حروق الليزر: أعراض وأسباب وحلول وطرق الوقاية

الليزر هو من علاجات إزالة الشعر لعلاجات البشرة، ولكن هذه العلاجات قد تحمل أحيانًا للمريض بعض العواقب، مثل: الحروق، فما أسباب حروق الليزر؟ وكيف تستطيع التعامل معها؟

حروق الليزر: أعراض وأسباب وحلول وطرق الوقاية

مع أن علاجات الليزر المختلفة سواء التجميلية أو الطبية تعد امنة نسبيًا، لا سيما عند الخضوع لها لدى اختصاصي وفي عيادات مرخصة، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض المضاعفات التي قد تظهر في بعض الحالات. 

وهنا سوف نستعرض أهم المعلومات بخصوص حروق الليزر تحديدًا:

أعراض حروق الليزر

إذا كنت تخضع لإحدى علاجات الليزر المختلفة لإزالة الشعر أو تجميل البشرة وأصبت بحروق الليزر، فهذه أهم الأعراض التي سوف تظهر عادة:

  • تحول موضع الحرق للون الأحمر.
  • تغير في لون البشرة.
  • تورم حاد في موضع حروق الليزر.
  • ألم مستمر حتى بعد انتهاء الجلسة.
  • تقشر البشرة بعد الجلسة مباشرة أو بعد الجلسة بعدة ساعات.
  • شعور بالحرارة في منطقة العلاج يستمر حتى بعد انتهاء العلاج، أو شعور بالحرارة في منطقة العلاج يبدأ بعد الذهاب للمنزل.

ربما تعتقد أن ما ذكر أعلاه هو أمور طبيعية قد تحدث مع علاجات الليزر ولا داعي للقلق، ولكن هذه فعليًا هي الأمور الطبيعية التي قد تشعر بها والتي لا تستدعي القلق:

  • احمرار يتلاشى خلال ساعات فقط.
  • ظهور تصبغات أو طفح جلدي خفيف.

أسباب حروق الليزر

هذه أهم أسباب حروق الليزر الشائعة:

  • إجراء علاجات الليزر بطريقة غير سليمة وبتقنيات غير مناسبة.
  • عدم الاعتناء بمواقع العلاج بعد الانتهاء من الجلسة بشكل سليم على عكس توصيات الطبيب المعالج.
  • كون الشخص الذي قام بإجراء علاج الليزر غير متمرس وغير متخصص.
  • استعمال الة ليزر بجودة متدنية.
  • استعمال ليزر بقوة وحرارة غير مناسبة للبشرة.
  • كون البشرة الخاضعة للعلاج قد خضعت لعملية تسمير مؤخرًا.

إرشادات هامة بعد التعرض لحروق الليزر

عند الشعور بأنك قد تعرضت لحروق الليزر عليك التواصل مع المركز الذي قمت بإجراء حروق الليزر فيه، فأي تأخير قد يتسبب في تفاقم حالتك، خاصة إذا كان الحرق في منطقة الوجه أو العانة أو اليدين.

كما عليك التوجه إلى الطوارئ فورًا في حال كانت الحروق شديدة ومؤلمة جدًا.

وبشكل عام هذه أهم الإرشادات التي ينصح باتباعها لاحتواء حروق الليزر وتجنب تفاقمها:

  • تطبيق كريمات خاصة على البشرة تعمل على تسريع شفائها وتجديد خلاياها.
  • تطبيق كريمات تحتوي على خلاصة جل الصبار، أو تطبيق جل الصبار مباشرة على موضع الحرق، ولكن يجب الانتباه هنا فقد لا يلائم جل الصبار بعض الأشخاص.
  • الكمادات الباردة، فهذه تساعد على خفض الحرارة في منطقة الحرق، وبالتالي التخفيف من فرص الإصابة بالمزيد من الضرر وتخدير المنطقة وتسكين الألم، ولكن تجنب وضع الثلج مباشرة على الحروق، فهذا قد يزيدها سوءًا.
  • أخذ مسكنات ألم مناسبة وخفيفة.
  • تجنب القيام بفقء أية بثور صديد قد تظهر في منطقة الحرق.
  • تجنب الشمس في الأيام الأولى بعد الإصابة بالحرق، وعدم التعرض لأشعة الشمس إلا بعد دهن المنطقة بواقي شمس مناسب أو بعد تغطية الحرق بضماد مناسب.
  • يجب مراجعة الطبيب بشكل فوري إذا بدأت أي علامة من علامات الالتهاب أو العدوى بالظهور على موضع الحرق.

علاج حروق الليزر

غالبًا ما تشفى حروق الليزر بعد ما يقارب 3 - 20 يومًا من التعرض للحرق، وخلال هذه الفترة غالبًا يجب البدء بالعلاج إذا استدعى الأمر ذلك مع الاخصائي.

يعتمد العلاج المتبع عند الإصابة بحروق الليزر على شدة الحروق الحاصلة، فقد تكون الحروق من الدرجة الأولى أو قد تكون أكثر حدة من ذلك بمراحل، وهذا النوع من الحروق قد يترك ندوبًا تحتاج مراحل طويلة من العلاج وقد لا تزول بشكل كلي في نهاية الأمر.

وهناك العديد من العلاجات الطبية التي قد يتم اتباعها لعلاج الحروق تبعًا لكل حالة وحدتها ودرجة الحرق، فهناك مثلًا علاجات ليزر خاصة للتخفيف من أي تصبغات أو ندوب قد تخلفها حروق الليزر.

الوقاية من حروق الليزر

لحماية نفسك من أي حروق ليزر محتملة تأكد من اتباع الإرشادات والقواعد الاتية:

  • قم بإجراء علاج الليزر فقط في مراكز مرخصة ولدى اخصائيين موثوقين.
  • اسأل واستفسر عن أجهزة الليزر المستخدمة وتأكد من جودتها قبل البدء بجلسات علاج الليزر.
  • اسأل اختصاصي الليزر قبل الجلسات عن قوة الليزر المستخدم ونوعه وتأكد من أنه مناسب لدرجة بشرتك.
من قبل رهام دعباس - الاثنين ، 22 يوليو 2019
آخر تعديل - الأحد ، 21 مارس 2021