سرطان الغدد اللعابية

يعد سرطان الغدة اللعابية من أنواع السرطانات النادرة التي تُصيب الإنسان، فما هي أسبابه؟ وكيف يتم علاجه؟ لنتعرّف عليها.

سرطان الغدد اللعابية

تتكون الغدد اللعابية من عدد هائل من الغدد التي تقع داخل تجويف الفم، وتقوم الغدد اللعابية بدور مهم في عملية هضم وبلع الطعام حيث تعرضها للسرطان يمنعها من القيام بمهامها بشكل سليم، وفي المقال الاتي سيتم توضيح أبرز المعلومات عن سرطان الغدة اللعابية:

مراحل تطور سرطان الغدة اللعابية

يتطور المرض بالاعتماد على حجمه ومكان انتشاره كما يأتي:

  • المرحلة الأولى: ورم صغير حجمه أقل من 2 سنتيميتر وغير منتشر في مكان اخر.
  • المرحلة الثانية: ورم حجمه (2-4) سنتيميتر ولكن غير منتشر.
  • المرحلة الثالثة: ينتشر الورم عبر الغدد اللمفاوية بغض النظر عن حجمه.
  • المرحلة الرابعة: ينتشر الورم إلى مناطق مختلفة من الجسم.

ينقسم أيضًا بناء على سرعة انتشاره إلى 3 أقسام منها:

  • المستوى الأول: بطء في نمو الخلايا السرطانية.
  • المستوى الثاني: سرعة متوسطة في نمو الخلايا السرطانية.
  • المستوى الثالث: سريع نمو الخلايا السرطانية.

أسباب سرطان الغدة اللعابية

لا يوجد سبب واضح لسرطان الغدة اللعابية، وما يحدث هو تعرض الخلايا في الغدة اللعابية لطفرة جينية بالمادة الوراثية (DNA) مما تجعلها تنمو بشكل سريع وغير طبيعي وتتكاثر على حساب الخلايا الطبيعية الأخرى وتتراكم على بعضها لتصبح على شكل ورم سرطاني.

عوامل خطر سرطان الغدة اللعابية

هناك عوامل تزيد من نسبة الإصابة بسرطان الغدة اللعابية منها:

  • التعرض للإشعاع في منطقة الرأس أو الرقبة.
  • التقدم في السن.
  • التعرض لمواد معينة، مثل المطاط في المصانع والمحاجر.

أعراض الإصابة بسرطان الغدة اللعابية

الأعراض التي تستدعي زيارة الطبيب:

  • كتلة في الفم أو في أحد جوانب الوجه.
  • ألم في الفم، أو الخد، أو الفك، أو الأذن، أو الرقبة.
  • صعوبة في البلع أو عدم القدرة على فتح الفم بشكل واسع.
  • تنميل في الوجه.
  • خروج بعض السوائل من الأذن.

طرق الكشف عن سرطان الغدة اللعابية

للكشف عن الإصابة بسرطان الغدة اللعابية يقوم الطبيب بما يأتي:

  1. إجراء كشف بدني للمريض عن طريق فحص وجود أي من الأعراض السابقة.
  2. التصوير بالرنين المغناطيسي، أو التصوير المقطعي المحوسب، أو الأشعة السينية.
  3. أخذ خزعة من الكتلة الموجودة.

علاج سرطان الغدة اللعابية

يعتمد علاج سرطان الغدة اللعابية على مراحل تطور المرض وانتشاره، كما يعتمد على عمر المريض ووضعه الصحي:

  • يتم إجراء جراحة لإزالة الكتلة بشكل كامل من الغدة وإزالة الغدد الليمفاوية في حال وجودها، وذلك في حال وقوع المريض ضمن المراحل الأولى مع بطء نمو الخلايا السرطانية.
  • يلجأ الطبيب إلى العلاج الإشعاعي والكيميائي في حال تطور المرض لمراحل متقدمة.

طرق الوقاية من سرطان الغدة اللعابية

نظرًا لعدم وجود سبب واضح للسرطان فمن الصعب التنبؤ بطرق الوقاية ولكن قد تساعد بعض الإجراءات الوقائية تقليل فرص الإصابة به:

  • البعد عن عوامل الخطر، مثل التعرض للإشعاع.
  • اتخاذ الحيطة والحذر عند العمل بالمناجم والمصانع وارتداء الملابس الواقية.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول.
  • المحافظة على الوزن المثالي.
من قبل آلاء سليمان - الاثنين ، 12 أكتوبر 2020
آخر تعديل - الأحد ، 11 يوليو 2021