تحليل فقر الدم: أهم الفحوصات اللازمة للتشخيص

إذا ما كانت هناك شكوك حول إصابتك بالأنيميا أو فقر الدم، سيطلب الطبيب منك إجراء مجموعة من الفحوصات، فما الفحوصات التي يتضمنها تحليل فقر الدم؟ أهم المعلومات من هنا.

تحليل فقر الدم: أهم الفحوصات اللازمة للتشخيص

هناك العديد من الفحوصات والتحاليل التي من الممكن إجراؤها لتشخيص فقر الدم، وقد لا يحتاج الأمر إلا لفحص واحد منها أحياناً للوصول للتشخيص. 

إليك أهم الفحوصات التي يتضمنها تحليل فقر الدم والتي تساعد على تشخيص الحالة وكذلك السبب وراء فقر الدم الحاصل:

أولاً: الفحص الرئيسي (فحص تعداد الدم)

هذا الفحص هو أكثر أنواع الفحوصات شيوعاً عند تحليل فقر الدم ومحاولة التوصل للتشخيص، ويعمل فحص تعداد الدم الكامل (Complete blood count) على قياس وفحص أمور مختلفة، وهذه أهمها:

  • تعداد خلايا الدم الحمراء.
  • تعداد كريات الدم البيضاء.
  • تعداد الصفائح الدموية.
  • فحص الخلايا الدموية من عدة نواحي مثل: الحجم، محتواها من الهيموجلوبين.
  • هيموغلوبين الدم (بروتين الدم الذي يحمل يحمل الأكسجين إلى باقي الجسم).
  • الهيماتوكريت (وهو مقياس المساحة التي تحتلها خلايا الدم الحمراء في مجرى الدم).

أي خلل أو نقص في المؤشرات التي يتم قياسها من خلال هذا الفحص قد يعني وجود مشكلة في الجسم بشكل عام أو قد يعني فقر الدم (خاصة إذا ما كانت نتائج الهيموغلوبين والهيماتوكريت تحديداً منخفضة).

هذا الفحص يستعمل عادة لتشخيص فقر الدم، ومن ثم قد يطلب الطبيب فحوصات أخرى لتحديد سبب فقر الدم الحاصل.

ثانياً: الفحوصات الأخرى

هذه الفحوصات عادة ما يتم القيام بها كجزء من فحوصات تحليل فقر الدم لتحديد السبب الرئيسي الذي يقف خلف فقر الدم الحاصل، وهذه أهمها:

1- فحوصات الحديد

إذا ما كان سبب فقر الدم هو نقص الحديد في الجسم، ففحص مستويات الحديد في الجسم يساعد وبشكل كبير على تشخيص الحالة، ولكن يجدر بنا التنويه إلى هناك ثلاثة فحوص من الممكن عملها هنا، وهي كما يلي:

  • فحص الحديد العادي (Serum iron): يتم من خلاله قياس مستويات الحديد الموجودة في مجرى الدم.
  • فحص مخزون الحديد (Serum ferritin): يتم من خلاله قياس مستويات الفيريتين في الجسم وهو بروتين مسؤول عن تخزين الحديد في خلايا الجسم لاستخدامه في وقت لاحق لإنتاج خلايا الدم. 
  • فحص قدرة الدم على حمل الحديد بواسطة البروتين (Total iron binding capacity): هنا يتم قياس نسبة الترانسفيرين غير المرتبط بالحديد الموجود في الدم، وفي الحالات الطبيعية تكون هذه النسبة قليلة!

2- فحص عدد الكريات الشبكية 

فحص عدد الكريات الشبكية هو نوع من الفحوصات (reticulocyte count) التي تدخل ضمن تحليل فقر الدم، ويتم إجراؤه عادة بهدف قياس الخلايا الدموية الشابة التي ينتجها نخاع العظم والتي تتحول لاحقاً لخلايا دموية ناضجة في الحالات الطبيعية.

لذا فإن أي خلل في مستويات الكريات الشبكية في الجسم قد يعني أن هناك خلل في نخاع العظم قد يكون هو السبب في فقر الدم الحاصل.

3- فحوصات B12 وحمض الفوليك

يعتبر حمض الفوليك وفيتامين B12 تحديداً من الفيتامينات الهامة جداً لإنتاج خلايا دم حمراء سليمة وبشكل منتظم في الجسم، لذا فإن أي نقص حاصل فيها قد يؤثر على الدم مسبباً فقر الدم.

4- فحوصات أخرى

إذا ما كان سبب فقر الدم الحاصل لا يتعلق بنقص إنتاج الحديد، فمن الممكن أن يكون سبب فقر الدم هو أحد أمراض الدم المختلفة النادرة، أو سبب اخر، وهنا يتم اللجوء لعدة فحوصات ضمن تحليل فقر الدم، مثل:

  • فحص هرمونات مختلفة في الجسم، لا سيما هرمونات الغدة الدرقية.
  • فحص نسبة الرصاص في الدم (غالباً ما يتم إخضاع الأطفال له).
  • فحص نزيف الجهاز الهضمي، غالباً ما يتم أخذ عينة من البراز لمعرفة ما إذا كان فقر الدم الحاصل سببه نزيف داخلي الجهاز الهضمي.
  • فحص لطاخة الدم المحيطية، حيث يتم فحص الدم تحت المجهر لمعرفة ما إذا كانت خلايا الدم الحمراء تبدو أصغر وأكثر شحوباً من المعتاد.
  • فحوصات خاصة لتشخيص بعض أمراض الدم النادرة والتي ربما سببت فقر الدم الحاصل.

كما لاحظت فإن تحليل فقر الدم لا يتم عبر فحص واحد محدد، بل قد يتطلب منك الخضوع للعديد من الفحوصات المختلفة والتي لا تهدف لتشخيص فقر الدم فحسب، بل تساعد كذلك على معرفة السبب الذي يقف خلفه.

من قبل رهام دعباس - الأربعاء ، 18 مارس 2020
آخر تعديل - الخميس ، 28 يناير 2021