حبوب الحمى: أسباب وعلاج

هل عانيت من قبل من ظهور حبوب الحمى على شفاهك؟ اعرف أكثر عنها وعن أسباب ظهورها والطرق التي تساعدك في علاجها.

حبوب الحمى: أسباب وعلاج

كل ما يهمك معرفته حول حبوب الحمى (Fever blisters) إليك في ما يأتي:

ما هي حبوب الحمى؟

حبوب الحمى هي عبارة عن بثور صغيرة تظهر على الشفاه أو في المنطقة المحيطة في الفم، وتسبب الألم والانزعاج للشخص المصاب.

تبدأ حبوب الحمى بالظهور عند الإحساس بالوخز أو الحكة أو الحرقة في منطقة الشفاه، ثم تتطور إلى تقرحات مليئة بالسوائل، ومن ثم تتشكل قشرة صفراء على القروح.

عادة ما تبقى حبوب الحمى لمدة تتراوح بين أسبوع إلى أسبوعين أو أكثر من الزمن، ثم تزول من تلقاء نفسها وتزول القشور ويظهر اللون الوردي للشفاه، وفي هذه الأيام هناك علاجات تساعد في تسريع عملية الشفاء.

وبما أن هذه الحبوب معدية فمن المهم معرفة الأمور التي تثير ظهورها ومحاولة تجنبها قدر المستطاع.

أسباب ظهور حبوب الحمى

عادة ما تظهر حبوب الحمى نتيجة الإصابة بفيروس الهربس (HSV-1)، وهو فيروس معدي وينتقل بسرعة كبيرة، هذا النوع من الفيروس ينتقل من خلال التقبيل، ومشاركة الأغراض الشخصية، ولمس الوجه، ومن خلال الجنس الفموي أيضًا.

هذا الفيروس قادر على البقاء في الجسم لسنوات دون إحداث أي عوارض، وفور التعرض لبعض المحفزات ستلاحظ ظهور حبوب الحمى مجددًا.

من الجدير بالذكر أنه على المصاب غسل يديه باستمرار، وتجنب لمس الحبوب ومشاركة الأخرين أغراضه الشخصية لكي لا ينقل العدوى إلى الأشخاص الآخرين.

محفزات ظهور حبوب الحمى

يوجد العديد من الأمور التي تحفز ظهور حبوب الحمى، ومن المحفزات الشائعة إليكم ما يأتي:

  • تناول بعض أنواع الأطعمة.
  • التوتر.
  • الإصابة بمرض أو الخضوع لجراحة.
  • التعرض لأشعة الشمس أو الرياح القوية.
  • إصابة الجلد.
  • التغييرات الهرمونية وبالأخص نتيجة الحيض.
  • ضعف جهاز المناعة.

الأعراض المرافقة لحبوب الحمى

تظهر مجموعة من الأعراض اللأولية للإصابة بفيروس الهربس على الشفاه والتي تظهر بعد حوالي يومين إلى 20 يوم من التعرض للفيروس، وتشمل ما يأتي:

  • ظهور حبوب الحمى على الشفاه أو اللسان أو الخدين أو على الذقن.
  • ألم في الفم واللسان.
  • تورم في الشفاه.
  • صعوبة في البلع.
  • التهاب في الحلق.
  • صداع.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.

علاج حبوب الحمى

لا يمكن تجنب الإصابة بحبوب الحمى طوال الوقت، بالتالي من المهم أن يتخذ المصاب خطوات علاجية مع بداية ظهورها.

تزول حبوب الحمى عادة من تلقاء نفسها، ولكن يساعد العلاج المبكر لحبوب الحمى في تصغير حجمها وبالتالي تسريع فترة الشفاء والعلاج.

يمكن علاج حبوب الحمى مبكرًا من خلال ما يأتي:

1. الأدوية المضادة للفيروسات

الأشخاص الذين يعانون من الإصابة المتكررة بحبوب الحمى، يفضل أن يمتلكون الأدوية المضادة للفيروسات والتي تساعد في علاجها.

هذه الأدوية تعمل على وقف تكاثر الفيروسات، وبالتالي منع ظهور حبوب الحمى أو تقليل حجمها أو تقليل فترة العلاج، ومنها ما يكون على شكل حبوب عن طريق الفم أو مراهم.

والجدير بالذكر أن هذه الأدوية لا تباع دون وصفة طبية، لذا استشر الطبيب قبيل تناولها.

2. الأدوية المسكنة للألم

يمكن استخدام بعض مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية مع أنها لا تسرع من شفاء التقرحات إلا أنها تساعد في التقليل من الانزعاج والحكة الناتجة عنها.

الوقاية من حبوب الحمى

يمكن اتباع النصائح التالية لتجنب الإصابة بحبوب الحمى:

  • تجنب لمس حبوب الحمى أو خدشها أو حكها لتجنب نقل الفيروس إلى اليدين وانتشاره إلى الأشخاص الآخرين.
  • تجنب مشاركة المشروبات أو منتجات الشفاه أو معجون الأسنان أو أي أشياء خاصة قد تلمس الفم للمصابين بحبوب الحمى.
  • تجنب ملامسة الجلد بشكل مباشر مع المصابين، يتضمن ذلك التقبيل أو الاتصال الجنسي أو حتى أنواع الرياضات التي تتطلب الاحتكاك الجسدي.
من قبل رزان نجار - الجمعة 27 تشرين الأول 2017
آخر تعديل - الأحد 7 شباط 2021