اكتئاب الشتاء .. كيف نتغلب عليه؟

قدوم فصل الشتاء يؤثر سلبًا على مزاجكم. حتى لو لم يكن المقصود هنا اكتئاب الشتاء بصورته الإكلينيكية الكاملة، لكن يجدر بكم تعديل المزاج لمنع حدوث الاكتئاب. إليكم بعض النصائح

اكتئاب الشتاء .. كيف نتغلب عليه؟
يؤثر قدوم فصل الشتاء سلبًا على مزاج كثير من الناس. وحتى لو لم يكن المقصود هنا اكتئاب الشتاء بصورته الإكلينيكية الكاملة، لا داعي لتردي المزاج في فصل الشتاء.

إليكم بعض النصائح لتعديل المزاج في الشتاء:

1. عرضوا أجسامكم للضوء - فأحد أساليب العلاج المهني الإكلينيكي لاكتئاب الشتاء، والتي تم بحثها مؤخرًا، هي زيادة التعرض للضوء. يساعد التعرض للضوء على تحسين المزاج، لذا احرصوا على الخروج والتنزه في الهواء الطلق في ساعات النهار، لمدة نصف ساعة في اليوم على الأقل. إذا كنتم تعملون في مجال مكتبي، فاحرصوا على تناول وجبة الغداء في الخارج.

2. حافظوا على تغذية سليمة - كثيرًا ما يكون اكتئاب الشتاء مصحوبًا برغبة شديدة للنشويات. تنبع هذه الرغبة من حاجة الجسم للطاقة الفورية، إلا أن هذا قد يضر بالوزن. لذا ركزوا على تناول النشويات المعقدة. استشيروا أخصائيي التغذية وابنوا لأنفسكم نظامًا غذائيًا يزودكم بالنشويات التي تحتاجها أجسامكم، ولكن في المقابل يساعدكم في الحفاظ على الوزن.

3. احرصوا على أداء التمارين الرياضية - فقد ثبت في العديد من الأبحاث، أن النشاط البدني يساهم كثيرًا في تعديل المزاج، وكذلك الحال مع علاج الاكتئاب الشتوي. إذا كنتم تميلون إلى الخمول والكسل، عندها حاولوا الاشتراك في نشاطات بدنية في إطار منظم (كالصالات الرياضية والدورات المختلفة) لتحثوا أنفسكم على الاستمرار بالنشاط.

4. النشاطات الاجتماعية - يميل معظم الناس في الطقس البارد وانخفاض الطاقة البدنية للانعزال في البيت، الأمر الذي يزيد من الشعور بالكابة. احرصوا على المشاركة في النشاطات الاجتماعية، زوروا أصدقاءكم واخرجوا من البيت. فمن شأن هذه النشاطات تعديل المزاج.

5. ابقوا منشغلين، إذا لم تكتفوا بلقاء الأصدقاء، قوموا بنشاطات إضافية. فمثلاً امتنعوا عن تأجيل مهام أو البدء بمشاريع معينة إلى ما بعد انقضاء فصل الشتاء. فالانشغال يساعدكم على عدم الإحساس بالوحدة أو بالفراغ.

6. الأعمال التطوعية - القيام بالأعمال التطوعية لمساعدة المعوزين يحسن من مزاجكم ويشعركم بأن هناك من هو بحاجة إليكم. أو المساعدة بشكل عام في أي إطار متوفر.

7. رفهوا عن أنفسكم - اسمحوا لأنفسكم بالقيام بكل ما يمنحكم الإحساس بالسعادة (طبعًا وفق الحدود المتاحة لكم)، كمشاهدة الأفلام، تناول وجبة رائعة، التسوق، قضاء يوم في مراكز الاسترخاء والتدليك. فقد تندهشون كم قد تعدل بعض النشاطات البسيطة من مزاجكم وترفع من معنوياتكم.

8. إذا كنتم من محبي الحيوانات الأليفة، ولم تجدوا يومًا وقتًا لممارسة هوايتكم، قد يكون هذا وقت مناسب للبحث عن الحيوان الأليف الذي طالما أحببتم الاحتفاظ به. فهكذا تؤوون حيوانًا من البرد والشتاء، وتحصلون على مخلوق ظريف يحبكم في البيت، وعند الحديث عن الكلاب، فقد تحتاجون لإخراجه يوميًا للتنزه، الأمر الذي قد يساهم أيضًا في خروجكم للتنزه.
من قبل ويب طب - الأربعاء ، 16 يناير 2013
آخر تعديل - الاثنين ، 28 مايو 2018