دليل وسائل مكافحة البعوض

هناك الكثير من وسائل مكافحة البعوض، المتاحة بصيغ متنوعة، بدءا من المواد المضافة للغسيل أو رذاذ للأقمشة، مرورا بالأجهزة الكهربائية المكافحة للبعوض في البيت، وانتهاء بالمواد للاستخدام الخارجي، مباشرة على الجلد.

دليل وسائل مكافحة البعوض

لقد تم تطوير وسائل مكافحة البعوض ومجموعة متنوعة من المواد على مدى سنوات للحد من احتمالات التعرض للدغات البعوض. هناك الكثير من المبيدات الحشرية ضد البعوض، المتاحة بصيغ متنوعة، بدءا من المواد المضافة للغسيل أو رذاذ للأقمشة، مرورا بالأجهزة الكهربائية المكافحة للبعوض في البيت، وانتهاء بالمواد للاستخدام الخارجي، مباشرة على الجلد. ضد من تكون هذه المواد فعالة؟

مواد مكافحة الحشرات فعالة بدرجات متفاوتة ضد المفصليات الماصة للدماء، مثل البعوض، القراد، الذباب اللاسع، الخ. هذه الحشرات تبحث بجد عن الثدييات (وبما في ذلك البشر) وتتغذى على دمائهم. معظم المواد المكافحة للبعوض تعمل على عرقلة الية الاستكشاف عند هذه الحشرات، والتي تستند بشكل كامل تقريبا على حاسة الشم. لهذا السبب فان المواد المضادة للبعوض، ليست فعالة ضد الحشرات مثل النحل، العناكب أو النمل، التي تلدغ فقط عندما تشعر بالخطر.

علاج الأقمشة – الفرمترين في الواقع ليس طاردا للحشرات، وإنما مبيدا للحشرات. الفرمترين يضر بالجهاز العصبي لدى الحشرات، في حين أن سميته للبشر لا تكاد تذكر.

ومع ذلك، بما أنها مادة سامة، فان الفرمترين لا يدهن على الجلد مباشرة (باستثناء حالات نادرة لعلاج الجرب والالتهابات الجلدية الأخرى)- هذه هي المادة النشطة الرئيسية في مجموعة متنوعة من مستحضرات الغسيل والرذاذات المعدة لعلاج الأقمشة.

الصيغة الأكثر ملائمة للاستخدام هي على شكل رذاذ لعلاج القماش. يجب العلاج بواسطة الرش بواسطة رذاذ لمدة 30-45 ثانية على كل جانب من القماش. بعد الرش يجب الانتظار حتى تجف المادة بشكل كامل قبل ارتداء الملابس. علاج كهذا يكون فعالا تقريبا لطرد جميع أنواع الحشرات لأكثر من أسبوع، ويبقى فعالا أيضا بعد الغسيل. الميزة الهامة للفرمترين هي فعاليته ضد مجموعة متنوعة من الحشرات.

ومع ذلك، في بعض الحالات يكون من الضروري إضافة علاج اخر طارد للبعوض (يدهن على الجلد) للحماية القصوى.

طاردات البعوض الجلدية تشمل عدة أنواع من المواد الفعالة لطرد الحشرات - التي ترتبط بمستقبلات حاسة الشم لدى البعوضة، وبذلك تضر بالية "تحديد موقع الفريسة" لديها.

المواد الشائعة ضمن وسائل مكافحة البعوض هي:

DEET - المادة الأكثر فعالية ضد مجموعة واسعة من الحشرات الماصة للدماء، والتي تستخدم منذ أكثر من 50 عاما. وبالإضافة إلى ذلك، فإنها تبقى فعالة كطاردة للبعوض لأطول مدة من الزمن، خصوصا في صيغتها الجديدة (ميكرواينكبسولاسيه)، التي تزيد من تطاير المادة. المستحضرات الجلدية المختلفة تحتوي على تركيزات مختلفة من DEET، بين 10-90٪. التركيزات المنخفضة (10٪) توفر الحماية الفعالة لمدة ساعتين تقريبا، في حين أن تركيزات ال- 30٪ توفر أقصى قدر من الحماية، لمدة 5 ساعات.

التركيزات الأعلى والصيغ الخاصة (مثل الميكرواينكبسولاسيه) لا تحسن فعالية المادة ضد البعوض، ولكنها بالتأكيد تزيد من مدة نشاطها إلى 12 ساعة وأكثر من ذلك. ومع ذلك التعرض للماء، كأثناء السباحة، المطر أو العرق، يغسل المادة الطاردة للبعوض ويقلل من مدة فعاليتها. بشكل عام تعتبر هذه المادة امنة للاستخدام والاثار الجانبية للمنتجات التي تعتمد على  DEET تعتبر نادرة، وخصوصا عند الحفاظ على تعليمات الاستخدام السليم.

