حساسية الارتكاريا: ما يجب أن تعرفه عنها

هناك العديد من أنواع الحساسية التي تسبب لك الحكة والاحمرار في الجلد، مثل حساسية الارتكاريا تعرف عليها في هذا المقال.

حساسية الارتكاريا: ما يجب أن تعرفه عنها

قد تصاب برد فعل تحسسي من مسببات معينة، تؤدي إلى حدوث ما يسمى بحساسية الارتكاريا، فما هي الأعراض المرتبطة بها؟ والعلاجات الممكنة؟ تابع المقال لتعرف.

تعرف حساسية الارتكاريا أو خلايا النحل أو الشرى على أنها طفح جلدي أحمر، يحدث نتيجة ردة فعل تحسسية، حيث يقوم الجسم بإطلاق بروتين الهيستامين مما يسبب حكة واحمرار في الجلد.

أسباب الارتكاريا

تؤثر الارتكاريا على حوالي 20% من الأشخاص في وقت ما في حياتهم، حيث تحدث عندما يتفاعل الجسم مع مسببات الحساسية ويطلق الهيستامين والمواد الكيميائية الأخرى تحت سطح الجلد.

وهناك العديد من المسببات التي تؤدي إلى حساسية الارتكاريا ومنها:

  • الأدوية: بما في ذلك بعض المضادات الحيوية والأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs)، مثل الأسبرين ومثبطات (ACE)، المستخدمة لارتفاع ضغط الدم.
  • بعض أنواع الأطعمة: مثل المكسرات والمحار والبيض والفراولة ومنتجات القمح
  • الأمراض المعدية: وتشمل الأنفلونزا، ونزلات البرد، والحمى الغدية، والتهاب الكبد B
  • الالتهابات البكتيرية: بما في ذلك التهابات المسالك البولية والحلق
  • الطفيليات المعوية
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • وبر الحيوانات الاليفة: مثل وبر من الكلاب والقطط والخيول
  • عث الغبار
  • الصراصير ومخلفاتها
  • لدغات الحشرات
  • أمراض مزمنة: مثل مرض الغدة الدرقية أو مرض الذئبة
  • التعرض لأشعة الشمس
  • الماء على الجلد.

أعراض الارتكاريا

تبدأ التورمات المصاحبة للارتكاريا بالظهور كطفح جلدي، وعادة ما يكون لونها أحمر أو وردي، مع شكل بيضاوي أو مستدير.

غالباً ما تتواجد التورمات على الوجه أو الأطراف، بما في ذلك الذراعين واليدين والأصابع والساقين والقدمين.

عادةً ما تختفي التورمات خلال 24 ساعة، ولكن قد تتجدد وتظهر على جزء واحد فقط من الجسم، أو على أجزاء متعددة.

كما أن الارتكاريا تؤدي إلى حدوث الحساسية المفرطة، مما يسبب صعوبات شديدة في التنفس وفقدان الوعي المحتمل، وهناك حاجة إلى عناية طبية فورية إذا كان هناك:

  • استفراغ وغثيان
  • تورم في بطانة الفم واللسان والشفتين والحلق، مما تسبب في صعوبة في التنفس
  • الشعور الشديد بالبرودة
  • ضربات قلب سريعة
  • الضعف أو الدوار
  • شعور مفاجئ بالقلق الشديد.

تشخيص الأرتكاريا

إذا استمرت الأرتكاريا لأكثر من 6 أسابيع، فقد يوصي الخبراء بإجراء اختبارات الحساسية في هذه المرحلة.

الاختبارات التالية يمكن أن تتحقق من الظروف الصحية الأساسية:

  1. فحص الدم للتحقق من فقر الدم
  2. عينة البراز لتحديد أي طفيليات
  3. اختبار معدل ترسيب كريات الدم الحمراء (ESR)، لتحديد المشاكل مع الجهاز المناعي
  4. اختبار وظيفة الغدة الدرقية لتقييم فرط نشاط الغدة الدرقية، والمعروفة باسم فرط الدرقية
  5. اختبارات وظائف الكبد، للكشف عن مشاكل في الكبد.

علاج الأرتكاريا

تعالج الارتكاريا عادة بمضادات الهيستامين مثل السيتريزين أو فيكسوفينادين، لكنك قد تكون مصابًا بحالة مزمنة لا تنفع معها الأدوية، إليك بعض العلاجات الأخرى الممكنة:

1. الأرتكاريا غير المزمنة: قد يحتاج المرضى الذين يعانون من الوذمة الوعائية إلى رؤية طبيب الحساسية، أو أخصائي المناعة، حيث يمكن أن تسبب صعوبات خطيرة في التنفس.

إذا كان هناك تورم في اللسان أو الشفتين، أو إذا أصبح التنفس صعباً، قد يصف الطبيب حاقنًا إيبينيفرين تلقائي مثل (EpiPen).

2. الارتكاريا المزمنة: يمكن أن يسبب عدم راحة على المدى الطويل، وأحيانا قد تحدث مضاعفات، قد ينصحك طبيبك بالعلاج عن طريق الوخز بالإبر لتخفيف الأعراض.

يمكن الارتكاريا المزمنة أن تؤدي إلى الشعور بعدم الراحة والضيق، وربما الاكتئاب، يجب على المرضى الذين يعانون من أعراض الاكتئاب التحدث إلى الطبيب.

من قبل مجد حثناوي - الثلاثاء ، 5 فبراير 2019