تعرف على تركيب الفيروس وأبرز خصائصه

يُعد الفيروس من أحد العوامل المسببة للعديد من الأمراض، ومن إحدى أهم خصائصه أنه لا يمكنه التكاثر إلا داخل كائن حي آخر، وسيتم ذكر تركيبة هذا الفيروس مع أهم الخصائص الأخرى له في هذا المقال.

تعرف على تركيب الفيروس وأبرز خصائصه

قبل أن نتعرف على تركب الفيروس، إليكم أبرز المعلومات عنه 

الفيروس

يعد الفيروس (Virus)، مادة وراثية عادةً ما تكون موجودة داخل جسيم عضوي يعمل على غزو الخلايا الحية، كما أنه يعمل على إنتاج أجيال جديدة من جسيمات الفيروسات عن طريق استخدامه لعملية التمثيل الغذائي للجسم المضيف.

ومن الجدير بالبيان أن هذه الفيروسات تستخدم طرق مختلفة عند قيامها بهذا الأمر، فبعض الفيروسات تقوم بإدخال موادها الجينية إلى داخل الحمض النووي الخاص بالجسم المضيف، فعند تكاثر الخلية المضيفة تنتج معها بعض الفيروسات الجديدة في ذات الوقت.

وبعض الفيروسات الأخرى من الممكن أن تتسبب في انفجار الخلية المضيفة أثناء توسعها في الأعداد، وهذه العملية أو الحالة تعرف بالدورة التحليلية للتكاثر (Lytic cycle of reproduction)، ولابد من التنويه إلى أن أحجام الفيروسات تختلف من واحد إلى اخر.

وطبيعة الفيروسات قد حيرت العديد من الباحثين والعلماء خاصةً في موضوع إن كانت تعتبر من الكائنات الحية أم لا، لذلك في النهاية قد توصلوا إلى اعتبارها على أنها جسيمات غير نشطة تتحرك عبر البيئة.

وبمجرد أن تصبح جزءًا من الخلية الحية تكتسب الفيروسات الخصائص الحية الخاصة بهذه الخلايا المضيفة، بالإضافة إلى قيامها باستعارة الكيمياء الحيوية الخاصة بهذه الخلية الحية من أجل القيام بعملية التكاثر في داخلها.

تركيب الفيروس

بالنسبة إلى تركيبة الفيروسات فهي تتكون من نواة من المادة الوراثية وقد تكون هذه المادة الوراثية (DNA)، أو من الممكن أن تكون RNA، كما أن هذه الفيروسات عادةً ما تكون محاطةً بطبقة واقية يطلق عليها اسم الكبسولة (capsid) والتي تتكون من مادة بروتينية.

وفي بعض الأحيان قد يحاط هذا الغطاء بغلاف شائك اخر يعرف بالمغلف (Envelope)، ولابد من الإشارة إلى أن الفيروس لديه القدرة على الالتصاق بالخلايا المضيفة والدخول إلى داخلها أيًضًا.

من الممكن اعتبار الفيروسات من الكائنات الحية بسبب احتوائها على الحمض النووي وقدرتها على التكاثر والتجدد، ولكن في نفس الوقت لا يمكن ذلك.

ويعزى سبب ذلك إلى عدم قدرتها على قراءة المعلومات الواردة في هذه الأحماض النووية التي تمتلكها والتعامل معها بشكل مستقل، أي أنه ليس لديها القدرة على التكاثر إلا في حال تواجدها داخل الجسم مضيف.

وأما بالنسبة إلى الحمض النووي سواء DNA أو RNA الموجود في داخل الفيروس من الممكن أن يكون واحدًا مستقلًا، أو قد يكون مزدوجًا، بالإضافة إلى ذلك فهو الذي يشكل الجينوم، أو مجموع المعلومات الوراثية لهذا الفيروس.

وعادةً ما تتميز الجينومات الفيروسية بأنها صغيرة الحجم بشكل عام، حيث أنه يتم ترميزها فقط للبروتينات الأساسية مثل؛ بروتينات الكبسولة، والإنزيمات، بالإضافة إلى البروتينات اللازمة من أجل التكاثر داخل الخلية المضيفة.

خصائص الفيروس

تعتبر الفيروسات من العوامل المعدية التي تتميز بمجموعة من الخصائص الحية وغير الحية، ومن الممكن أن تصيب هذه الفيروسات كلٍ من الحيوانات، والنباتات، وحتى الكائنات الحية الدقيقة أيضًا، ومن أهم وأبرز هذه الخصائص ما يلي:

  • خصائص الفيروسات الحية: من أهم هذه الخصائص الحية الاتي:
    • تتكاثر بمعدلات جيدة ورائعة، ولكن يتم ذلك فقط في حال تواجدها داخل الخلية المضيفة.
    • من الممكن أن تتحول وتتغير.
  • خصائص الفيروسات غير الحية: وأما بالنسبة إلى الخصائص غير الحية التي تشملها هذه الفيروسات فهي ما يلي:
    • تعتبر لاخلوية (acellular)، وذلك لعدم احتوائها على كلٍ من السيتوبلازم، أو حتى أي من العضيات الخلوية الأخرى.
    • معظم الفيروسات تحتوي على الحمض النووي (DNA)، أو (RNA)، ولكن ليس كلاهما معًا.
    • ليس لديها الفيروسات القدرة على القيام بعملية التمثيل الغذائي بشكل منفرد، كما أنها تحتاج إلى الخلية المضيفة من أجل تتكاثر، ويتم تكاثرها عادةً من خلال عملية التمثيل الغذائي الخاصة بهذه الخلية المضيفة.

أي أن هذه الفيروسات بشكل عام لا تنمو ولا تنقسم، وعوضًا عن ذلك يتم تصنيع مكونات الفيروسات الجديدة وتجميعها وتشكيلها داخل الخلية المضيفة المصابة بهذا الفيروس.

من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء ، 12 أغسطس 2020