في حالات نادرة عند استخدام ال- DEET، وفي معظم الحالات بسبب المكونات الأخرى للمنتج (مثل المواد العطرية، المادة المذيبة، الخ) يمكن أن تسبب الطفح الجلدي أو الحساسية، وفي حالات نادرة جدا (وفقط عند الاستخدام المفرط) يحدث ضرر في الجهاز العصبي. الاثار الجانبية الأكثر شيوعا هي الأضرار بأنواع معينة من الأقمشة التي تحتوي على البلاستيك، الشعور بأن الجلد دهني والإضرار بفعالية الكريمات الواقية من الشمس. لهذا السبب إذا كنتم تتعرضون أيضا لأشعة الشمس، فيوصى باستخدام المواد الطاردة للبعوض بالدمج مع معامل حماية SPF 30 على الأقل.

وقد تم اثبات أن استخدام ال- DEET هو فعال وامن لدى النساء الحوامل والنساء المرضعات. من المفهوم أن هذه الفئات يجب عليها الحرص على تنفيذ تعليمات الاستخدام السليم، وعلى أي حال فان الخطر المرافق للدغات البعوض (والذي يمكنه أن يسبب بالإضافة إلى عدم الراحة لمجموعة متنوعة من الأمراض الخطيرة) هو عادة أكبر بكثير من الخطر الناجم عن كل وسائل مكافحة البعوض.

ثبت أن المنتجات التي تعتمد على ال- DEET أيضا امنة للاستخدام لدى الأطفال فوق سن شهرين، بالطبع شريطة دهن طبقة رقيقة من المادة على الجلد ومنع ابتلاع كمية كبيرة من المادة (لذلك على سبيل المثال لا يتم دهن المادة على اليدين).

في جميع أنحاء العالم ابلغ حتى الان عن أقل من 20 حالة تسمم بال- DEET في الأطفال، ولدى كل هؤلاء كان السبب هو ابتلاع كمية كبيرة من المادة، وليس نتيجة للاستخدام السليم. لذا، فان استخدام المواد المضادة للبعوض لدى الأطفال يكون أقل خطورة بكثير من لدغة البعوضة نفسها.

بيكردين- مادة مصدرها نباتي، وعادة ما تكون في تركيزات 20٪ تقريبا. فعالية المادة تشبه المستحضرات التي تحتوي على تركيز منخفض من DEET، لكن مدة فعاليتها أقصر. الميزة الهامة للبيكردين هي سهولة الاستخدام - المادة غير دهنية ولا تسبب تهيج للجلد. لذلك فهي تشكل بديل جيد للأشخاص الذين يعانون من الاثار الجانبية لاستخدام ال DEET.

مادتين طبيعيتين اضافيتين هما PMD (مستخلص خشب شجرة الكينا) و- BIOUD (الذي ينتج من الطماطم). كلا المستحضران أقل فعالية من DEET.

 

استخدام المواد الجلدية الطاردة للبعوض لتقليل إمكانية حدوث الاثار الجانبية الغير مرغوب فيها، احرصوا على تطبيق تعليمات الاستخدام التالية:

1. عدم دهن وسائل مكافحة البعوض على الجروح المفتوحة أو مناطق الجلد الملتهبة. جزء كبير من المنتجات الموجودة في السوق تحتوي على مواد  قد تؤدي إلى التهاب، وفي حالات نادرة قد تؤدي حتى لتسمم موضعي أو شامل اذا وصلت الى مجرى الدم من خلال الجلد المصاب.

2. قللوا من التعرض للمواد المضادة للبعوض - استخدموا فقط الكمية اللازمة لتغطية الجلد بطبقة رقيقة. طبقة أكثر سمكا من طارد البعوض لا تحسن الفاعلية. أيضا ليس هناك حاجة لدهن المواد على الجلد المغطى بالملابس، لا سيما إذا كان قد تم رش الملابس بالفرمترين. في الحالات الصعبة للغاية يمكن دهن طارد البعوض أيضا على منطقة الوجه، ولكن هنا أهمية التقليل من كمية المادة هي أكبر: ضعوا كمية صغيرة من طارد البعوض على اليدين، افركوها ببعضها البعض، وفقط بعدها قوموا بدهن طبقة رقيقة من المادة. احرصوا على تجنب منطقة العيون، الأنف والفم، وقوموا بغسل اليدين جيدا بعد العلاج.

3. كما هو الحال مع أي مادة التي يحتمل أن تكون سامة، احرصوا على ابقاء المواد الطاردة ووسائل مكافحة البعوض بعيده عن متناول أيدي الأطفال، الأغذية أو الأغشية المكشوفة.

4. لا حاجة لاستخدام المادة بوتيرة تزيد عن مرة واحدة خلال 12 ساعة، وفي معظم الحالات حتى أقل من ذلك. لإزالة المادة على نحو جيد، يجب غسل الجلد بالماء والصابون.

5. حالات أخرى  تقلل من فعالية المستحضرات الجلدية تشمل البيئات الرطبة والمناطق التي يوجد فيها بعوض مقاوم لل- DEET وطاردات البعوض الأخرى. في هذه الحالات من المبرر في بعض الأحيان استخدام تركيز أعلى من المادة الفعالة.

من قبل ويب طب - الاثنين,29يوليو2013
آخر تعديل - الاثنين,29يوليو2013