حساسية العين: أنواع عديدة وعلاجات مختلفة

ما هي حساسية العين؟ وما هي مسبباتها؟ وهل أنت عرضة للإصابة بها؟ إليك أهم المعلومات والتفاصيل حول هذه الحالة المزعجة.

حساسية العين: أنواع عديدة وعلاجات مختلفة

حساسية العين هي إحدى أنواع حالات الحساسية الشائعة، فما الذي عليك معرفتها عن هذه الحالة؟ التفاصيل فيما يلي:

ما هي حساسية العين؟

حساسية العين هي عبارة عن حالة تصيب العيون كرد فعل، وذلك عند تعرض العين لأحد مسببات ومحفزات الحساسية، مثل الغبار أو الطلع أو الدخان.

ينتج رد الفعل التحسسي عن نوع من سوء الفهم من قبل جهاز المناعة في الجسم، فعادة ما يقوم جهاز المناعة بمهاجمة البكتيريا والفيروسات ومسببات المرض، ولكن وفي حالات المصابين بالحساسية، فإنه قد يهاجم خطأً محفزات الحساسية معتقداً أنها بكتيريا أو فيروسات مسببة للمرض أو مواد خطيرة.

والذي يحصل هنا هو أن الجسم يبدأ بمهاجمة مثيرات الحساسية عبر إطلاق مادة الهيستامين، التي تسبب أعراضاً مزعجة، مثل: الكحة والعطس، الدموع، سيلان الأنف.

أنواع حساسية العين وأعراضها

هناك عدة أنواع لحساسية العين، وهذه بعضها مع الأعراض المرافقة لكل منها:

1- الحساسية الموسمية والتهاب الملتحمة التحسسي

حساسية العين الموسمية (كما يشير اسمها) تظهر فقط في أوقات معينة من العام، وهي أكثر أنواع حساسية العين شيوعاً، وهذه الأعراض التي تظهر على العيون عند الإصابة:

أما التهاب الملتحمة التحسسي فهذا ليس مرهوناً بوقت محدد، ويأتي مع أعراض مشابهة لما ذكر أعلاه ولكن أخف حدة.

2- التهاب القرنية الوريدي

هذا النوع من حساسية العين أكثر خطورة من النوعين السابقين، فلا موسم محدد له، ولكن أعراضه تسوء بشكل كبير في مواسم معينة من العام، وإذا ترك دون علاج فقد يسبب العمى.

وهذا النوع تحديداً من حساسية العيون غالباً ما يصيب الرجال والأشخاص المصابين من الأصل بربو أو أكزيما، ومن أعراضه الظاهرة:

  • حكة مزعجة في منطقة العيون.
  • فرط في إفراز الدموع والبلغم السميك.
  • حساسية تجاه مصادر الضوء.
  • الشعور بوجود جسم غريب في داخل العين.

3- التهاب الملتحمة التماسي

ينتج هذا النوع من حساسية العين عن تحسس العين من العدسات اللاصقة أو نوع معين من البروتينات الموجودة في العين، وهذه أهم أعراض التهاب الملتحمة التماسي التي تظهر على العيون والأنف:

  • احمرار وحكة.
  • بلغم سميك.
  • انزعاج في عدسة العين.

4- التهاب الملتحمة الحليمي العملاق

يرتبط هذا النوع من حساسية العين عادة بارتداء العدسات اللاصقة، وهو نوع حاد جداً، حيث يتكون لدى المصاب أكياس وبثور مملوءة بالسوائل في بطانة جفن العين من الداخل. وهذه بعض الأعراض المرافقة:

  • حكة وتورم في العيون.
  • دموع.
  • الشعور بوجود جسم غريب في داخل العين.
  • بلغم سميك.
  • رؤية ضبابية.
  • الشعور بالانزعاج عند محاولة ارتداء العدسات اللاصقة.

أسباب حساسية العين

هناك العديد من الأسباب والعوامل التي تحفز الإصابة بحساسية العين، وهذه أهمها:

  • الإصابة بأمراض معينة، فغالباً ما تظهر حساسية العين لدى الأشخاص المصابين بالأصل بأمراض مثل الأكزيما وحمى القش.
  • التعرض لإحدى محفزات ومثيرات الحساسية (Allergens)، مثل: الطلع، العفن والرطوبة، الدخان، الغبار.
  • استخدام مكياج يحتوي على مواد محفزة للحساسية.
  • تناول أدوية غير مناسبة قد تسبب رد فعل تحسسي.
  • في حالات نادرة قد تسبب حساسية الطعام ظهور حساسية العين.

التشخيص والعلاج

تستطيع الحصول على التشخيص المناسب عبر التوجه لأخصائي العيون أو أخصائي حساسية العيون، والذي غالباً ما يخرج بالتشخيص بعد الاستفسار عن الأعراض وأخذ عينة من الأنسجة في فحص يسمى (اختبار وخزة الجلد).

أما بالنسبة لعلاج حساسية العيون فهناك العديد من الخيارات والطرق، وهذه أهمها:

1- قطرات العيون

تتوفر في الصيدليات عدة أنواع من قطرات العيون التي تتناسب مع مختلفة حالات حساسية العين والتي لا تحتاج لوصفة طبية.

من الممكن اللجوء لقطرات العين التي تحتوي على عناصر فعالة لمكافحة الحساسية، أو فقط استعمال قطرات العين التي تعمل على ترطيب العين (أو ما يسمى بالدموع الاصطناعية).

وبما أن بعض أنواع قطرات العيون لا تناسب الجميع بل قد تسبب التحسس، يجب دوماً استشارة الطبيب أولاً حول الأنواع الأنسب لحالة المريض.

2- الأدوية 

هناك العديد من الأدوية المتوفرة والتي تساعد على تخفيف أعراض حساسية العين بشكل ملحوظ، مثل: مضادات الهستامين، مزيلات الاحتقان، الستيرويدات.

3- حقن الحساسية

في الحالات الحادة جداً من حساسية العين والتي قد لا تجدي معها العلاجات الأخرى نفعاً، من الممكن اللجوء لحقن الحساسية، والتي يتم من خلالها حقن الجسم بمسببات الحساسية مع زيادة الجرعة تدريجياً في كل مرة لتحسين رد فعل الجسم تجاه هذه المسببات.

حالات تشبه حساسية العين

هناك حالات قد تبدو للوهلة الأولى مشابهة جداً لحساسية العين، ولكنها في الحقيقة حالات مختلفة تماماً، ويجب أن يتم التعامل معها بطريقة مختلفة، وهذه بعضها:

  • جفاف العيون.
  • التهاب الملتحمة الناتج عن فيروس أو بكتيريا.
  • انسداد المجاري الدمعية.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 20 فبراير 2020