تغير لون العين: أسباب طبيعية وطرق جراحية

قد يولد الطفل بلون عيون ثم يتغير هذا اللون ليصبح لوناً مختلفاً تماماً، أو قد تلاحظ تغير لون عيون أحدهم مع الزمن! فما أسباب تغير لون العين؟

تغير لون العين: أسباب طبيعية وطرق جراحية

تغير لون العين في أي عمر عادة ما تكون له مجموعة من الأسباب، منها الطبيعي ومنها المرضي وغير ذلك! فلنتعرف أكثر على ظاهرة تغير لون العيون.

تغير لون العين لدى الرضع 

غالباً ما يتغير لون العين لدى الأطفال الرضع بعد بلوغ الطفل عمر 9 أشهر حيث يبدأ لون العين بالتغير ليثبت ويستقر على اللون النهائي في هذه المرحلة عادة.

ولكن قد يستمر لون العيون بالتغير خلال مراحل الشخص العمرية المختلفة للعديد من الأسباب التي سنعددها تالياً.

أسباب تغير لون العين 

هذه بعض الأسباب والعوامل التي قد تؤدي لتغير لون العين:

أولاً: الأمراض

هذه هي الأمراض التي قد تتسب بتغير لون العين:

1- الورم العصبي الليفي

 يتسبب الورم العصبي الليفي بنمو أورام صغيرة على الخلايا العصبية بما في ذلك ما يسمى بعقيدة ليش التي تتسبب في تغير ظاهر في لون قزحية العين.

2- متلازمة تشتت الصباغ

في هذا المرض، تنفصل بعض الخلايا الصباغية من المنطقة الخلفية لقزحية العين، لتبدأ هذه الخلايا بعد ذلك بالتحرك بشكل حر خلال أجزاء العين المختلفة.

وقد تتسبب هذه الحالة بإرهاق العين ومشاكل في مجرى الدموع وزيادة ضغط العين، كما أنها قد تتفاقم لتتحول إلى مرض اخر هو الجلوكوما الصبغية.

3- التهاب العنبية 

التهاب العنبية هو عبارة عن التهاب يصيب الطبقة المتوسطة من أنسجة كرة العين، غالباً ما تسببه أمور مثل الحوادث أو العدوى أو التعرض لمواد سامة أو حتى الالتهابات المختلفة بشكل عام.

وهذه الحالة قد تكون خطيرة وتستدعي استشارة الطبيب بشكل فوري فقد تسبب التصاقات أو حتى تغيرات غريبة في شكل وحجم بؤبؤ العين.

4- متلازمة هورنر

متلازمة هورنر هي إحدى الأمراض التي قد تسبب تغير لون العين وهي حالة مرضية نادرة ولكنها خطيرة، تبدأ فيها الأعراض على شكل ارتخاء في جفن العين أو تغيرات في البؤبؤ (مثل اختلاف شكله وحجمه بين العينين) بالإضافة إلى تعرق جهة واحدة من الوجه.

وتكمن خطورة هذا المرض في أنه قد يؤدي لاحقاً للإصابة بالجلطات أو الأورام السرطانية في الحبل الشوكي والتي قد تتسبب ضرراً غير قابل للإصلاح في أعصاب الجسم.

5- إعتام عدسة العين 

إعتام عدسة العين هو مرض قد يتسبب في منح العين لوناً رمادياً أو أبيض بالكامل، وهي مشكلة قد تظهر مع التقدم في العمر وتؤثر على القدرة على الرؤية بشكل سليم.

6- أمراض أخرى 

قد تتسبب الأمراض التالية كذلك بتغير لون العين:

ثانياً: الأدوية 

أحياناً قد يؤدي تناول بعض الأدوية والخضوع لبعض العلاجات لتغير لون العين بشكل مؤقت، مثل أدوية مرض الزرق.

ثالثاً: عوامل أخرى

قد تتسبب عوامل أخرى عديدة بتغير لون العين بشكل مؤقت أو دائم، مثل:

  • تعرض العين لحادث أو لصدمة خارجية، مما قد يؤدي لإلحاق التلف أو الضرر بأنسجة العين.
  • التحدمية، وهي حالة تجمع الدم في داخل العين بعد التعرض لحادث أو الخضوع لعملية جراحية في العين.
  • الحمية الغذائية، فقد يساعد تناول حمية غنية بالخضار والفواكه النيئة ولعدة سنوات على تغير لون العين!
  • ارتداء ملابس بألوان مختلفة أو وضع المكياج، فبعض العيون يبدو لونها مختلفاً بالفعل بدرجة طفيفة تبعاً لهذه الأمور.
  • التعرض للشمس بشكل متزايد.

طرق تغير لون العين جراحياً

هناك عدة طرق جراحية وتجميلية من الممكن اتباعها للحصول على تغيير دائم في لون العيون لدى بعض الراغبين في ذلك، وهذه أهمها:

  • زراعة قزحية العين (وهي جراحة خطيرة وتعتبر في الكثير من الدول غير قانونية لخطورتها).
  • تغيير لون قزحية العين بالليزر (وهي جراحة خطيرة كذلك).

هذا النوع من العمليات والإجراءات التجميلية لا ينصح به عادة، فقد يكون لها أضرار كبيرة، مثل: العمى، الإصابة بالزرق أو إعتام عدسة العين، التهاب العنبية.

متى عليك استشارة الطبيب؟

عليك مراجعة الطبيب بشكل فوري إذا ما لاحظت الأمور أو الظواهر التالية:

  • تغير ملحوظ وغير مسبوق لدى الشخص بشكل سريع في لون عين واحدة أو في لون العينين سوية.
  • تغير لون العين من البني للأخضر أو من الأزرق للبني! فهذه التغيرات تعتبر خطيرة.
  • ظهور الأعراض التالية على مرتدي العدسات اللاصقة: ألم العين المستمر، احمرار العين، إفرازات غريبة من العين.
من قبل رهام دعباس - الجمعة ، 20 مارس 2020