أطعمة لتنظيف الكبد: هل هي موجودة؟

هناك العديد من المواد الكيميائية التي قد تتسلل للكبد يوميًا عبر الهواء والغذاء، لذا إليك قائمة أطعمة لتنظيف الكبد في المقال.

أطعمة لتنظيف الكبد: هل هي موجودة؟

أطعمة لتنظيف الكبد، هل هي موجودة؟ وإن وجدُت فما هي؟ الإجابات في ما يأتي:

أطعمة لتنظيف الكبد: هل هي موجودة؟

نعم يوجد مجموعة من الأطعمة التي تُساعد على تنظيف الكبد، وذلك من خلال تنشيط عمل إنزيماته، مما يؤدي إلى تحسين عمله، وبالتالي التخلص من السموم المتراكمة به.

تجدر الإشارة أن الأطعمة الهامة لتنظيف الكبد هي أطعمة قد تُساعد في تنشيط عمل الكبد السليم، أما إن كان الكبد مُصاب بأحد الأمراض كما التليف مثلًا فليس لهذه الأطعمة فائدة في العلاج، حيث أن العلاج يجب أن يكون طبي.

قائمة أطعمة لتنظيف الكبد

إن تناول الأطعمة الآتية هو أفضل طريقة للحفاظ على كبد صحي، لذا ينصح بشدة بتضمينها في الحمية اليومية:

1. الثوم

تتواجد في الثوم كميات كبيرة من الأليسين (Allicin) والسيلينيوم (Selenium)، وهما اثنان من المواد الطبيعية التي قد تُساعد على تنظيف الكبد من السموم وبالتالي عمله بكفاءة.

يجدر الذكر أن تناول كمية صغيرة من الثوم لها القدرة على تنشيط أنزيمات الكبد والتي تساعد على تنظيف الكبد من السموم.

2. جريب فروت

يحتوي الجريب فروت على كميات كبيرة من فيتامين ج ومضادات الأكسدة المختلفة الأخرى التي تُساعد على تنظيف السموم وطردها بشكل طبيعي وفعال من الكبد.

إن كوبًا صغيرًا من عصير الجريب فروت الطازج قد يُساعد الكبد على إنجاز عمله بكفاءة عمله وتنظيف الجسم من المواد الكيميائية وغيرها من السموم.

3. الشمندر والجزر

يحتوي كل من الشمندر (البنجر) والجزر على كميات كبيرة جدًا من البيتا كاروتينات (Beta-carotenes)، والفلافونويدات (Flavonoids)، وهي مركبات طبيعية فعالة قد تُساعد بشكل خاص على تحسين وظائف الكبد.

4. الخضار ذات الأوراق الخضراء

الخضار الخضراء ولا سيما الورقية منها هي حليف قوي للكبد ويمكن تناولها نيئة أو مطبوخة أو كعصير، ولهذا النوع من الخضار قدرة عالية على امتصاص السموم من مجرى الدم.

يتميز هذا النوع من الخضار بأنه يوفر حماية جيدة ضد المعادن الثقيلة والمواد الكيميائية والمبيدات التي تصل الجسم مع الطعام أو الشراب المُستهلك.

نخص بالذكر هنا كل من السبانخ والجرجير، إذ تتميز بشكل خاص في قدرتها على تحفيز تدفق العصارة الصفراء والتي تعمل على إزالة الفضلات من الدم وتمنع بذلك وصولها إلى أعضاء الجسم المختلفة.

5. الأفوكادو

يُساعد الأفوكادو الجسم على إنتاج الغلوتاثيون (Glutathione) الضروري لنشاط الكبد في عملية تنظيف الجسم من السموم.

6. التفاح

يحتوي التفاح على مستويات عالية من البكتين (Pectin)، وهو مركب كيميائي ضروري للجسم لتنقية وتنظيف الكبد من السموم، وبذلك فإن تناوله بانتظام قد يُساعد على تدعيم وظائف الكبد.

7. الزيوت العضوية

للزيوت العضوية، مثل: زيت بذور الكتان، وزيت الزيتون القدرة على امتصاص السموم الضارة من الجسم، لكن يجب الحرص على استهلاكها باعتدال.

8. الحبوب الكاملة

إن الحبوب الكاملة مثل: الأرز البني غنية بفيتامينات المجموعة ب، والتي تعمل على تحسين التمثيل الغذائي للدهون في الجسم وقد تُساعد الكبد على تحسين وظائفه.

يُنصح بتجنب الأطعمة التي تعتمد بالأساس على الطحين الأبيض، والإكثار من البدائل المصنوعة من الحبوب الكاملة.

9. الخضروات من العائلة الصليبية

عند التفكير في تحسين صحة الكبد يجب الحرص على تناول الخضار من عائلة الخضار الصليبية، فمن فوائد البروكلي والقرنبيط مثلًا أنهما يحتويان مواد تزيد من كمية الغلاكوسينولات (Glucosinolates) في الجسم، وهذه المواد قد تُساعد الكبد في عملية إنتاج الإنزيمات الضرورية لعمله.

10. الليمون

يوجد في الليمون كميات كبيرة جدًا من فيتامين ج، والذي قد يُساعد الجسم على تحليل المواد السامة وتحويلها إلى مواد تذوب في الماء، لذا يُنصح بشرب عصير الليمون المخفف الطازج وبشدة.

11. الجوز الملكي

يوجد في الجوز مستويات عالية من الأحماض الأمينية التي قد تُساعد على تنظيف الكبد من السموم، كما يحتوي الجوز على مستويات عالية من الغلوتاثيون والأوميغا 3 والتي لها دور كبير في تنقية الكبد.

يجب الحرص على مضغ الجوز جيدًا قبل البلع وذلك حتى يتمكن الجسم من امتصاص المواد اللازمة له من الجوز بشكل أسهل.

12. الملفوف

تمامًا مثل البروكلي والقرنبيط فإن أكل الملفوف قد يُساعد على تنشيط أنزيمات الكبد والتي لها دور حاسم في طرد السموم من الجسم.

13. الكركم

يُعدّ الكركم أحد أنواع التوابل المفضلة للكبد، لذا يُفضل إضافة الكركم إلى شوربة العدس في المرة المقبلة لتحصيل فوائده المذهلة والعديدة.

من فوائد الكركم للكبد أنه قد يُساعد على تحليل المواد السامة المختلفة التي ترتبط بالسرطانات.

تنظيف الكبد من السموم طبيًا

إن تناول الأطعمة المذكورة أعلاه يمثل وسيلة رائعة للحفاظ على الكبد سليمًا ومعافى، ومع ذلك فهذا لا يمنع أن عليك زيارة الطبيب بشكل دوري للاطمئنان على صحة الكبد.

إن الحصول على أفضل النتائج يكون بواسطة علاج تنظيف الكبد من السموم الذي يوصى بإجرائه مرتين في العام لإزالة مختلف المواد الغريبة التي قد تكون محجوزة في الكبد.

من قبل شروق المالكي - الخميس 21 تشرين الثاني 2013
آخر تعديل - الخميس 7 تشرين الأول 2021