تعرف على علاج جلد الوزة

التقرن الشعري، أو ما يعرف بجلد الوزة أو جلد الدجاجة هي حالة شائعة غير ضارة تصيب الجلد. فلنتعرف على طرق علاجها في هذا المقال.

تعرف على علاج جلد الوزة

يسبب جلد الوزة أو التقرن الشعري(keratosis pilaris) بقعًا خشنة وجافة وبثور صغيرة فاتحة اللون، تظهر عادًة على الذراعين والفخذين والفخذين والأرداف، ولا تسبب الألم والحكة.

ويحدث هذا المرض عندما تغلق خلايا الجلد الميتة بصيلات الشعر المسام (pores) في الجلد، فينمو الشعر تحت الجلد.

يصاب الأشخاص بلجلد الوزة بشكل كبير في أشهر الشتاء عندما يكون الهواء جافًا وتتحسن في الأشهر الدافئة عندما تكون الرطوبة أعلى. 

ويعد مرضًا شائعًا عند الأطفال الذين يعانون من الأكزيما، ويصيب جلد الوزة ما يصل إلى نصف الأطفال العاديين.

يتم تشخيص مرض جلد الوزة بالاعتماد على مظهر الجلد، ويؤكد الفحص السريري للطبيب التشخيص ليتم بعدها البدء بعلاج جلد الوزة.

علاج جلد الوزة

لا يمكن الوقاية من مرض جلد الوزة أو الشفاء منه تمامًا ولكن من الممكن تحسين مظهر الجلد، بإستخدام الكريمات والمرطبات المتاحة بوصفة طبية، وتتعافى الحالة عادًة بعد بلوغ سن الثلاثين. 

يزول التقرن الشعري تدريجيًا، ومن الممكن إستخدام العديد من المنتجات للمساعدة على تحسين مظهر الجلد المصاب.

من الوسائل المتاحة لعلاج جلد الوزة التالي:

1- المقشرات الموضعية (Topical Exfoliates)

تعمل المقشرات الموضعية على إزالة خلايا الجلد الميتة من سطح الجلد، مما يمنع انسداد المسامات وتراكم الكيراتين الذي يؤدي بالنهاية إلى اصابة الجلد بمرض جلد الوزة. 

تحتوي كريمات المقشرات على احدى الاحماض التالية : حمض الفاهيدروكسي (Alpha Hydroxy)، حمض اللاكتيك (Lactic Acid)، حمض الساليسليك (Salicylic acid) أو اليوريا(Urea).

ومن الممكن أن تسبب احمرار الجلد أو تهيجه، لذا لا يوصى بها للأطفال والحوامل . 

تتوفر بعض الأدوية دون وصفة طبية يمكن شراؤها من الصيدليات وبعضها الاخر بوصفة طبية.

2- المرطبات (Moisturizing lotions)

من الممكن استخدام المرطبات التي تحتوي على اللانولين، هلام النفط، الجليسرين أو لاكتين الأمونيوم لترطيب الجلد، حيث يهدف استخدام المرطب إلى تليين النتوءات وحماية الجلد من الجفاف الذي يزيد من الوضع سوءًا.

من الممكن أيضًا استخدام المنتجات الخالية من المواد الكيميائية والتي تحتوي على زيت اللوز، أو زيت جوز الهند لترطيب الجلد.

3- الرتينويدات الموضعية (Topical Retinoid)

تساعد المركبات التي تحتوي التريتينوين (Tretinoin) وهو من مشتقات فيتامين A على منع انسداد بصيلات الشعر، وتحفيز دورة الخلايا لذا تساعد في حالة الاصابة بمرض جلد الوزة.

من الممكن أن تسبب هذه المنتجات جفاف الجلد وتهيجه، لا يمكن للحوامل أو المرضعات إستخدام هذه الأدوية.

وتصرف هذه الأدوية بوصفة طبية من الطبيب فقط. 

4- الليزر(laser treatment)

في بعض الحالات التي لا تفي الكريمات والمستحضرات بالغرض من الممكن أن يستفيد المريض من جلسات الليزر عند أخصائي الجلد. حيث تهدف جلسات الليزر إلى تخفيف الاحمرار والتهيج الشديد وبالتالي التحسين من مظهر البشرة.

قد يوصي الطبيب بنوع معين من الليزر لتقليل التورم والإحمرار.

وهناك نوع اخر يخفف تهيج البشرة ويقلل من تغير اللون بما في ذلك البقع البنية التي قد تظهر عندما تتخلص من النتوءات. 

من الممكن أن يحتاج بعض المرضى تجربة بعض العلاجات للعثور على علاج ناجح. ويجب إخبار الطبيب في حال عدم ظهور تحسن بعد استخدام خطة العلاج من 4 إلى 6 أسابيع.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

  • استخدام الماء الدافئ بدلًا من الماء الساخن عند الاستحمام، حيث تزيل المياه الساخنة الزيوت من البشرة.
  • التقليل من فترة الاستحمام، يجب ألا تتجاوز فترة الاستحمام 10 دقائق.
  • استخدام المرطبات السميكة بكثرة بعد الاستحمام لأنها تحمي الجلد من الجفاف، يجب وضع المرطب في غضون 5 دقائق من الخروج من الحمام بينما لا يزال الجلد رطب، ويجب وضعه من 2 إلى 3 مرات في اليوم.
  • عدم خدش أو فرك البشرة بشدة ومعاملتها بلطف، حيث يؤدي خدش البشرة إلى تهيج البشرة وتفاقم الحالة. ويجب تجفيف البشرة بعد الاستحمام بلطف وبطريقة متقطعة لتحتفظ البشرة برطوبتها.
  • استخدام المنظفات الخالية من الصابون والتي تزيد من جفاف الجلد.
  • تجنب الاحتكاكات بسبب الملابس الضيقة
  • المحافظة على رطوبة الغرفة باستخدام جهاز ترطيب في المنزل لأن الهواء الجاف يزيد من الحالة سوءًا. 
من قبل د. بيسان شامية - الجمعة ، 12 يونيو 2020