اعتقادات شائعة حول التسمم الغذائي

هم متيقظون أثناء طهي الطعام وبشكل يمنع حدوث التسمم الغذائي لديهم. لكن في بعض الأحيان ينسون التمسك بإرشادات السلامة الأساسية. ويمسكون بخرفات شائعة تعتبر برأيهم مسببات للتسمم.

اعتقادات شائعة حول التسمم الغذائي

السالمونيلا(Salmonella )، الأشريكية القولونية ( Escherichia coli)، الليستيريا (Listeria)، كلها أسماء لجراثيم قد تسبب لك الشعور، باضطرابات معدية ناجمة عن تسمم غذائي. والسؤال الاهم الذي يدور في أذهاننا دائماً، كيف نتجنب التسمم الغذائي؟

كيف تتجنب التسمم الغذائي وأنت تتبع معتقدات غذائية خاطئة، وأساطير شائعة حول التسمم الغذائي، فإن طبقت هذه العادات يمكن ان تشعر بالام حادة في البطن، ولن تسعفك قدمك بالتوقف عن التوجه الى المرحاض مراراً وتكراراً. فما هي الخرافات الشائعة حول التسمم الغذائي، والتي يجب أن تمحوها من ذاكرتك؟

المايونيز مسبب لحدوث التسمم الغذائي!

هذا الإدعاء خاطئ، إذ أن تناول المايونيز، لا يسبب تسمم غذائي، والمذنب الحقيقي في ذلك هي البكتيريا. إذ ان البكتيريا، تنمو بشكل جيد جداً في الأطعمة التي تحتوي على البروتين، وفي درجات حرارة تتراوح ما بين 4-60 درجة مئوية.

والمايونيز الصناعي امن للإستخدام. والأطعمة التي يمكن أن تسبب التسمم الغذائي هي تلك التي تخلط مع المايونيز، مثل السلطات والتي يشاع استخدامها مثل: سلطة البطاطا، سلطة البيض، سلطة التونة وما الى ذلك. ولكن حتى هذه الأطعمة، تبقى امنة للأكل، إذا تم تخزينها في درجة حرارة أقل من أربع درجات مئوية.

ويذكر أن الأطعمة التي تقدم بقطع صغيرة، تسمح للبكتيريا بالتطور في البيئة التي تناسبها. لذلك ينصح بتناول الأطعمة الكاملة في الرحلات العائلية مثل الطماطم، وإبقاء السلطات في المنزل، إلا إذا كان هناك طريقة جيدة، لتخزينها في درجة حرارة مناسبة.

غسل اليدين سريعاً قبل الطهو يحميك من التسمم!

وفي الواقع، يجب تكرار غسل اليدين بشكل صحيح ، قبل وبعد لمس الطعام، أو بعد الذهاب إلى المرحاض، أو تغيير الحفاضات أو الامساك بالحيوانات الاليفة. وللغسل الصحيح للأيدي، هناك حاجة للماء الدافئ، والصابون ومنشفة ورقية نظيفة. ويعرف أن أثناء الغسل يجب فرك المناطق الواقعة بين الأصابع، وتحت الأظافر والمنطقة التي تصل الى المعصم، ولمدة 20 ثانية.

البيض امن للأكل طالما اننا نطبخه!

والواقع مختلف، وعلى العكس من بيضة العين المقلية من الجانبين والامنة للأكل، فان بيضة العين العادية، قد تشكل مشكلة. ويوصى بقلب البيضة أثناء القلي، حتى يطهى البروتين تماماً في البيضة، ويتصلب صفار البيض.

10 أمور تساعدك في الحد من التسمم الغذائي في منزلك !

أدوات المطبخ تستخدم لجميع المواد الغذائية!

الإعتقاد الخاطئ لدى الناس، يكمن في إمكانية إستخدام نفس أدوات المطبخ، لأنواع مختلفة من المواد الغذائية، التي تؤكل في نفس الوجبة، طالما كانت الأدوات نظيفة في بداية الإستخدام.

