خُرّاج الكبد: أسباب وأعراض وعلاج

يحدث خرّاج الكبد نتيجة عدوى بكتيرية يبدأ الجسم في مهاجمتها لتتجمع في الكبد وتسبب خرّاج قيحي يصاحبه مجموعة من الأعراض، إليك ما يجب معرفته في الآتي.

خُرّاج الكبد: أسباب وأعراض وعلاج

يعد خرّاج الكبد (Pyogenic liver abscess) من المشكلات الصحية الشائعة التي تستدعي القلق حيث يمكن أن يؤثر على وظائف الكبد وبالتالي يُحدث ضررًا في الجسم كله.

أبرز المعلومات حول خراج الكبد إليك في ما يأتي:

خراج الكبد

خراج الكبد هو خرّاج قيحي ينتج عن عدوى بكتيرية يقوم الجسم بمحاربتها، ثم تتجمع في داخل الكبد، ويصاحب هذا الخرّاج بعض الأعراض، مثل: الآلام، والتورم، والالتهابات في المنطقة التي تحيط بالخرّاج، ويمكن أن تصل الأعراض إلى البطن بالكامل.

أسباب خرّاج الكبد

يعد السبب الأكثر شيوعًا لخرّاج الكبد هو الإصابة بالتهاب القنوات الصفراوية، كما أن هناك مجموعة من الأسباب الأخرى التي تؤدي لحدوث خرّاج الكبد، وتشمل:

  • بعض أنواع السرطانات، مثل: سرطان البنكرياس، وسرطان القولون.
  • الإصابة بعدوى في البطن، مثل: البكتيريا الناتجة عن التهاب الزائدة الدودية، أو التهاب الرتج، أو ثقب في الأمعاء.
  • الإصابة بالتهاب الأمعاء.
  • الإصابة بتسمم الدم.
  • التعرض للصدمات التي تلحق الضرر بالكبد.
  • حدوث إصابة في قنوات تصريف العصارة الصفراوية.

أعراض خرّاج الكبد

هناك بعض الأعراض التي تصاحب خرّاج الكبد، وتشمل:

  • ألم في يمين الصدر.
  • الشعور بالبرودة.
  • الغثيان والقيء.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • آلام في الجانب العلوي من البطن.
  • فقدان الوزن المفاجئ.
  • البول الداكن.
  • البراز الفاتح.
  • الإسهال.
  • اليرقان.

مضاعفات خراج الكبد

يمكن أن يتسبب خرّاج الكبد في مضاعفات خطيرة، وهي:

  • الإنتان: هو التهاب شديد يسبب انخفاض حاد في ضغط الدم، ويمكن أن يهدد الحياة إذا لم يتم معالجته مبكرًا لأنه يسبب تعفن الدم.
  • انتشار البكتيريا في جميع أنحاء الجسم: حيث يسبب الخرّاج عدوى واسعة النطاق، كما يمكن أن تظهر الخرّاجات في مناطق أخرى بالجسم.
  • الانسداد الرئوي الإنتني: في هذه الحالة يمكن أن تحدث جلطة في واحد أو أكثر من الشرايين بالرئتين.
  • خرّاج المخ: والذي قد يتسبب في تلف عصبي دائم.
  • التهاب في الجزء الداخلي من العين: ويمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر.

تشخيص خراج الكبد

يتم تشخيص الإصابة بخراج الكبد من خلال الإجراءات الآتية:

  • فحص بالموجات فوق الصوتية للبطن لتحديد موقع الخراج.
  • فحص بالأشعة المقطعية للعثور على الخراج وقياس كميته.
  • إجراء فحوصات الدم للبحث عن علامات التهاب أو عدوى.
  • إجراء اختبارات زراعة الدم لنمو البكتيريا وتحديد المضادات الحيوية التي يحتاجها المريض.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي للبطن.

علاج خرّاج الكبد

يقوم الطبيب بإجراء خزعة الكبد عن طريق أخذ عينة من نسيج الكبد للطمأنة على صحة الكبد، وتتمثل العلاجات في:

1. العلاج بالمضادات الحيوية

في بعض الحالات لا يتطلب علاج خراج الكبد سوى تناول مضادات حيوية ثم يختفي الخرّاج دون حاجة للجراحة.

2. العلاج من خلال تصريف الخرّاج

ولكن في أغلب الأحيان يحتاج خرّاج الكبد إلى تصريف عن طريق الإبرة الطبية للتخلص من القيح.

وبعد تصريف الخرّاج سيتم وصف المضاد الحيوي لمدة تتراوح بين 4-6 أسابيع ليساعد في التخلص من العدوى بالكامل.

طرق الوقاية من خرّاج الكبد

إذا كان الخُرّاج ناتجًا عن مشكلة صحية فسوف يصعب الوقاية منه.

كما ينصح بعدم إهمال التهابات البطن لأنها يمكن أن تسبب حدوث الخُرّاج.

وفي حالة ظهور أي من أعراض خُرّاج الكبد فيجب التوجه إلى الطبيب على الفور لعلاج المشكلة في أقرب وقت.

متى يجب اللجوء إلى الطبيب؟

يجب الذهاب إلى الطبيب في حالة ظهور الأعراض الآتية:

من قبل ياسمين ياسين - الخميس 19 كانون الأول 2019
آخر تعديل - السبت 28 آب 2021