رجيم الشتاء الصحي بعيدا عن السمنة ونزلات البرد

فصل الشتاء هو الفصل المرتبط عادة بمشاكل زيادة الوزن نتيجة لقلة الحركة ونوعية الأطعمة الغنية بالسعرات، بالاضافة الى أنه فصل أمراض البرد من رشح وانفلونزا وغيرها، رجيم الشتاء واختيارنا الذكي للأطعمة قد يكون هو الحل لمواجهة هذه المشاكل والوقاية منها، والاستمتاع بشتاء دافىء ووجبات صحية.

رجيم الشتاء الصحي بعيدا عن السمنة ونزلات البرد

فصل الشتاء هو الفصل المرتبط عادة بمشاكل زيادة الوزن نتيجة لقلة الحركة ونوعية الأطعمة الغنية بالسعرات ، بالاضافة الى أنه فصل أمراض البرد من رشح وانفلونزا وغيرها، واختيارنا الذكي للأطعمة  قد يكون هو الحل لمواجهة هذه المشاكل والوقاية منها، والاستمتاع بشتاء دافىء ووجبات صحية. فرجيم الشتاء ليس مستحيلا !

زيادة الوزن في فصل الشتاء

عادة ما يرتبط فصل الشتاء بمشاكل زيادة الوزن والتعرض للعديد من أمراض البرد ..وبهذا عادة ما نتساءل عن نوعية طعامنا في هذا الفصل، ونقف حائرين ما بين الأطعمة التي تمنحنا الدفء وما بين تأنيب الضمير نتيجة لزيادة الوزن ،وكيف بإمكاننا زيادة مناعتنا ووقاية أنفسنا وأطفالنا من نزلات البرد والرشح والزكام والانفلونزا واتباع رجيم شتاء صحي وملائم؟!

هناك عدد من الأسباب التي تؤدي الى زيادة الوزن في فصل الشتاء دون عن كل الفصول ومن أهمها ما يلي:

1. نتيجة لانخفاض درجات حرارة الطقس تحاول أجسامنا الحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية (37 مئوية) عن طريق سحب كمية من الدهون المخزونة في الجسم وحرقها وهذا هو السبب الرئيسي لإحساس أجسامنا بالجوع، وبهذا نتجه فورا لأخذ وجبة دسمة تسد جوعنا (كالحلويات والسحلب والمربى والمكسرات وغيرها الكثير من الأطعمة التي تمنحنا الشعور بالدفء).

2. قلة الحركة وزيادة استهلاك السعرات الحرارية وعدم ممارسة الرياضة بسبب قلة ساعات النهار وزيادة ساعات الليل وزيادة ساعات الجلوس على التلفاز وبهذا يقل حرق السعرات الحرارية وبالتالي تراكمها بالجسم على شكل دهون.

3. قلة التعرض للشمس مما يؤدي الى قلة افراز هرمون السيرتونين "هرمون السعادة" بالدماغ ما يؤدي الى احساسنا بالكابة وبالتالي افراز هرمون الكرتيزون الذي يؤدي بدوره لفتح الشهية أكثر.

هناك العديد من الأغذية التي ينصح بتناولها ضمن رجيم الشتاء والعديد من الاستراتيجيات لتناول الطعام لكي نحافظ على أوزاننا صحية وتقوية مناعتنا والتخفيف من التعرض لأمراض الشتاء، وأهم النصائح هي:

1. التركيز عند احساسنا بالجوع على الاطعمة العالية بالألياف كالحبوب الكاملة والخضار والفواكه، أو من الممكن شرب بعض الشوربات الساخنة مثل شوربة الكوسا والجزر والقرع أو شوربة الشوفان أو شوربة البصل مع الحليب قليل الدسم أو شوربة الفطر.

2. التقليل قدر الامكان من تناول الحلويات وخصوصا الشرقية والابتعاد عن تناول السكريات المصنعة الموجودة بالعصائر والحلويات واستبدالها بالسكر الطبيعي الموجود بالفواكه و بالعسل الذي له دور كبير في معالجة التهابات البلعوم والحلق خصوصا، والاتجاه بشكل عام لتناول النشويات المعقدة والاكل الذي يحتوي السكر بطيء الامتصاص كالحبوب الكاملة والجزر والملفوف والبروكلي ..وذلك لأن السكريات البسيطة تؤدي الى رفع سكر الدم بسرعة وبالتالي احساسنا بالشبع بسرعة ،وينخفض معدل السكر في الدم بسرعة مما يؤدي الى شعورنا بالجوع خلال وقت قصير.

