تحليل هرمونات السمنة

يؤثر اضطراب الهرمونات على الوزن إما بالزيادة أو النقصان، إليك أهم المعلومات حول تحليل هرمونات السمنة.

تحليل هرمونات السمنة

قد يعاني البعض من السمنة المفرطة بالرغم من اتباع الحميات الغذائية وتخفيف كميات الطعام وممارسة الرياضة أيضًا، في تلك الحالات فإن سبب السمنة غالبًا ما يكون ناتجًا من مشكلة صحية متعلقة بالهرمونات، فما هو تحليل هرمونات السمنة اللازم في تلك الحالات؟

تحليل هرمونات السمنة

في الاتي بعض تحليل هرمونات السمنة:

1. هرمون ليبتين

هرمون ليبتين هو هرمون مسؤول عن تنظيم الشهية للطعام والشعور بالشبع، حيث يؤدي نقصان هرمون ليبتين عن مستواه الطبيعي إلى زيادة الشهية وبالتالي قد يكون ذلك سببًا في السمنة.

عادة ما يتم فحص هرمون ليبتين عند الأطفال الذين يعانون من السمنة المفرطة مترافقًا مع فحوصات أخرى لتحديد سبب السمنة عند الاطفال، ويتم فحصه عند البالغين الذين يعانون من السمنة المفرطة وزيادة الشهية.

إن السمنة المفرطة الناتجة من اضطراب هرمون ليبتين تنتج إما بسبب نقص الهرمون عن مستوياته الطبيعية أو أنها قد تنتج بسبب عدم استجابة الخلايا لهرمون ليبتين.

فتظهر نتائج التحليل ارتفاعًا في مستويات الليبتين أحيانًا لكن من دون جدوى وذلك بسبب مقاومة الخلايا له.

2. الهرمونات الجنسية

تتمثل الهرمونات الجنسية التي تؤثر على الوزن بهرمون الإستروجين عند النساء وهرمون التيستوستيرون عند الرجال، بحيث تؤثر الهرمونات الجنسية على توزيع الدهون في الجسم.

مع تقدم العمر تبدأ مستويات الهرمونات الجنسية بالانخفاض تدريجيًا، بحيث يصل الإستروجين إلى أدنى مستوياته في مرحلة سن اليأس.

كذلك عند الرجال فمع تقدم العمر تنخفض قدرة الخصيتين على إفراز هرمون التستوستيرون وبالتالي قد يؤثر ذلك سلبًا على الوزن، فيؤدي انخفاض الهرمونات الجنسية إلى زيادة الوزن والسمنة.

3. هرمون الكورتيزول

هرمون الكورتيزول هو هرمون يفرز من الغدة الكظرية يمتلك وظائف متعددة منها تنظيم عمليات الأيض المتعلقة بتخزين واستهلاك الطاقة وتوزيع الدهون في الجسم.

يؤدي ارتفاع هرمون الكورتيزول عن مستواه الطبيعي إلى ما يعرف بمتلازمة كوشينغ التي تعد السمنة المفرطة أحد أعراضها بتواجد أعراض أخرى أهمها:

  • ارتفاع ضغط الدم المزمن.
  • ارتفاع سكر الدم المزمن.
  • ظهور خطوط وعلامات بنفسجية اللون على الجلد.
  • نزف تحت الجلد.
  • ضعف في العضلات.
  • اضطراب الدورة الشهرية وظهور الشعر الزائد عند النساء.

4. هرمونات الغدة الدرقية

إن الوظيفة الأساسية لهرمونات الغدة الدرقية هي تنظيم عمليات الأيض في الجسم، حيث تفرز الغدة الدرقية هرمون الثيروكسين وهرمون ثلاثي يودوثيرونين الذي يؤثر اضطرابها إلى التأثير على الوزن بالزيادة أو النقصان.

تعد السمنة المفرطة أحد أعراض كسل الغدة الدرقية أي أن مستويات هرمونات الغدة الدرقية تكون في حالة انخفاض مما يؤدي إلى بطء عمليات الأيض وبالتالي ظهور أعراض مختلفة أهمها السمنة المفرطة.

المساعدة في تنظيم الهرمونات في جسمك

إليك أهم النصائح التي قد تساعدك في تنظيم مستوى الهرمونات في جسمك ضمن المستويات الطبيعية:

  • الحصول على ساعات نوم كافية

إن أخذ قسط كافي من الراحة والنوم بشكل جيد يساعد في تنظيم مستوى الهرمونات، بحيث يؤدي اضطراب النوم إلى زيادة خطر السمنة، الإصابة بمرض السكري والتأثير سلبًا على الشهية.

  • الاسترخاء وتجنب التوتر

يؤدي التوتر الدائم إلى رفع مستويات هرمون الكورتيزول وهرمون الأدرينالين بحيث يؤدي ارتفاع هذه الهرمونات إلى زيادة خطر السمنة، تقلب المزاج والإصابة بامراض القلب.

  • ممارسة الرياضة

تؤدي ممارسة الرياضة بانتظام إلى تنظيم عمل الهرمونات والحفاظ على مستوياتها الطبيعية وخاصة الهرمونات المتعلقة بالشهية للطعام.

كما تساعد الرياضة في تقليل خطر الإصابة بالسكري، أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسمنة.

  • تناول الطعام الصحي

يحبب الإكثار من تناول الألياف والأسماك أيضًا بحيث تعد الأسماك من أغنى المصادر بالأوميغا 3 التي تعزز صحة القلب والجهازين العصبي والهضمي.

كما يفضل التقليل من تناول السكريات المصنعة مما لها من تأثير سلبي على صحة الجسم وزيادة خطر السمنة والإصابة بمرض السكري.

  • تجنب التدخين

يؤثر التدخين سلبًا على توازن الهرمونات في الجسم ومنها هرمونات الغدة الدرقية، هرمونات الغدة النخامية والهرمونات الستيرويدية مثل هرمون الكورتيزول الذي يزيد من حدة التوتر الدائم.

من قبل د. غفران الجلخ - الاثنين ، 5 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الاثنين ، 5 أكتوبر 2020