جراحة الثدي التجميلية

ماذا تعرف عن جراحة الثدي التجميلية؟ تابع المقال لتعرف أكثر.

جراحة الثدي التجميلية

تلجأ كثير من النساء إلى جراحة الثدي التجميلية، رغبةً في الشعور بالمزيد من الثقة، تعال معنا لنتعرف أكثر على جراحة الثدي التجميلية في السطور الاتية:

جراحة الثدي التجميلية

تختلف أشكال جراحات الثدي التجميلية حسب رغبة وحاجة المرأة إليها؛ وتنقسم إلى أربعة أقسام، وهي:

  1. تكبير الثدي (Breast Augmentation).
  2. تصغير الثدي (Breast Reduction).
  3. إعادة بناء الثدي (Breast Reconstruction).
  4. رفع الثدي (Breast Lifts).

جراحة الثدي التجميلية: تكبير الثدي

تعد عملية تكبير الثدي من عمليات الثدي التجميلية، والتي تلجأ لها كثير من النساء لزيادة حجم وبروز الثدي.(1)

تتم عملية تكبير الثدي عن طريق وضع حشوة داخل الثدي أو حقن الثدي بالدهون التي يتم أخذها من أجزاء أخرى من الجسم.(1)

  • فوائد تكبير الثدي

تشمل:

  1. تعزيز حجم الثدي وبروزه.
  2. تحسين توازن محيط الثدي مع الورك.
  3. تعزيز الثقة بالنفس.
  • مخاطر تكبير الثدي

تشمل:

  1. ألم الثدي.
  2. التهاب في الثدي.
  3. انفجار الحشوة أو تسرب جزء منها.
  4. انكماش النسيج الداخلي للثدي، فيحدث تشوه في الثدي.
  • عملية تكبير الثدي

يقوم الطبيب خلال عملية تكبير الثدي الجراحية بعمل شق في أحد مناطق الثدي الاتية: تحت الثدي أو حول الحلمة أو تحت الإبط، وبعدها يقوم الطبيب بإدخال الحشوة التي يريد زراعتها وبعد ذلك يقوم بتسكير الجرح ولفه بالشاش الطبي.

تختلف المادة التي يتم زراعتها، فتنقسم لنوعان:

  1. المحلول الملحي: حيث يتم زراعة حشوة تملىء بعد الزراعة بسائل ملحي معقم.
  2. السيلكون: حيث يتم زراعة حشوة مصنوعة من مادة السيلكون، وهذا النوع تفضله النساء أكثر، ويعد أكثر أمانًا في حالة انفجار الحشوة.

تجرى عادةً مثل هذه العمليات في المراكز الطبية التجميلية أو المستشفى.

جراحة الثدي التجميلية: تصغير الثدي

تلجأ كثير من النساء اللواتي يمتلكن ثدي كبير إلى عمليات تصغير الثدي خاصةً بعد الحمل أو تقليل الوزن، وتكون هذه العملية عن طريق إزالة الدهون وبعض الأنسجة والجلد الزائد من الثدي.

  • فوائد تصغير الثدي

تشمل:

  1. تخفيف الام الظهر والرقبة والأكتاف الناتج عن وزن الصدر الزائد.
  2. تقليل الطفح الجلدي الذي يحدث في الثدي.
  3. زيادة الثقة بالنفس وتحسين المظهر.
  • مخاطر تصغير الثدي

وتشمل:

  1. ظهور كدمات مؤقتة.
  2. فقدان الإحساس في الحلمة والجلد المحيط بها.
  3. صعوبة الرضاعة الطبيعية.
  • عملية تصغير الثدي

يمكن إجراء عملية تصغير الثدي داخل المستشفى أو في أحد مراكز التجميل، وقد تستمر العملية من 2 - 5 ساعات.

يعتمد الطبيب أحد الطرق الاتية لإجراء جراحة تصغير الثدي وذلك حسب شكل وحجم الثدي وكم يحتاج إزالة من الثدي، ومنها:

  1. شفط الدهون: حيث يقوم الطبيب بعمل جرح صغير في الثدي وإدخال أنبوب رفيع متصل بجهاز الشفط لشفط الدهون والسوائل من الثدي، وهو خيار لمن يحتاج إلى تصغير قليل في الثدي.
  2. تصغير الثدي العمودي: يستخدم لحجم الثدي المعتدل والذي يعاني من الترهل، حيث يجري الطبيب جرح حول الهالة ويزيل التجاعيد والأنسجة الزائدة والدهون وبذلك يحدد شكل الثدي ويرفعه.
  3. عملية تصغير الثدي المعروفة بمقلوب حرف"T": يفضل هذا النوع للحجم الكبير والمترهل من الثدي، حيث يقوم الطبيب بعمل أكثر من جرح حول الهالة إلى ثنية الثدي وعلى طول الثنية أسفل الثدي.

جراحة الثدي التجميلية: إعادة بناء الثدي

قد تخضع بعض النساء لعملية استئصال الثدي، نتيجةً لإصابتها بسرطان الثدي أو للوقاية من الإصابة به، وقد ترغب بعدها إعادة بناء الثدي.

هناك الكثير من الخيارات المتاحة لإعادة بناء الثدي، كما يمكن أيضًا إعادة بناء الحلمة، ومن هذه الطرق:

  1. إعادة بناء الحشوة: إدخال حشوة مملوءة بمحلول ملحي أو مادة السيلكون.
  2. الترميم الذاتي: باستخدام أنسجة من جزء اخر من الجسم، مثل: البطن أو الفخذ أو الظهر.

جراحة الثدي التجميلية: رفع الثدي

غالبًا ما يتغير شكل الثدي عند المرأة لمرورها بتغيرات، مثل: الحمل، والرضاعة، والشيخوخة، وتغير الوزن، فتحتاج لشد الثدي ورفعه؛ لتبدو أكثر شبابًا.

حيث يقوم الطبيب برفع الثدي وشد الأنسجة المحيطة به؛ لإعادة تشكيل الثدي ودعم محيطه، وغالبًا ما تقوم بعملية جراحة الثدي التجميلية النساء اللواتي يعانين من ترهل الثدي أو الحلمة أو انخفاض أحد الثديين أكثر من الاخر.

  • مخاطر عملية رفع الثدي

تشمل:

  1. حدوث ندوب.
  2. عدم تناسق في شكل وحجم الثديين.
  3. فقدان جزئي أو كلي للحلمة أو الهالة.
  4. صعوبة الرضاعة الطبيعية.
من قبل د. نعمة بشير - الأحد ، 23 سبتمبر 2012
آخر تعديل - الاثنين ، 25 أكتوبر 2021