ثقل اللسان وصعوبة الحديث: أسباب مرضية عديدة

إذا كنت تشعر بنوع من ثقل اللسان وصعوبات في الحديث، فقد يكون الأمر أكثر من مجرد حالة عابرة، اقرأ المقال لتعرف أكثر حول أهم أسباب ثقل اللسان.

ثقل اللسان وصعوبة الحديث: أسباب مرضية عديدة

ما هي أسباب ثقل اللسان وصعوبة الحديث؟ وهل هي أسباب خطيرة؟ إليك أهم أسباب ثقل اللسان فيما يلي:

1- شرب الكحول

إن تناول الكحوليات بإفراط هو أحد الأسباب الطبية المعروفة لثقل اللسان وصعوبات الحديث، وذلك لما للكحوليات من تأثير سلبي على الجهاز العصبي، حيث يساعد على إبطاء عمليات التواصل بين الدماغ وباقي أجزاء الجسم.

ولا يستطيع الكبد المساعدة على هضم وتفكيك كميات كبيرة من الكحول في ذات الوقت، لذا فإن جزءاً كبيراً من الكحول يتبقى في مجرى الدم، وكلما طالت مدة بقاء الكحول في مجرى الدم، كلما زاد تأثيره السلبي على الجسم سوءاً.

2- التعرض لسكتة دماغية

إن أعراض مثل ثقل اللسان والتنميل والخدر في الوجه والشعور بنوع من الضعف في إحدى الذراعين، جميعها تعتبر من أعراض السكتة الدماغية.

عندما تقل كمية الأكسجين التي تصل الدماغ بسبب وجود خثرة دموية تعيق وصوله مع الدم، فإن هذا قد يتسبب في ثقل اللسان وصعوبات في الحديث، أو حتى عجز تام عن الحديث.

وقد تتسبب السكتة الدماغية في مشاكل دائمة في الحديث، لذا يجب الحذر واستشارة الطبيب حال ظهور أي أعراض تحذيرية.

3- الإصابة بالشقيقة

إن الإصابة بالشقيقة أو بحالة من الصداع الحاد والمزمن قد تتسبب في ثقل اللسان وصعوبة الحديث، ولكن الحالة هنا تكون عابرة وغالباً تنتهي مع انتهاء نوبة الصداع.

ومن المعروف أن الشقيقة حالة مؤلمة جداً وقد تتسبب في تغييرات عامة في الحواس، وأعراض عديدة مرافقة لألم الرأس، مثل الدوار والدوخة والخدر ومشاكل وصعوبات في الحديث.

ومع أن أسباب الشقيقة لا زالت غير معروفة حتى اليوم، إلا أنه من الممكن إيقاف الشقيقة قبل حدوثها عبر الحمية الغذائية ونمط الحياة السليم مع تناول أدوية معينة وفيتامينات خاصة.

4- تناول أدوية معينة

هناك العديد من الأدوية التي قد تتسبب في مشاكل في الحديث وثقل في اللسان، وقد تؤثر على الصوت والحنجرة، مثل:

قد تتسبب الأدوية المذكورة في احتباس السوائل في الجسم والتأثير على الصوت وإضفاء نوع من البحة عليه، أو قد تتسبب في خدر يجعل من الصعب تحريك الفك واللسان وبالتالي التعثر في الحديث.

لذا، إذا شعرت أن ثقل اللسان وصعوبات الحديث قد بدأت معك بعد البدء بدواء جديد، فإن هذا قد يعني أن الدواء هو السبب ويجب استشارة الطبيب فوراً.

5- التعب والإرهاق

قد لا يكون الأمر أكثر من مجرد تعب وإرهاق أو حتى الشعور بالإحراج، هذه الأمور والمشاعر قد تتسبب في ثقل اللسان وصعوبات الحديث وحتى جفاف اللعاب في الفم.

ومع أن الشعور بالإحراج وعدم القدرة على النطق بسهولة بسببه لا تعتبر أموراً خطيرة، إلا أننا ننصحك باستشارة اختصاصي نفسي لمساعدتك على تجاوز المشكلة.

6- أمراض عصبية

قد تتسبب مجموعة من الأمراض التي تطال الجهاز العصبي بثقل اللسان وصعوبة الحديث، مثل التصلب اللويحي وسرطان الدماغ.

فمثلاً سرطان الدماغ قد يؤثر على الطريقة التي يتعامل بها جسمك مع اللغة والكلام عموماً، ومن أعراضه الأخرى الصداع والنوبات وتغيرات في المزاج والشخصية.

5- أمراض أخرى

وقد تتسبب أمراض أخرى كذلك بثقل اللسان وصعوبات في الكلام، مثل:

  • سرطان الفم.
  • الخرف.
  • الزهايمر.
  • خراج الدماغ.
  • إصابات الرأس.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 21 فبراير 2019
آخر تعديل - الخميس ، 28 مارس 2019