زيادة الوزن وانقطاع الطمث

معظم النساء يزددن في الوزن مع تقدمهن في السن، لكن الوزن الزائد ليس حتميًا. للحد من زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث، قومي بزيادة مستوى النشاط واستمتعي باتباع نظام غذائي صحي.

زيادة الوزن وانقطاع الطمث
محتويات الصفحة

كما تقدمت في العمر، ستلاحظ أن الحفاظ على الوزن المعتاد أصبح أكثر صعوبة. في الواقع، يزداد وزن العديد من النساء قرب الانتقال إلى مرحلة انقطاع الطمث.

ورغم ذلك، فإن زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث ليست حتمية. حيث يمكنك تغيير النتيجة باتباع عادات صحية في تناول الطعام واتباع أسلوب حياة نشط.

ما الذي يسبب زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث؟

التغيرات الهرمونية لانقطاع الطمث قد تجعلكِ أكثر عرضة لزيادة الوزن حول منطقة البطن أكثر من الوركين والفخذين. ورغم ذلك، فلا تؤدي التغيرات الهرمونية وحدها بالضرورة إلى زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث. بدلاً من ذلك، ترتبط زيادة الوزن عادة بتقدم العمر، فضلاً عن نمط الحياة والعوامل الوراثية.

فعلى سبيل المثال، تقل الكتلة العضلية عادة بالتقدم في السن، في حين تزداد الدهون. وفقدان الكتلة العضلية يقلل من معدل استخدام الجسم للسعرات الحرارية، مما يصعب الحفاظ على وزن صحي للجسم. ففي حالة استمرارك في العادات الغذائية التي اعتدتِ عليها دائمًا دون زيادة معدل النشاط البدني، فستكونين عرضة لزيادة الوزن.

العوامل الوراثية قد يكون لها دور هي أيضًا في زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث. إذا كان والداكِ أو غيرهم من الأقارب يعانيان من زيادة الوزن حول منطقة البطن، فمن المحتمل أن تعاني من الأمر ذاته.

في بعض الأحيان قد تساهم بعض العوامل، مثل الضغط النفسي نتيجة مغادرة الأطفال للمنزل أو عودتهم إليه أو الطلاق أو وفاة الزوج أو غير ذلك من التغيرات الحاصلة في الحياة، في تغيير نظامك الغذائي أو عادات ممارسة الرياضة وبالتالي زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث.

ما مقدار خطورة زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث؟

إن زيادة الوزن خلال سن انقطاع الطمث قد تؤدي إلى مضاعفات خطيرة تهدد صحة المرأة. فزيادة الوزن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب وداء السكري من النوع الثاني وأنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك سرطان القولون والمستقيم وسرطان الثدي.

صورة لطبيبة تشرح لامراة كبيرة بالسن

ما أفضل طريقة للوقاية من زيادة الوزن بعد انقطاع الطمث؟

لا توجد وصفة سحرية للوقاية من زيادة الوزن أو تجنبها بعد انقطاع الطمث. وما عليك سوى الالتزام بأساسيات التحكم في الوزن:

  • يجب زيادة معدل الحركة: يمكن أن تساعدك الأنشطة الهوائية في التخلص من الوزن الزائد والحفاظ على وزن صحي للجسم. تدريبات القوة مهمة أيضًا. كلما زادت الكتلة العضلية، فإن الجسم يحرق السعرات الحرارية بكفاءة أكبر، وهو ما يسهل التحكم في الوزن. بالنسبة لمعظم البالغين الأصحاء، توصي وزارة الصحة والخدمات الإنسانية بممارسة الأنشطة الهوائية المعتدلة، مثل المشي السريع، لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا أو ممارسة الأنشطة الهوائية القوية، مثل الركض، لمدة 75 دقيقة على الأقل أسبوعيًا. بالإضافة إلى ذلك، ينصح بممارسة تدريبات القوة على الأقل مرتين في الأسبوع. إذا أردت إنقاص وزنك أو تحقيق أهداف محددة من اللياقة البدنية، فقد تحتاج إلى ممارسة المزيد من التمارين.
  • تناولي كمية أقل من الطعام: للحفاظ على وزنكِ الحالي، بصرف النظر عن خسارة بعض الوزن الزائد، فقد يلزم تقليل السعرات الحرارية بمقدار 200 سعر حراري يوميًا خلال فترة الخمسينيات من عمركِ مقارنة بما اعتدت عليه خلال فترة الثلاثينيات والأربعينيات. للحد من السعرات الحرارية دون الحرمان من التغذية، يلزم الانتباه إلى ما يتم تناوله من طعام وشراب. تناولي المزيد من الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة. اختاري المصادر معتدلة البروتين.
  • التمسي الدعم: أحيطي نفسكِ بالأصدقاء والأحباء الذين يدعمون جهودك لاتباع نظام غذائي صحي وزيادة النشاط البدني. والأفضل أن تشكلي فريقًا منهم لتغيير أنماط الحياة معًا.

تذكري، فقدان الوزن بنجاح في أي مرحلة من مراحل الحياة يتطلب تغييرات دائمة في النظام الغذائي وعادات ممارسة الرياضة. قومي بالتمشية السريعة كل يوم. جربي الانضمام إلى أحد فصول تعليم اليوجا. تناولي الفاكهة الطازجة بدلاً من البسكويت. شاركي وجبات المطعم مع إحدى صديقاتك. التزمي بالتغييرات واستمتعي بصحة أفضل!

من قبل ويب طب - السبت ، 20 مايو 2017
آخر تعديل - الخميس ، 14 يناير 2021