سواد الرقبة: الأسباب وطرق العلاج

سواد الرقبة هو حالة قد تصيب أي شخص، ولها العديد من الأسباب كما ويمكن مواجهتها بعدة طرق، إليك في هذا المقال أهم المعلومات عن هذه الحالة وطرق التعامل معها من الطب والطبيعة.

سواد الرقبة: الأسباب وطرق العلاج

قد تمر بشرة الرقبة بالعديد من التغيرات أو المشاكل مع العمر، ومنها مشكلة سواد الرقبة، فلم قد تطرأ هذه المشكلة؟ وكيف من الممكن مواجهتها؟ التفاصيل فيما يلي:

أعراض سواد الرقبة 

كما يوحي اسم هذه الحالة فإن العرض الرئيسي لسواد الرقبة هو تغير لون الرقبة لدرجة لونية داكنة أقرب إلى اللون الأسود، كما لا يخلو الأمر من أعراض أخرى محتملة قد ترافق المصاب، ومنها:

أسباب سواد الرقبة 

هناك عدة أسباب محتملة لسواد الرقبة، بعضها عابر وبعضها قد يكون خطيراً، هذه أهمها:

1- التهاب الجلد الناتج عن إهمال النظافة 

يصاب المريض بهذه الحالة المرضية من التهاب الجلد عندما تبدأ الخلايا الميتة والزيوت والعرق بالتراكم على سطح الجلد، والرقبة تحديداً هي إحدى الأماكن التي عادة ما يتم إهمال تنظيفها ونسيانها.

2- الشواك الأسود

هذه الحالة الجلدية الغريبة غالباً ما تظهر على المصاب فجأة ودون مقدمات، ولكنها ليست حالة معدية بطبيعتها كما أنها لا تشكل أي خطورة على الصحة.

وتزداد فرص الإصابة بالشواك الأسود عند مرضى السكري والأشخاص المصابين بالسمنة، وفي حالات نادرة فقط قد يكون سواد الرقبة دلالة على الإصابة بمرض خطير في الكبد أو المعدة.

3- النخالة المبرقشة 

النخالة المبرقشة هي حالة ناتجة عن الإصابة بنوع من أنواع الفطريات أو الخمائر، ورغم أن هذه الفطريات تتواجد بشكل طبيعي على سطح البشرة إلا أن تراكمها وتكاثرها بإفراط قد يسبب النخالة المبرقشة والإصابة بسواد الرقبة والصدر والذراعين.

4- عسر التقرن 

يتسبب مرض عسر التقرن بتصبغات في الجلد وظهور بقع سوداء في البشرة أو حتى ظهور الرقبة بمظهر متسخ. كما قد تتسبب هذه الحالة كذلك بظهور بقع بيضاء في داخل الفم.

5- أسباب أخرى

وقد يظهر سواد الرقبة كذلك نتيجة إحدى الأسباب التالية:

  • الإصابة بالتهاب الجلد الرمادي.
  • الإصابة بالحزاز المسطح التصبغي.
  • ارتفاع مستويات الأنسولين في الدم.

تشخيص سواد الرقبة 

عادة ما يتم تشخيص سواد الرقبة بمجرد النظر إلى رقبة المصاب، ولكن قد يحتاج الأمراض طبيباً جلدياً أو أطباء من تخصصات أخرى لمعرفة السبب الحقيقي لسواد الرقبة.

وعادة ما يتم تشخيص سواد الرقبة عبر إجراء فحوصات دم وبعض الفحوصات الجلدية الخاصة.

علاج سواد الرقبة 

بعد تحديد سبب سواد الرقبة، هناك عدة خيارات علاجية متاحة من الممكن اتباعها، إليك أهمها:

1- علاج سواد الرقبة طبياً

يتم علاج سواد الرقبة هنا عبر علاج المسبب الرئيسي الذي يقف وراءه، وهذه بعض الخيارات:

  • كريمات موضعية لعلاج الفطريات أو البكتيريا التي قد تكون سببت سواد الرقبة.
  • فرك البشرة بالماء والصابون وبقوة إذا ما كان سبب سواد الرقبة هو الإصابة بالتهاب الجلد الناتج عن إهمال النظافة.
  • السيطرة على مستويات السكر في الدم بالأدوية والعلاجات.
  • استعمال كريمات ومراهم تفتيح البشرة.
  • علاجات الليزر المخصصة لمكافحة التصبغات الجلدية.

2- علاج سواد الرقبة بطرق طبيعية

وقد تساعد الطرق الطبيعية والنصائح البسيطة التالية كذلك في مكافحة سواد الرقبة بشكل فعال:

  • استعمال واقي الشمس المناسب وبانتظام.
  • عدم إهمال تقشير وتنظيف البشرة للتخلص من خلايا الجلد الميتة.
  • اتباع حمية غذائية صحية غنية بالخضراوات والفواكه.
من قبل رهام دعباس - الخميس ، 13 فبراير 2020