حبوب الحساسية (الارتيكاريا): دليلك الكامل لها

حبوب الحساسية عبارة عن بثور حمراء اللون تظهر نتيجة ردة فعل تحسسية، ولكن ماذا تعرف عنها؟

حبوب الحساسية (الارتيكاريا): دليلك الكامل لها

حبوب الحساسية المعروفة باسم الأرتيكاريا (Urticaria) تظهر عندما يعاني الجسم من ردة فعل تحسسية، ليقوم الجسم بإطلاق بروتين معين يدعى الهيستامين (Histamine)، وعندما يطلق الجسم الهيستامين كردة فعل تحسسية تقوم الشعيرات الدموية الصغيرة بترشيح بعض السائل ليتراكم في الجلد مسببًا ظهور حبوب الحساسية.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الحبوب غير معدية.

أسباب ظهور حبوب الحساسية

الأرتيكاريا تظهر نتيجة ردة فعل تحسسية وإنتاج الهيستامين كما ذكرنا، لكن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك تتمثل في:

  • تناول بعض أنواع الأدوية، مثل: المضادات الحيوية، أو الأسبرين، أو الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم.
  • تناول بعض أنواع الأطعمة، مثل: المكسرات، والأسماك الصدفية، والبيض، والفراولة.
  • الإصابة بعدوى ما، مثل: الانفلونزا، والبرد
  • الإصابة بالعدوى البكتيرية والتي تشمل التهاب المسالك البولية.
  • التعرض لتغيرات شديدة في درجة الحرارة المحيطة بالجسم.
  • الإصابة بالحمى، أي ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التلامس مع بعض الحيوانات، مثل: الكلاب، والقطط
  • تعرض الجلد لبعض المواد، مثل: اللاتيكس الموجود في القفازات البلاستيكية
  • تلامس الجلد مع مواد التنظيف والتي تحتوي بعض المواد الكيميائية التي تسبب الحساسية.
  • التلامس مع بعض أنواع النباتات، مثل: نبات القراص.

أعراض دالة على ظهور حبوب الحساسية

عادة ما تتميز حبوب الحساسية الجلدية بعدد من الصفات المميزة والتي تشمل:

  • يظهر تورم مكان ظهور حبوب الحساسية.
  • تكون حبوب الحساسية باللون الأحمر.
  • تظهر حبوب الحساسية بأحجام مختلفة حجم تتراوح من الصغير جدًا إلى الكبير.
  • تكون هذه الحبوب مثيرة للحكة.
  • قد تظهر بعض القشور على الحبوب.
  • تنتشر بشكل عام حبوب الحساسية إما على الوجه، أو أطراف الجسم، مثل: اليدين، والقدمين، والأصابع.
  • قد تختفي بعد 24 ساعة تقريبًا، لكن سرعان ما تظهر أخرى جديدة.

علاج حبوب الحساسية

ينقسم علاج حبوب الحساسية إلى قسمين، الأدوية والعلاجات المنزلية، وذلك اعتمادًا على حدة وشدة المرض.

1. علاج حبوب الحساسية المزمنة

يتم علاج هذا النوع من الحبوب باستخدام الأدوية، أهمها:

  • المضادات الحيوية التي تعمل على التخفيف من الاحمرار والتورم في المنطقة المصابة.
  • الأدوية التي تحتوي على مركب أوماليزوماب (Omalizumab) والتي يعمل على حجب مادة معينة في الجسم مسؤولة عن ردة الفعل التحسسية من أجل تخفيف الأعراض.
  • الوخز بالإبر والذي من الممكن أن يساعد في تخفيف أعراض الحساسية المزمنة والشديدة.

2. العلاجات المنزلية لحبوب الحساسية الخفيفة

أما في ما يخص العلاجات المنزلية لحبوب الحساسية الخفيفة، فهي تشمل على ما يأتي:

  • الامتناع عن تناول الكحول.
  • تجنب بعض الأدوية التي تثير حبوب الحساسية.
  • الابتعاد عن التوتر والقلق.
  • اختيار الصابون والكريم ومنتجات التنظيف التي لا تحتوي على مواد كيميائية قوية تسبب تهيج الجلد.
  • تجنب تناول بعض أنواع الأطعمة التي تثير الهيستامين، مثل: السبانخ.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وفاتحة اللون.
  • تجنب حك المنطقة المصابة بحبوب الحساسية لتجنب زيادة تهيجها.
  • استخدام كمادات الماء بارد على المنطقة للتخلص من الشعور بالحكة.
  • إضافة حبوب الشوفان إلى ماء الاستحمام للتخفيف من الشعور بالحكة.
من قبل رزان نجار - الأربعاء 3 تشرين الأول 2018
آخر تعديل - الاثنين 16 آب 2021