3. الحرص على أخذ الأغذية المقوية للمناعة والتي تحوي مضادات الأكسدة كالللبتين والكاروتين والسلينيوم والزنك وفيتامين C (ج) والاوميغا 3.

4. الاكثار من المشروبات الساخنة كالقرفة والزنجبيل والشاي الاخضر والتي أثبت علميا بأن  لها علاقة بزيادة سرعة عمليات الايض وحرق الدهون في الجسم.

5. فور الاحساس بالجوع يفضل أخذ السلطات والتركيز على تناول الخضراوات بكثرة والانتظار لربع ساعة حيث يحتاج الجسم ما يقارب الربع ساعة حتى يصل أمر لمراكز الاحساس بالشبع في الدماغ.

6. زيادة عدد الوجبات اليومية وتقسيمها على خمس الى ست وجبات على الاقل بحيث يكون عدد وجبات كثير مع حجم قليل والتركيز على تناول وجبة الافطار باكراً.

7. ممارسة الرياضة من 3 الى خمس مرات أسبوعيا، ساعة في اليوم على الأقل.

8. شرب كمية كافية من الماء يوميا، تعادل 8 أكواب يوميا على الأقل.

أهم الأطعمة التي ينصح بتناولها ضمن رجيم الشتاء الصحي:

1. البطاطا الحلوة على ما تحتويه من نسبة عالية من الألياف وفيتامين A وتعد مصدرا للبوتاسيوم ،حيث يمكن أخذها كوجبة خفيفة بين الوجبات الرئيسية فالحبة الكبيرة منها تحتوي على ما يقارب 150-160 سعرة حرارية.

2. الكستناء والتي تعد الخمس حبات منها حصة نشويات حيث تمد الجسم بـ 80 سعرة حرارية وبهذا ننصح بتناول  من خمس الي عشر حبات في اليوم كخيار لوجبة خفيفة ..كما وأن الدهون التي فيها تعتبر من الدهون الجيدة المفيدة للجسم.

3. الكيوي حيث ينصح به بالذات للأطفال الذين يعانون من الأزمة والربو أو يعانون من أمراض تراجع المناعة فهو يعد مصدرا جيدا لفيتامين C (ج) فالحبة الواحده منه تحتوي من فيتامين C ما تحتويه برتقالة ونصف، كما وأن بذوره تعد مصدرا للأوميغا 3 والذي له دور كبير في تقوية جهاز المناعة.

4. الذرة حيث أن الكوز الكبير منها يحوي ما يقارب 160 سعرة حرارية وهي مصدر جيد لفيتامين E (هـ) وتعد وجبة خفيفة صحية .

5. الحمضيات والجوافة فالبرتقال والبوملي والليمون والكلمنتينا تعتبر مصادر لفيتامين C ومضادات الأكسدة، وكذلك الفليفلة التي تعتبر مصدرا غنيا أربع أضعاف البرتقال بفيتامين C.

6. البصل الاحمروالثوم يعتبرون مصدر لمضادات الاكسدة والسيلينيوم ،ومشتقات الحليب التي تحوي الزينك والسيلينيوم معا، والمكسرات التي تحتوي أيضا أوميغا 3، والعديد العديد من الأطعمة والخضراوات والفواكه التي ينبغي التنويع فيها وأخذ ألوان مختلفة منها.

وبهذا يجب علينا التركيز على نوعية الأغذية التي يتم تناولها خلال هذا الفصل وتنويعها وتوزيعها على مدى النهار على أربع الى خمس وجبات على الاقل، بالاضافة الى ضرورة ممارسة الرياضة خلال اليوم، ولا ننسى ضرورة التعرض للشمس فور سطوعها، مع تمنياتنا لكم بشتاء دافىء وصحي ورجيم صحي موفق.

اقرأ المزيد:

 

من قبل شروق المالكي - الثلاثاء ، 5 نوفمبر 2013
آخر تعديل - الخميس ، 10 نوفمبر 2016