ثمار القورو هل سمعت بها؟

ربما لم يسمع الكثيرون عن ثمرة القورو التي تقدم فوائد مذهلة لصحة الجهاز العصبي والدوراني، فما هي هذه الثمرة؟ وكيف يمكن استخدامها؟

ثمار القورو هل سمعت بها؟

هل سبق لك أن سمعت بثمرة القورو أو جوز الزنج؟ إذا لم تسمع بتلك الثمرة سوف يقدم لك هذا المقال كل ما يتعلق بها وأهميتها للصحة.

ثمار القورو

تؤخذ ثمرة القورو (Cola acuminata) من شجرة تسمى شجرة الكولا، موطنها الأصلي هو غرب أفريقيا بحيث يصل ارتفاع تلك الشجرة من 40-60 قدمًا، وتأخذ الثمار شكل النجمة، وحجمها مشابه للكستناء.

تتميز ثمار القورو بطعمها المر عندما تمضغ طازجة، وعندما تجف يصبح الطعم أكثر اعتدالًا، ويقال أن رائحتها شبيهة برائحة ثمار جوزة الطيب.

المحتوى الغذائي لثمار القورو

تحتوي ثمار القورو على حوالي 2-3% من الاحتياجات اليومية من الكافيين ونحو 1-2 %من الثيوبرومين (الذي يتواجد في الشاي الأخضر والشوكولاتة)، وكلاهما يعملان كمنشطات للجسم، وتحتوي أيضا ثمار القورو على البوتاسيوم والمغنيسيوم والكالسيوم.

الفوائد الصحية لثمار القورو

تعود الفوائد الصحية لثمار القورو إلى الاف السنين فكانت تعالج التعب وتخفف من الام الجوع وغيرها من الفوائد الصحية مثل:

  1. زيادة في عملية الأيض: تحتوي منتجات القورو على مادة الكافيين، والتي قد تعطي زيادة في التمثيل الغذائي في الجسم.
  2. المساعدة على الهضم: قد يساعد القورو في عملية الهضم، ويعتقد أنه يعزز إنتاج حمض المعدة، مما يزيد من فعالية الإنزيم الهضمي في المعدة.
  3. تحسين الدورة الدموية: الكافيين والثيوبرومين في القورو قد تسرع من معدل ضربات القلب، مما يزيد من فعالية الدورة الدموية.
  4. زيادة مستويات الطاقة: يحفز القورو بشكل طبيعي الجهاز العصبي المركزي، مما قد يزيد من يقظتك، ويزيد من مستويات الطاقة لديك.
  5. مضاد للبكتيريا: تشير إحدى الدراسات التي تم نشرها في مجلة العلوم البيولوجية والأدوية إلى أن استخدام خلاصة القورو قد يوقف من نمو البكتيريا الضارة.
  6. سرطان البروستات: على الرغم من عدم إجراء دراسات مستفيضة، إلا أن هناك بعض المركبات الموجودة في القورو قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
  7. التمثيل الغذائي البطيء: يمكن للأشخاص الذين يعانون من عملية التمثيل الغذائي البطيء الاستفادة من استخدام منتجات القورو.
  8. الصداع النصفي: قد يقوم الثيوبرومين والكافيين الموجود في القورو بتوسيع الأوعية الدموية في المخ، مما قد يقلل من الام الصداع النصفي.
  9. الربو: على الرغم من أنه قد لا يوصى به كعلاج لأمراض الجهاز التنفسي، إلا أن القورو قد يكون مفيد للأشخاص الذين يعانون من الربو بسبب مساهمة الكافيين الموجود فيه بتوسيع القصبات.

الاثار الجانبية لثمار القورو

لا بد أن نكون حذرين من استخدام بعض المواد الطبيعية لأن هناك بعض الاثار الجانبية التي من الممكن أن تشعر بها خاصة عند الإكثار من تناولها، ومنها:

  • الأرق والصداع والدوخة.
  • ازدياد معدل نبضات القلب.
  • زيادة إفراز حمض المعدة.
  • تتداخل مع امتصاص الكالسيوم داخل جسمك.
  • اضطرابات في مستوى السكر في الدم خاصة للأشخاص المصابين بالسكري.
  • قد لا تكون جوز الكولا جيدًا للأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو بعض أمراض القلب بسبب تأثيره المنشط.
  • إن المستوى العالي من الكافيين الموجود في القورو ومكملاته الغذائية، قد يحفز الجهاز العصبي المركزي ويجعل النوم صعبًا، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من قلة النوم.
  • نظرًا لأن جوز الكولا يمكن أن يؤثر على الجهاز العصبي المركزي، فقد يؤدي ذلك إلى الشعور بالاهتزاز والقلق.

طرق استخدام ثمار القورو

يمكن استخدام ثمار القورو بأكثر من طريقة للحصول على الاستفادة المثلى مثل:

  • في بعض البلدان الإفريقية يتم مضغ ثمرة القورو خلال الاحتفالات والطقوس، والبعض الاخر يستخدمونها كتوابل للصودا.
  • تستخدم كمادة مضافة للمشروبات الغازية ومشروبات تحسين الأداء.
  • يتم غلي ثمرة القورو أو طحنها على شكل مسحوق وإضافتها على مختلف الأطعمة.
من قبل مجد حثناوي - الأربعاء ، 20 مارس 2019
آخر تعديل - الاثنين ، 1 فبراير 2021