ماهي أسباب السمنة المفرطة؟

هل تعاني من السمنة المفرطة؟ إليك أسباب السمنة المفرطة ومخاطرها في المقال التالي.

ماهي أسباب السمنة المفرطة؟

السمنة المفرطة (Extreme Obesity) هي مرض يعاني فيها الشخص من زيادة كميات الدهون في الجسم، وتزيد من خطر الإصابة بأمراض صحية أخرى، مثل: أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، مرض السكري وبعض أنواع الأورام. 

يقيس مؤشر كتلة الجسم (BMI) النسبة بين وزن الجسم إلى طوله، ويكون التصنيف حسب الفترات التالية: 18.5-24.9 وزن طبيعي،  25-29.9 زيادة وزن، أكثر من 30 سمنة وإذا كانت أكثر من 40 فأنت تعاني من سمنة مفرطة.

أسباب السمنة المفرطة

تتعدد أسباب السمنة المفرطة، وأهمها الإفراط في تناول الطعام، وزيادة السعرات الحرارية. إليك بتفصيل أكبر حول أسباب السمنة المفرطة:

1. الإفراط في تناول الطعام

في حال كان معدل استهلاك السعرات الحرارية بشكل أكبر من حاجة الجسم  وبدون صرف طاقة وحركة مقابل هذا الاستهلاك، يقوم الجسم عندها بتخزين الدهون الزائدة وتراكمها في الجسم، فيؤدي ذلك إلى زيادة الوزن والوصول إلى السمنة المفرطة.

هناك أطعمة غنية بالسعرات الحرارية، ويكون أثرها على الوزن أكثر من غيرها، ومنها: الوجبات السريعة، الطعام المقلي، الأطعمة التي تحتوي كميات كبيرة من السكر، العصائر المصنعة المشروبات الغازية والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات كالخبز والأرز.

2. قلة النشاط البدني

قلة ممارسة الرياضة، واتباع روتين يومي خالي من الحركة والنشاط يقلل من معدل حرق الدهون. كما تؤثر قلة الحركة والامتناع عن ممارسة الرياضة الخفيفة سلبًا على نظام عمل الهرمونات، وعمل الجهاز الهضمي.

وبينت دراسات بأن زيادة النشاط البدني يحافظ على هرمون الأنسولين ضمن المستويات الطبيعية، فاضطراب مستويات الأنسولين في الجسم تؤدي إلى زيادة الوزن.

3. قلة النوم

بينت دراسة في عام 2012 التأثير السلبي لقلة النوم في خطر زيادة الوزن عند الأطفال والبالغين، ويكون ذلك بتأثير قلة النوم على هرمونات الشهية، فتزيد من هرمون الجريلين (Ghrelin) الذي يزيد من الشهية للطعام.

وبالمقابل تثبط هرمون ليبتين (Leptin) المسؤول عن تثبيط الشهية للطعام، فيزيد خطر السمنة.

4. الإصابة ببعض الأمراض

بعض الأمراض قد تزيد من خطر السمنة المفرطة، ومنها: متلازمة برادر ويلي، متلازمة كوشينغ، كسل الغدةة الدرقية، تكيس المبايض، مقاومة الأنسولين وبعض الأمراض التي تحد من الحركة مثل الروماتيزم.

5. تناول بعض الأدوية

هناك دراسة بينت أثر بعض الأدوية في زيادة الوزن عند استخدامها، ومنها: بعض أدوية الفصام، مضادات التشنجات وخاصة الجابابنتين، بعض الأدوية الخافضة لسكر الدم، حبوب الكورتيزون وبعض مضادات الاكتئاب.

6. العوامل الوراثية

يمكن أن يزيد خطر السمنة وزيادة الوزن في حال كان أحد الوالدين يعاني من السمنة، وتلعب الوراثة أيضا دورا في عملية تنظيم وتوزيع الدهون في الجسم. 

على سبيل المثال واحد من الأمثلة على دور الوراثة في السمنة هو نقص هرمون الليبتين المسؤول عن إرسال إشارات للدماغ بتثبيط الشهية وتقليل الطعام في حال كان مخزون الدهون كبيرا في الجسم. فعند نقص الهرمون لأسباب جينية يزيد خطر السمنة المفرطة.

7. العوامل النفسية

تؤثر المشاعر والعواطف عند بعض الأشخاص على عادات تناول الطعام، ففي حالات التوتر، الغضب أو الحزن قد يزيد الميول لتناول الطعام، ويزيد خطر زيادة الوزن.

مشاكل السمنة المفرطة

تزيد السمنة المفرطة الخطر بالإصابة ببعض الأمراض المزمنة، نذكر منها:

  • أمراض القلب والسكتة الدماغية.
  • مرض السكري النوع الثاني.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الكوليستيرول.
  • بعض السرطانات.
  • مشاكل الجهاز الهضمي.
  • مشاكل في الانجاب.
  • انقطاع النفس الانسدادي النومي.
  • التهاب المفاصل.

الوقاية من السمنة المفرطة

في حال كنت تملك وزن صحي أو وزن زائد بشكل بسيط، يمكنك وقاية نفسك من السمنة المفرطة باتباع التالي:

  1. مارس الرياضة من 15-30 دقيقة يوميًا، كالمشي السريع والسباحة.
  2. اتبع نظام غذائي صحي، أكثر من تناول الخضار والفواكه والحبوب، وقلل استهلاك الأطعمة الدسمة والحلويات و تجنب الكحول.
  3. راقب وزنك دائمًا على الأقل مرة أسبوعيًا.

علاج السمنة المفرطة

يمكن علاج السمنة المفرطة بطرق مختلفة، ومنها ممارسة الرياضة واتباع حميات غذائية يقررها المتخصصون، استخدام بعض الأدوية والأعشاب التي تساعد في خسارة الوزن والعمليات الجراحية مثل عمليات ربط المعدة أو قصها.

من قبل د. غفران الجلخ - الأحد ، 14 يونيو 2020