أسباب وأعراض زيادة الهستامين في الجسم

ترتبط كلمة الهستامين بالحساسية في معظم الأحيان، فما هي أعراض زيادة الهستامين في الجسم؟ فلنتعرف هنا على جميع التفاصيل حول هذا الموضوع.

أسباب وأعراض زيادة الهستامين في الجسم

إن مادة الهيستامين (Histamine) عبارة عن مادةٍ نشطةٍ بيولوجيًا، ومن الممكن إيجادها في مجموعة كبيرة ومتنوعة من الكائنات الحية، حيث يتشكل الهستامين عن طريق نزع وإزالة مجموعة الكربوكسيل من الحمض الأميني المعروف باسم الهيستدين (Histidine).

ما أعراض زيادة الهستامين في الجسم ؟ وما هي أسبابه؟ الإجابات في ما يأتي:

أعراض زيادة الهستامين في الجسم

إن من أهم علامات وأعراض زيادة الهستامين في الجسم ما يأتي:

  • الإسهال.
  • المعاناة من صداع مزمن.
  • الاحمرار خاصةً في منطقة الرأس والصدر.
  • الإصابة بمتلازمة القولون العصبي أو متلازمة القولون المتهيج (IBS).
  • المعاناة من الاحتقان أو السيلان أو الحكة في الأنف في بعض الحالات.
  • المعاناة من احمرار أو حكة أو الإصابة بالعيون المائية (Watery eyes).
  • العطس.
  • الإصابة بضيقٍ في التنفس.
  • ظهور بعض النتوءات الحمراء التي من الممكن أن تسبب الحكة في بعض الأحيان.
  • الشعور بحكةٍ شديدةٍ في الجلد.
  • المعاناة من بعض القلق الذي لا يعرف سببه في بعض الحالات.
  • الشعور ببعض الالام في المعدة أو الإصابة ببعض التقلصات.
  • الإمساك المزمن.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • الانتفاخ في بعض الحالات.
  • الدوخة.
  • الإكزيما والتي من الممكن أن تتسبب بجفاف في الجلد وحكةٍ وتقشر في بعض الأحيان.
  • الشعور بالام شديدة في فترة الحيض.
  • الزيادة في معدل ضربات القلب وعدم الانتظام.

أسباب زيادة الهستامين في الجسم

بعد معرفة أعراض زيادة الهستامين في الجسم، لا بد من معرفة الأسباب التي تؤدي إلى زيادة الهستامين في الجسم ما يأتي:

  • أدوية علاج أمراض القلب.
  • بعض المضادات الحيوية.
  • بعض مضادات الاكتئاب.
  • مدرات البول.
  • مرخيات العضلات.
  • الأدوية المسكنة للألم.
  • أدوية علاج اضطرابات المعدة.
  • بعض أمراض الكبد.
  • نقص في النحاس وفيتامين ب6 وفيتامين ج.
  • التوتر الشديد أو المزمن.
  • الجروح أو الإصابات.
  • انخفاض مستوى الأكسجين في الدم.

عوامل زيادة الهستامين في الجسم

في حال تراكم كميات كبيرة من الهستامين في الجسم عندها من الممكن أن يعاني الفرد من حالة صحية تعرف بعدم تحمل الهيستامين (Histamine intolerance).

من أهم العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بعدم تحمل الهيستامين ما يأتي:

  • زيادة مقدار إفرازات الهيستامين من أجل الهضم.
  • انخفاض في فعالية ووفرة المركب الذي يعرف بالديامين أوكسيديز (Diamine oxidase) أو انخفاض في فعالية ووفرة الإنزيم المسؤول عن تكسير وتحطيم الهستامين.
  • الانخفاض في فعالية الإنزيم المساعد (N-methyltransferase)، وهو الإنزيم الذي يساعد على تكسير الهستامين داخل الخلايا.

الهستامين والذاكرة

هناك العديد من البحوث والدراسات التي إحداها أظهرت أن هناك علاقة مثيرة للاهتمام بين زيادة الهستامين في الجسم ووجود بعض التحسينات في الذاكرة، وعلى الرغم من ذلك فإن هذه العلاقة لا تزال غير واضحة في الوقت الحالي.

وقد تأمل العديد من الباحثين من احتمالية إيجاد طرق جديدة مبتكرة من أجل علاج الأفراد الذين يعانون من ضعفٍ في الذاكرة مثل الخرف، وذلك عن طريق دراسة التفاعل الذي يحدث بين الهستامين والذاكرة بشكل مفصل.

من قبل ثراء عبدالله - الأربعاء ، 15 يوليو 2020
آخر تعديل - الجمعة ، 12 مارس 2021