القهوة الخضراء للتخسيس: أهم الفوائد والأضرار

هل سمعت من قبل عن القهوة الخضراء للتخسيس؟ هل تعرف ما هو دورها وكيف تساعد بذلك؟ وهل ترتبط هذه العلاقة مع أي أضرار صحية؟

القهوة الخضراء للتخسيس: أهم الفوائد والأضرار

القهوة الخضراء للتخسيس (Green tea) عبارة عن موضوع شائع ومنتشر منذ القدم، حيث يعتقد أن للقهوة الخضراء تحديدًا دور في فقدان الوزن، فما أهمية القهوة الخضراء للتخسيس؟

حقيقة القهوة الخضراء للتخسيس

إن أحماض الكلوروجينيك التي تحتويها القهوة الخضراء، تساعد بدورها في عملية فقدان الوزن، لكن هل ذلك يشمل جميع أنواع القهوة؟

عندما يتم تحميص حبوب القهوة تقل مستويات أحماض الكلوروجينيك فيها، بالتالي تكون هذه المادة بأعلى مستوياتها في حبوب القهوة الخضراء، ولذلك تنبع العلاقة في دور القهوة الخضراء للتخسيس.

لقد قامت بعض الدراسات العلمية ببحث دور حبوب القهوة الخضراء في عملية فقدان الوزن، ووجد بعضها أن مستخلص هذه الحبوب من شأنه أن يعمل على تخسيس الوزن لكن بنسبة قليلة، وفي المقابل هناك عدد محدود من الدراسات التي درست هذه العلاقة، وهذا يعني أن هناك حاجة لبحث أعمق حول الموضوع.

على الرغم من محدودية الدراسات العلمية حول فوائد القهوة الخضراء للتخسيس، إلا أنه يروج للكثير من المنتجات بفعاليتها في فقدان الوزن، وعلى ذلك ننصح بضرورة الانتباه جيدًا لهذا الأمر.

فوائد القهوة الخضراء

لقد ذكرنا سابقًا عن دور القهوة الخضراء للتخسيس، وإليك الان أهم الفوائد الصحية المرتبطة بتناول القهوة الخضراء الأخرى، والتي تتمثل في كل من:

1- المساعدة في فقدان الوزن

كما ذكرنا في بداية المقال فإن هناك دور محدود لاستخدام القهوة الخضراء للتخسيس، حيث تعمل أحماض الكلوروجينيك على مساعدة الجسم في حرق الدهون وتقليل فعالية امتصاص الكربوهيدرات، وبالتالي تحسين مستويات الكوليسترول في الجسم.

علاوة على ذلك، فإن العديد من الدراسات العلمية المختلفة ربطت ما بين الكافيين وفقدان الوزن، وذلك بسبب دوره في عملية تعزيز عملية الأيض وحرق الدهون في الجسم.

2- تحسين مستويات السكر في الدم

تعمل خلاصة حبوب القهوة الخضراء على خفض الالتهابات في الجسم، الأمر الذي ينعكس بصورة إيجابية على مستوى السكر في الدم، حيث وجد لحبوب القهوة الخضراء دورًا في تخفيف كمية الدهون المتراكمة في الجسم ومقاومة الأنسولين (Insulin)، وقد تساعد أيضًا في خفض فعالية امتصاص الجلوكوز في الجسم لدى الأشخاص المصابين بالسمنة.

3- مضادة للشيخوخة

من أهم فوائد حبوب القهوة الخضراء أنها مضادة للشيخوخة، وذلك بسبب خصائصها المضادة للأكسدة (Antioxidants)، حيث تساعد هذه الخصائص في إبطاء عملية تقدم الجسم بالعمر وشيخوخته، كما تحمي البشرة تحديدًا من علامات الشيخوخة والتقدم بالعمر.

4- خفض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة

كما ذكرنا فإن القهوة الخضراء تمتاز بخصائص مضادة للأكسدة، مما يجعل لها دور كبير في خفض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض وبالأخص المزمنة منها.

تساعد مضادات الأكسدة في التخلص من تراكم الجذور الحرة (Free radical) الضارة في الجسم، إذ يعمل تراكمها على رفع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة أهمها أمراض القلب والسرطان والسكري.

5- تحسين المزاج والصحة النفسية

بالطبع فإن حبوب القهوة الخضراء تحتوي على مادة الكافيين، والتي وجد لها دور كبير وأثر على تحسين المزاج العام والصحة النفسية للإنسان في حال تناولها باعتدال.

الاثار الجانبية للقهوة الخضراء

على الرغم من وجود العديد من الفوائد الصحية المرتبطة بتناول القهوة الخضراء، إلا أن هناك بعض الاثار الجانبية التي يجب معرفتها، لا سيما في حال الرغبة بتحقيق دور القهوة الخضراء للتخسيس.

إليك الاثار الجانبية للقهوة الخضراء:

  • تهيج المعدة.
  • ارتفاع نبضات القلب.
  • التبول المتكرر والمستمر.
  • صعوبة في النوم.
  • الأرق.

الجدير بالعلم أن جميع هذه الاثار الجانبية تأتي نتيجة احتواء القهوة الخضراء على مادة الكافيين.

معلومات تهمك عن القهوة الخضراء 

حبوب القهوة الخضراء هي تلك الحبوب التي لم تخضع للتحميص ولم يتحول لونها إلى البني ولذلك بقيت خضراء.

تجدر الإشارة إلى أن حبوب القهوة تحتوي على مادة معينة تعرف باسم أحماض الكلوروجينيك (Chlorogenic acid)، ويعتقد أنها تملك خصائص مضادة للأكسدة، مما يجعل لها دورًا في خفض ضغط الدم والمساعدة في فقدان الوزن.

من قبل رزان نجار - الجمعة ، 13 سبتمبر 2019
آخر تعديل - الأربعاء ، 27 يناير 2021