشخيص اضطرابات النزيف، واضطرابات التخثر المفرط، يتم إجراء هذه الفحص بالأغلب قبل إجراء العمليات الجراحية.

إذ يتم في المختبر إضافة مجموعة الكواشف المخبرية، ويتم حساب عدد الثواني التي تستغرقها تكون الجلطة الدموية بعد إضافة الكاشف.

2. زمن الثرومبوبلاستين الجزئي

يرمز لهذه الفحص (PTT)، إذ يتم إجراء هذه الفحص في أغلب الحالات بالتزامن مع فحص زمن البروثرمبين، من أجل تقيم فعالية وكمية البروتينات التي تسمى بعوامل التخثر في الدم، التي تعد جزء مهم في عملية تكون الجلطات الدموية.

كما يتم إجراء فحص زمن الثرومبوبلاستين الجزئي لتأكد إذ كانت الجرعات التي يتم تناولها من أدوية مميعات الدم مناسبة.

3. النسبة الدولية الموحدة

إن النسبة الدولية الموحدة (INR) هي قراءة موحدة ومعترف فيها عالميًا، إذ يتم حساب قيمتها من خلال قراءة زمن البروثرمبين. وتستخدم هذه القراءة لمراقبة فعالية أدوية مميعات الدم.

متى يطلب الطبيب تحليل تخثر الدم؟

يتم إجراء تحاليل تخثر الدم في مجموعة من الحالات المرضية يتم توضيحها في ما يأتي:

  1. مراقبة فعالية أدوية مميعات الدم، مثل: الأسبرين، والهيبارين.
  2. الكشف عن سبب جلطات الدم غير الطبيعية.
  3. معرفة أسباب النزيف المفاجئ.
  4. التحقق من وجود مشكلات في الكبد.
  5. التحقق من فعالية وظائف عوامل التخثر قبل العمليات الجراحية.
  6. المعاناة من أعراض اضطراب النزيف، ويمكن توضيح أعراض اضطراب النزيف في ما يأتي:
    • نزيف مفرط مفاجئ.
    • وجود كدمات في أنحاء الجسم.
    • نزيف حاد في الأنف بصورة غير طبيعية.
    • تكون فترات الحيض غزيرة وثقيلة عند النساء.
  7. المعاناة من اضطراب التخثر، وتوضح أعراض اضطراب التخثر في ما يأتي:
    • تورم ألم في الساق.
    • وجود خطوط حمراء على الساقين، وأحمرار الساقين.
    • ألم في الصدر.
    • سعال وضيق بالتنفس.
    • تسرع بضربات القلب.

اضطرابات تخثر الدم

يمكن تصنيف الاضطرابات التي تسبب تخثر الدم إلى قسمين، وهما كالاتي:

1. بطء في تخثر الدم

يوجد مجموعة من الحالات الطبية التي تسبب تخثر دم بطيء جدًا. ومنها:

  • أدوية مميعات الدم.
  • مشكلات في الكبد.
  • نقص في البروتينات عوامل التخثر في الدم.
  • نقص فيتامين ك.
  • وجود مواد في الدم تعيق عمل عوامل التخثر.

2. سرعة في تخثر الدم

يوجد أيضًا مجموعة من الحالات الطبية التي تسبب تخثر الدم السريع، ومنها الاتي:

  • المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ك.
  • الإفراط في تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من فيتامين ك، مثل: البروكلي، والكبد، ومنتجات التي تحتوي على فول الصويا.
  • تناول الأدوية التي تحتوي على نسبة من الأستروجين، مثل: تناول البدائل الهرمونية، وأدوية حبوب منع الحمل.
من قبل د. سيما أبو الزيت - الأربعاء ، 11 نوفمبر 2020