حساسية الأتربة والغبار: طرق الوقاية منها

تعتبر حساسية الغبار من المشاكل الصحية المنتشرة، حيث تزداد فرص حدوثها مع انتشار الأتربة والغبار في الجو، ويمكن الوقاية من حساسية الغبار ببعض الطرق.

حساسية الأتربة والغبار: طرق الوقاية منها

تتسبب حساسية الأتربة والغبار في العديد من المشكلات الصحية، ولذلك يجب معرفة الأسباب التي تؤدي إليها لتفادي المضاعفات الناتجة عنها.

كل ما يهمك معرفته حول حساسية الغبار إليك في ما يأتي:

أسباب حساسية الغبار

مثل أي نوع حساسية، تحدث الإصابة بحساسية الأتربة والغبار عندما يتفاعل الجهاز المناعي مع مادة غير مرغوب فيها، مثل: الغبار ثم يقوم بإنتاج الأجسام المضادة التي تهاجم هذه المادة.

وفي كل مرة يتعرض لها الجسم لمسبب الحساسية، سوف تظهر بعض الأعراض كاستجابة مناعية من الجسم.

تتفاوت حساسية الأتربة والغبار من شخص لاخر، فبعض الأشخاص لا يعانوا من أي أعراض بعد التعرض للحساسية، والبعض الاخر يتعرضوا لمشكلات عديدة تنتج عن الأتربة والغبار.

أعراض حساسية الغبار

يمكن التعرف على حساسية الأتربة من خلال بعض الأعراض، نذكر منها في ما يأتي:

ويمكن أن تظهر أعراض أخرى لحساسية الغبار، مثل:

  • صعوبة في التنفس.
  • ألم في الصدر.
  • السعال المستمر.
  • صعوبة النوم.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • نوبات الربو.

علاج حساسية الغبار

يجب الذهاب إلى الطبيب في حالة ظهور الأعراض السابقة بعد التعرض لمسببات الحساسية، ويمكن أن يصف الطبيب بعض الأدوية لتخفيف أعراض حساسية الغبار،وهي:

1. الأدوية المضادة للهيستامين

والتي تقلل من رد الفعل التحسسي للجسم تجاه المواد التي تسببها وتخفف من حدة الأعراض.

2. الأدوية المناعية

تحتاج بعض الحالات إلى علاج مناعي من خلال حقن يتم أخذها بشكل تدريجي لتقليل الحساسية وزيادة الإستجابة المناعية تجاه هذه المواد.

3. أدوية لتخفيف الأعراض

غالبًا ما يصف الطبيب أدوية لتخفيف الأعراض الناتجة عن حساسية الغبار، مثل: العلاجات الموضعية للجلد، أو القطرة المطهرة للعين، أو أدوية التهابات الجهاز التنفسي وغيرها.

طرق الوقاية من حساسية الغبار

تساعد بعض الطرق في الوقاية من حساسية الغبار، وتتمثل في:

1. الحفاظ على نظافة المنزل وتطهيره

يجب الاهتمام بتنظيف المنزل جيدًا من الأتربة المسببة للحساسية، وذلك من خلال ما يأتي:

  • استخدام المنظفات المطهرة، حيث ينبغي عليك ارتداء قناع الوجه الواقي أثناء التنظيف.
  • تطهير أغطية الأسرة، والبياضات، والسجاد من أي أتربة وعث يتكاثر بها وينطبق ذلك على الأسطح المختلفة أيضًا.
  • تهوية المنزل جيدًا وتعريض أغطية الأسرة لأشعة الشمس التي تساعد في القضاء على البكتيريا والجراثيم.
  • تغيير أغطية الأسرة باستمرار وغسلها مرة واحدة أسبوعيًا على الأقل.
  • استخدام أغطية الفراش المضادة للحساسية لتفادي الأعراض التي تنتج عنها.

2. تجنب الإحتكاك المباشر مع الحيوانات الأليفة

يحتوي فراء الحيوانات الأليفة على كثير من الأتربة التي تحمل أمراض عديدة، وتسبب مشاكل صحية وخاصةً للأشخاص المصابين بحساسية الغبار.

وفي حالة وجود حيوانات أليفة بالمنزل، يجب الحفاظ على نظافتها جيدًا وتطهير الفراء الخاص بها من الأتربة التي تحمل الأمراض.

3. تجنب مغادرة المنزل في أوقات الأتربة والغبار

يفضل البقاء في المنزل في حالة التقلبات الجوية والعواصف التي تحمل الأتربة والغبار حتى لا تسبب لك الإصابة بالحساسية.

وفي حالة الاضطرار لمغادرة المنزل أثناء وجود الأتربة، فيجب استخدام واقي الفم والأنف لتقليل المضاعفات الناتجة عنها.

من قبل ياسمين ياسين - الثلاثاء ، 31 ديسمبر 2019
آخر تعديل - الخميس ، 25 فبراير 2021