الفيروس: تعرف عليه في 6 أسئلة بسيطة!

الفيروسات، هل تعرف ما هي؟ إنها تحيط بنا وهي متواجدة في كل مكان حولنا، وعندما نتعرض لها فإننا نصاب بالعديد من الأمراض. فلنتعرف عليها أكثر من هنا.

الفيروس: تعرف عليه في 6 أسئلة بسيطة!

نتعرض جميعاً للكثير من الفيروسات بشكل يومي، فهي موجودة على كل شيء نلمسه، وفي كل مكان نتواجد فيه (اقرأ: أماكن تواجد الجراثيم في المنزل!).

وتسبب الفيروسات العديد من الأمراض التي يحمينا جهاز مناعتنا منها في أوقات كثيرة، لكنه يضعف أمامها أحياناً، فيصاب بأمراض مختلفة، تظهر على صورة أعراض تختلف خطورتها وجديتها حسب الفيروس.

فنصاب أحياناً بنزلات البرد والانفلونزا أو بالأمراض الأكثر خطورة كالتهابات الكبد ومتلازمة نقص المناعة (الإيدز).

تعرفوا معنا في 6 اسئلة بسيطة على تكوين الفيروس وطريقة تطوره وكيف يصنع منه اللقاح.

1- ما هو الفيروس؟

رجل يتساءل

الفيروس عبارة عن مجموعة من الجزيئات المعدية متناهية الصغر، تعادل في حجمها 1% من حجم الخلية البكتيرية، وتتكون من مادة وراثية مغلفة بغطاء بروتيني.

وهي لا تملك أي أجهزة لتوليد الطاقة أو التكاثر وإنتاج البروتينات، وتسبب -بحسب نوع الفيروس- العديد من الأمراض للإنسان والحيوان والنبات.

2- كيف يعيش الفيروس؟

الفيروسات كائنات شبه حية، فهي لا تتكاثر ولا تولد الطاقة ولا تنمو خارج جسم الكائن الحي، لكنها تحتاج إلى الخلايا الحية لاحتضانها للقيام بالعمليات الحيوية بدلاً عنها.

فالفيروسات تتحد مع الخلايا وتعيش بداخلها فترة ثم تبدأ في التكوين والتطور والنمو.

3- مم يتكون الفيروس؟

يتكون جزيء الفيروس من 3 طبقات أساسية، ألا وهي:

  • الحمض النووي (Nucleic acid): وهو لب الفيروس، والمكون الأساسي فيه، ويتكون من الأحماض النووية التي تحمل خصائص الفيروس وتجعله يتكاثر وينمو.
  • الغلاف البروتيني(Protein Coat): وهي الطبقة البروتينية التي تقوم بحماية الحمض النووي الخاص بالفيروس نفسه.
  • الغشاء الدهني (Lipid membrane): وهي الطبقة الثالثة التي تحمي الطبقة البروتينية، ولكن بعض الفيروسات ليس لها هذه الطبقة وتسمى الفيروسات العارية.

4- كيف يصاب الإنسان بالفيروس؟

لا يستطيع الفيروس الدخول إلى جسم الإنسان بالسهولة التي يعتقدها البعض:

  • في بداية الأمر، يبحث الفيروس عن المستقبلات الموجودة في الجسم، ولكل نوع من الفيروسات مستقبل خاص بها، وعادة ما تكون تلك المستقبلات على سطح الخلايا.
  • تستضيف هذه المستقبلات الفيروسات فيدخل الفيروس حمضه النووي إلى الخلية ويتحد بها.
  • ثم يبدأ بالتكاثر بشكل خفي في فترة الحضانة التي يحاول جسم الكائن الحي مقاومته خلالها، فإن فشل، تظهر أعراض الفيروس على الإنسان.

5- ما هي أشهر أنواع الفيروسات التي تصيب الإنسان؟

مريض

هذه هي أشهر أنواع الفيروسات:

فيروس البرد

وهو أكثر الفيروسات انتشاراً، وينتج عنه احتقان في الحلق، ورشح في الأنف، واحمرار أو حرقة  في العين، وعطس. وتعد دورة حياة هذا الفيروس من 7 إلى 14 يوم.

فيروس الإنفلونزا

يسبب فيروس الانفلونزا إرهاق وتعب عام في الجسم (اقرأ: كيفية الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا!)، وارتفاع في درجة الحرارة، وصداع، واحتقان أو جفاف في الحلق، وسعال.

يأتي فيروس الانفلونزا على 3 هيئات تختلف في شدتها هي:

  • النوع أ والنوع ب ( Type A ،Type B) اللذان يصيبان الإنسان بسبب تغير الفصول واختلاف درجات الحرارة.
  • النوع سي (Type C)، ويصيب الإنسان بنسبة أقل من النوعين السابقين ولا تكون أعراضه بحدة أعراض النوعين سابقي الذكر.

فيروس الجهاز الهضمي

يصيب فيروس الجهاز الهضمي (شاهد: كيف يعمل الجهاز الهضمي) منطقة البطن والأمعاء الغليظة، وينتج عنه ألم شديد في البطن وتقلصات وإسهال وشعور برغبة في القيء وغثيان.

فيروس التهاب الكبد

يعد فيروس التهاب الكبد من الفيروسات التي تهدد حياة الإنسان وهو ثلاثة أنواع:

  1. التهاب الكبد أ (Hepatitis A): وهو أخف أنواع الالتهاب الكبدي، فيصاب به الإنسان نتيجة تناول الماء أو الطعام الملوث ويمكن علاجه في فترة قصيرة.
  2. التهاب الكبد ب (Hepatitis B): وقد ينتقل عن طريق الدم، أو العلاقة الجنسية (اقرأ: تعرف على الأمراض المنقولة جنسياً) أو الحقن الملوثة، وقد ينتقل من الأم إلى الجنين أثناء الحمل أو الولادة.
  3. التهاب الكبد جـ (Hepatitis C): يصاب الفرد بهذا النوع بسبب التعرض للدم الملوث، كما يمكنه الانتقال من الأم إلى المولود أثناء فترة الحمل أو خلال الولادة، ولكن توجد نسبة شفاء منه.

6- ما هي العلاقة بين الفيروس واللقاح؟

كانت بداية الاكتشاف على يد العالم إدوارد جينر، حين استخدم فيروس جدري الماء ليطعم الناس ضد المرض نفسه. تقوم الفكرة على:

  1. استخدام جرعة مخففة أو ضعيفة من الفيروس الحي، أو جرعة من الأجسام المضادة الناتجة عن الفيروس بعد مقاومته.
  2. وحقنها في الجسم السليم، لكي يتعرف جهاز المناعة على الجسم الغريب "الفيروس".
  3. ولاحقًا عند إصابة الإنسان بالمرض ذاته في وقت لاحق يستطيع الجسم الدفاع عن نفسه ومحاربة المرض.
من قبل ويب طب - الثلاثاء ، 3 يناير 2017
آخر تعديل - الأحد ، 28 يناير 2018