تصلب وشد الرقبة: أسباب وعلاجات ومعلومات هامة

يعتبر شد الرقية وتشنجها أحد الحالات الشائعة جداً، والتي قد تكون في غالبية الأحيان عابرة وغير خطيرة. في هذا المقال سوف نستعرض أهم المعلومات حول شد الرقبة.

تصلب وشد الرقبة: أسباب وعلاجات ومعلومات هامة

إن تصلب وشد الرقبة هو حالة مزعجة جداً، تترافق الإصابة بها عادة مع عجز عن تحريك الرقبة، وفي حالات قليلة مع صداع وأعراض أخرى مزعجة.

فما هي أسباب شد الرقبة؟ وكيف تستطيع علاجها ومنع حدوثها من الأصل في المستقبل؟ إجابات هذه الأسئلة وأكثر فيما يلي:

أسباب شد الرقبة

هناك العديد من الأسباب الشائعة لشد الرقبة والأسباب الأقل شيوعاً، وهنا سوف نستعرض كليهما:

أسباب شد الرقبة الشائعة

هذه هي أهم أسباب شد الرقبة الشائعة والمعروفة طبياً:

1- الشد العضلي والالتواء

أحد أكثر أسباب شد الرقبة شيوعاً هو الشد العضلي أو التواء بعض أربطة الرقبة، وهو أمر قد يحصل نتيجة إحدى العوامل التالية:

  • الجلوس أمام شاشة الحاسوب أو الهاتف المحمول بوضعية خاطئة.
  • النوم في وضعية غير صحية.
  • القلق والتوتر الشديدين في الحياة اليومية.
  • الوقوع أو التعرض لأي نوع من الإصابات أو الحوادث.
  • الاستمرار في تحريك الرأس إلى الجانبين بشكل متناوب كما في بعض الرياضات مثل السباحة.
  • تثبيت الهاتف على الأذن ولفترة طويلة بضم الكتف إلى الرقبة.

2- التهاب المفاصل

أحد أسباب شد الرقبة الشائعة هي الإصابة بالتهاب المفاصل، والذي يزداد ألمه مع البقاء في ذات الوضعية لفترات طويلة.

ومن أعراض التهاب المفاصل الأخرى: صداع، خدر وتنميل في الأطراف، صعوبة في المشي والتوازن.

3- السحايا

في بعض الأحيان قد يتسبب التهاب السحايا في حدوث تشنجات وشد الرقبة، وهذه بعض الأعراض الأخرى المرافقة: حمى وصداع، غثيان وتقيؤ، صعوبة الاستيقاظ من النوم، مشاكل في التركيز والإدراك.

أسباب شد الرقبة غير الشائعة

وهناك العديد من الأسباب الأقل شيوعاً لشد الرقبة، مثل: مشاكل العمود الفقري والصفائح الفقرية المختلفة، الأورام، التهابات معينة.

أعراض شد الرقبة التي تستدعي الطبيب

إن الشعور بتشنج الرقبة والألم الذي قد يرافقه في بعض الأحيان غالباً ليست بأمور قد تستدعي الخوف أو القلق أو رؤية الطبيب. ولكن، هذه هي الأعراض المرافقة التي تستدعي استشارة الطبيب بشكل عاجل:

  • ألم حاد على طول الذراعين.
  • صداع حاد ومؤلم جداً.
  • حمى شديدة.
  • غثيان وتقيؤ.
  • مشاكل في التوازن والحركة.
  • التعرض مؤخراً لحادثة أو إصابة.
  • مشاكل في القدرة على السيطرة على المثانة وعمليات الإخراج.
  • الام مفاجئة وخدر وتنميل في الذراعين والقدمين.

علاج شد الرقبة

هناك مجموعة من العلاجات المنزلية التي تساعد على علاج شد الرقبة، وهذه أهمها:

  • الكمادات الباردة والساخنة: من الممكن استخدام الكمادات الباردة والساخنة بالتناوب لتخفيف الألم وشد الرقبة.
  • تمارين التمدد والتدليك: تستطيع القيام ببعض تمارين التمدد للرقبة مع ضرورة التوقف إذا ازداد الألم، كما أن الخضوع لجلسات تدليك من مختص قد تكون مفيدة جداً لعلاج شد الرقبة.
  • زيارة طبيب الأسنان: إن الألم المستمر في الرقبة مع ألم في الفك وصداع قد يكون سببه مشاكل في الأسنان لا أكثر، أو الشد على الأسنان خلال النوم مثلاً.
  • تعديل الوضعية أثناء الجلوس والانتباه لبيئة النوم: إذا كنت من الأشخاص الذين تستدعي وظيفتهم الجلوس لساعات طويلة أمام الحاسوب، عليك الحرص على اتخاذ وضعية مناسبة. كما عليك الانتباه لفرشة السرير والوسادة، فقد تكون هذه غير ملائمة أو مريحة لك.
  • السيطرة على التوتر والقلق: إن شد الرقبة الحاصل قد يكون سببه التوتر فقط، والذي ينعكس على العضلات عامة، وخاصة عضلات الرقبة.

طرق الحماية من شد الرقبة

هناك العديد من الأمور التي تستطيع القيام بها لحماية نفسك من تصلب وشد الرقبة، ومنها:

  • تجنب ارتداء حقيبة الظهر على كتف واحدة.
  • إياك وإسناد الهاتف المحمول بضم كتفك إلى رقبتك، بل استعمل يدك فقط لحمل الهاتف عند إجراء المكالمات.
  • لا تحمل الكثير من الأغراض الثقيلة في حقيبة ظهرك.
  • خذ عدة فترات استراحة خلال اليوم لتحمي نفسك من شد الرقبة الذي قد تسببه الوضعية الثابتة.
  • تجنب التوتر والقلق، وخفف منهما ومن أسبابهما في حياتك.
  • احرص على اتخاذ وضعية جلوس ووقوف ومشي سليمة.
  • لا تهمل زيارة الطبيب بشكل دوري، خاصة عند ظهور أي من الأعراض المقلقة.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 24 مايو 2019