والواقع يقول عكس ذلك: أن اللحوم النيئة، وغيرها من الأطعمة، تحتوي على البكتيريا، والتي أن تلوث الأطعمة الاخرى، إذا لم يتم حفظها بشكل منفصل. لذا افصلوا بين أدوات المطبخ، وأسطح القطع، والصحون المستخدمة للحوم، وبين تلك التي تستخدموها للفواكه والخضروات، أو التي تم غسلها بعناية بين إعداد نوع طعام واحد واخر. وضعوا اللحم المطبوخ في طبق نظيف، وليس في الطبق الذي وضع فيه اللحم قبل الطبخ. وتاكدوا من ان كل شيء نظيف قبل البدء في إعداد الطعام.

حقيبة التبريد تحفظ الغذاء في درجة حرارة مناسبة!

الواقع: البكتيريا تتطور في "مجال الخطر"، وبين درجات حرارة تتراوح ما بين 4-60 درجة مئوية. وعندما يكون الطقس حاراً، وأنتم تتناولون الطعام في الخارج، فإنه من الصعب الحفاظ على درجة حرارة الطعام، تحت أربع درجات مئوية، إلا إذا كنتم تستخدمون مقياس الحرارة لفحص درجة الحرارة.

 اللحوم النيئة، يفضل وضعها في حقيبة تبريد منفصلة عن باقي الأطعمة، وذلك لمنع إنتقال البكتيريا بين أنواع الأطعمة المختلفة. واملأوا حقائب التبريد بقطع الجليد، وضعوها في مكان بارد، إغلقوها جيداً، حتى يحين الوقت لطهي الطعام أو تقديم الطعام. وضعوا المشروبات في حقيبة تبريد منفصلة، بحيث يمكنكم فتحها وإغلاقها بشكل متكرر، دون الخوف من أن ترفع درجة حرارة الطعام.

نضوج اللحم يعرف بالنظر أو بالضغط عليه!

 لا يمكن حتى للطهاة البارعين معرفة درجة حرارة اللحم بالضبط، فقط من خلال النظر اليه ولمسه. فإن الطريقة الوحيدة لمعرفة ما إذا تم طهي الطعام، وبشكل يقتل البكتيريا، هو باستخدام مقياس الحرارة.

إن الطبخ الجزئي للحم مسبقاً، وانهاء إعداده بشوائه في المكان الذي يقدم به، لا ينصح به أبداً، لأن ذلك يؤدي الى تطور البكتيريا. إذ يجب قلي الهامبرغر، حتى تصل درجة حرارته الداخلية الى 70 درجة مئوية.

ترك الطعام أكثر من ساعتين في الغرفة!  

والحقيقة تقول : بما أن البكتيريا تتطور بسرعة في " مجال الخطر"، الذي يتراوح بين 4-60 درجة مئوية، فيجب أن نرمي الطعام الذي تبقى في الغرفة لمدة ساعتين وتحت درجة حرارة معينة. وإذا كانت درجة الحرارة في الخارج هي 32 درجة مئوية وأكثر، فيجب أن نرمي الطعام، الذي ترك في الخارج بعد ساعة.

الطعام الفاسد يميز برائحته ومظهره فقط!

ولكن الحقيقة تقول أن: معظم الوقت يكون هذا صحيحاً ، ولكن ليس دائما.  لان البكتيريا غير مرئية، وبالتالي ليس من الممكن دائماً معرفة ما إذا كانت موجودة. وإذا كنتم متشككين من ان الطعام قد يكون فاسد ،ارموه في القمامة، إذ يوصي الخبراء بالحفاظ على الغذاء وتجنب البكتيريا التي تفسده.

 
من قبل ويب طب - الأربعاء ، 9 مارس 2016
آخر تعديل - الأحد ، 14 يناير 2018