أمراض وأمور غريبة قد تصيبك بالعمى

هناك مجموعة من الأمراض والأمور التي قد تتسبب بشكل مباشر أو غير مباشر في فقدان البصر، فما هي هذه الأمور والأمراض؟ فلنتعرف عليها في المقال التالي.

أمراض وأمور غريبة قد تصيبك بالعمى

قد يصاب أي شخص وفي أي عمر بفقدان البصر، لا سيما مع التقدم في العمر، فما هي الأمراض والحالات الصحية التي قد تزيد من فرص الإصابة بالعمى؟

أمراض تسبب فقدان البصر

هذه قائمة بمجموعة من الأمراض التي قد تقود المصاب بها للعمى في نهاية المطاف:

1- الماء الأبيض (الساد)

في هذه الحالة تصاب العدسة بنوع من الغباش نتيجة الإصابة بالماء الأبيض، أو الساد، ومن الأعراض الأخرى المرافقة للمرض: ضبابية الرؤية، الرؤية المزدوجة، عدم تحمل ضوء الشمس.

أما أسباب الإصابة بهذه الحالة، فهي تتنوع بين العوامل التالية:

وفي العادة يتم علاج الحالة باستبدال عدسة العين المتضررة، ونسب نجاح هذه العملية عالية. وسواء تم اللجوء للجراحة أم لا، فإن العناية المستمرة بالعيون تحت إشراف الطبيب المختص كفيل بالحفاظ على نظرك.

2- اعتلال الشبكية السكري

إحدى مضاعفات مرض السكري المحتملة، هي الإصابة بما يسمى اعتلال الشبكية السكري، إذ قد تحصل خسارة البصر نتيجة ضعف يصيب الأوعية الدموية في الشبكية، مما يتسبب في تمزقات ونزيف داخل العين.

وأثناء محاولة العين الشفاء من التمزق الحاصل، قد تتسبب الندوب الناتجة في الشبكية بخسارة البصر تماماً.

وفي العادة يتم اللجوء إلى جراحة الليزر لعلاج العيون في هذه الحالة، مع المتابعة المستمرة تحت إشراف الطبيب، وقد تتسبب العلاجات المتوافرة في خسارة الرؤية المحيطية، ولكنها تنقذ ما تبقى.

3- الجلوكوما أو المياه الزرقاء

في العادة لا تتوقف عمليات إنتاج وتصريف السوائل من وإلى العيون للحفاظ على رطوبتها وصحتها.

ولكن وإذا ما حدث نوع من الإفراط في إنتاج هذه السوائل أو أصاب خلل ما نظام الإنتاج والتصريف هذا، قد يزيد الضغط المفروض على العين، ما قد يسبب تضرر العصب البصري الذي يحمل الإشارات البصرية إلى الدماغ.

وقد يصاب الشخص بالمياه الزرقاء لفترة من الزمن دون أن يدرك ذلك، لأن الضغط الاخذ بالازدياد في العين لا يسبب أي ألم يذكر، لذا يجب دوماً القيام بفحوصات العين بشكل دوري.

وفي حالات نادرة جداً من المرض، قد تسبب المياه الزرقاء ألماً شديداً في الرأس وفقداناً مفاجئاً للرؤية. ومن الممكن للتشخيص المبكر أن يؤخر من مضاعفات المرض وأن يضع الحالة تحت السيطرة.

ولكن من الجدير بنا التنويه هنا إلى أن هذه الحالة لا علاج لها، والخيارات الطبية المتاحة تمنع الحالة من أن تزداد سوءاً فحسب لا أكثر.

4- التنكس البقعي

يعتبر هذا المرض تحديداً السبب الرئيسي لخسارة البصر لدى الأشخاص الذين تجاوزوا سن 55 عاماً.

وتحتوي العين السليمة في داخل الشبكية على منطقة تزدحم بملايين الخلايا الحساسة للضوء والتي لها دور رئيسي في إنتاج الصور التفصيلية التي نراها.

ومع التقدم في العمر، تبدأ الخلايا المذكورة بالتداعي تدريجياً، مسببة ضبابية في الرؤية أو ظهور بقعة سوداء في منتصف مدى الرؤية.

وهناك نوعان من التنكس البقعي، أحدهما جاف والاخر رطب، والجاف هو الأكثر شيوعاً.

وقد يلجأ الطبيب المختص هنا لعلاج الحالة عبر حقن العين بحقن خاصة غالباً ما تكون شهرية، أو بعلاجات أخرى مثل الليزر.

5- التهاب الشبكية الصباغي

يعتبر مرض التهاب الشبكية الصباغي مرضاً وراثياً، تسوء بسببه حالة الشبكية يوماً بعد يوم، وعادة ما يتم تشخيصه في عمر مبكر، ويبدأ بعمى ليلي، يتبعه خسارة تدريجية للرؤية، لينتهي الأمر بمدى نظر يشبه الرؤية في نفق.

وما من علاج متوافر حتى يومنا الحاضر لهذا المرض تحديداً، وغالباً ما يتسبب للمصاب به بالعمى في النهاية.

6- الجلطة

قد تصاب العين بخسارة في جهة معينة من مدى الرؤية نتيجة جلطة أو وجود ورم في الدماغ. وإذا كانت الجهة المتضررة من مدى الرؤية هي اليمين فهذا يعني أن النصف المتضرر من الدماغ هو اليسار وهكذا.

وما من علاج متوفر لهذه الحالة، بل على المريض التكيف معها قدر استطاعته.

أمور غريبة قد تسبب العمى

مع أن هذا الأمر قد يبدو غريباً بعض الشيء إلا أن ما يقارب ثلثي الإصابات بالعمى هي بين النساء تحديداً، وهناك مجموعة من الأسباب التي قد تبدو غريبة وتلعب دوراً في خسارة المرأة لبصرها، ومنها:

  • الوصول إلى سن انقطاع الطمث مبكراً، إذ تزداد هنا فرص الإصابة بالجلوكوما.
  • التدخين، والذي يزيد من فرص الإصابة بمرض التنكس البقعي.
  • التحديق في الشمس، فهذا مشابه لتسليط ليزر مباشرة على العين!
  • تناول أدوية معينة، قد تتسبب في ترسبات على شبكية العين مع الوقت وفقدان البصر في النهاية.
  • النوم بعدسات لاصقة.
من قبل رهام دعباس - السبت ، 26 مايو 2018
آخر تعديل - الأربعاء ، 17 أكتوبر 2018